»    السعودية تجمع فرقاء اليمن في جامع الصالح (قراءة لخلفيات وأبعاد اللقاء)     »    اليمنيون يؤدون صلاة العيد في طوابير محطات الوقود     »    ست دول تعلن الثلاثاء أول أيام عيد الفطر     »    اليمن يقلص دعم الوقود بعد العيد استجابة لضغوط المانحين     »    الرئيس هادي يدعو لنبذ الحروب وتسليم السلاح للدولة     »    العيد في اليمن.. تشاعيل وعَسْب وأعراس وبَرَع!     »    من بينها اليمن: عملات الدول «المضطربة» تغيب عن سوق الصرف في موسم العمرة     »    الجيش يُحبط هجومين لـ"القاعدة" جنوب البلاد     »    القسام تسقط طائرة إسرائيلية بدون طيار في غزة     »    لقاء تاريخي: صلاة العيد تجمع هادي وصالح ومحسن (صورة)     »    الأمن السياسي: إخلاء سبيل 671 كتاباً     »    صحيفة العربي الجديد اللندنية تنشر نص استقالة وزير الداخليّة اليمني     »    اليمن: محافظة الجوف النفطية على خطى عمران     »    اليمن: توتر بين "الحوثيين" والسلفيين بتعز     »    مدارس "عمران" اليمنية ثكنات... والأطفال جنود    


 نشوان نيوز »  آراء

كيف تتم عملية تصفية الدولة؟
  نشوان نيوز  الثلاثاء 05-11-2013 09:26 مساء  572

 

 كيف تتم عملية تصفية الدولة؟


نسيم حمود

نسيم حمود

 

 

يعرف الجميع أن أكثر المستفيدين من تصفية الطيارين اليمنيين هي جماعة الحوثي ولأسباب مهمة بالنسبة له، وأهمها أن الحوثي بعد أن صار اكبر قوة مسلحة ومنظمة في البلد ومن خلال خبرته في حروبه الست السابقة فقد كان ميزان كفة الجيش اليمني رغم أنقسامه أرجح من قوته العقائدية بسبب الطيران الذي تسبب له في خسائر كبيرة. وهو ماكان يدفعه للتراجع والعمل بطريقة حرب العصابات وليس كجيش منظم رغم امتلاكه اسلحة ثقيلة ومنها الدبابات..

ساهم إعلاميون متكسبون وغباء القاعدة اليمنية في إظهار أن القاعدة هي من تصفي الطيارين وظباط الدفاع الجوي. لكن الجميع يعرف أن القاعدة تعرف أن من يضربهم هي طيارات أمريكية بدون طيار والدليل دقة الضربات والتي لايمكن توفر هذه الدقة في إمكانيات الجوية اليمنية.

وكان غضب الحوثي من ذلك وتسليطه الإعلام الموالي له للهجوم على الرئيس لسماحه بتلك الضربات ليس غضبا من كونه إختراق للسيادة اليمنية بل من كونه يظهر أن القوات الجوية اليمنية ليس لها دخل كبير في الموضوع.

كما أن مسلسل إغتيال ضباط الأمن السياسي ومهاجمتهم أيضا في كثير من ألة الإعلام الموالية والقريبة من الحوثي كان لها أسبابها ومنها أن الأمن السياسي هو الجهاز الأمني الذي يعرف كل شيئ عن الحوثي وخلاياه النائمة في كل المحافظات وليس الأمن القومي.

في السنوات الماضية كانت الأجهزة أمنية وخاصة جهاز الأمن السياسي قد إستطاعت اكتشاف عدد من خلايا التجسس الإيرانية في اليمن، بلغ عددها أكثر من ست خلايا، لتنفيذ هذه المهمة، فقد تم تجنيد عدد من الحوثيين والانفصاليين للتجسس لصالح إيران وجمع المعلومات عن الدفاع الجوي والقوات الجوية والأمن السياسي وأيضا مراكز النفوذ المشائخي البعيد عن المركز والتي يمكن إستقطابها لمساعدة المد الحوثي.

طبعا هنا لايمكن أبدأ إغفال لقاءات الحوثي بأشخاص في الأمن القومي بداية الثورة وكلنا يتذكر لقاءاتهم المستمرة وتنسيقهم لخلخلة ساحة التغيير وخاصة اللقاءات التي كشفها عن لقاء خالد المدامي القيادي الحوثي بقيادة تتبع لعمار صالح.

كان جهاز مخابرات الحوثي الذي يعمل في المنظمات المدنية وبعض الأجهزة الأمنية والإعلامية يعمل على قدم وساق في إختراق الدولة والجيش وأيضا المؤتمر الشعبي والأحزاب السياسية، وأستطاع بعض هؤلاء من خلال علاقاتهم بالأخوين يحيى وطارق صالح تقريب وجهات النظر والوصول إلى تفاهمات كثيرة لحصد مكاسب للطرفين، وقد ظهر ذلك في بيع محمد صالح الأحمر الكثير من الأجهزة والأسلحة الدفاعية التي تتيح للحوثي الحصول على منظومة أسلحة جديدة تتصدى للطيران اليمني في حال أي حرب قادمة مع الدولة.

نجل الرئيس اليمني السابق أحمد علي عبدالله صالح، التقى يوم الرابع والعشرين من مارس 2012، مع ست شخصيات رفيعة مقربة من جماعة الحوثي في معسكر الصباحة التابع لقوات الحرس غرب العاصمة، واتفق الطرفان على توسيع عملية التنسيق بين عائلة صالح وجماعة الحوثي داخل العاصمة صنعاء.

وأوضحت المصادر أنه تم الاتفاق على فتح مركز تدريب لعناصر حوثية في شارع الخمسين بصنعاء. وأفادت مصادر إعلامية أن أحمد علي قام بتوزيع أكثر من (200) دراجة نارية على عناصر في الحرس الخاص. وكان توفيق محمد عبدالله صالح الأحمر يقوم بعملية بيع أسلحة تصل قيمة بعض القطع إلى أربعة مليون ريال.

تحدثت تقارير إعلامية عن وجود معسكرات تدريب في إرتيريا تشرف عليها إيران، وفيها يتدرب حوثيون وانفصاليون على استخدام الأسلحة المختلفة وحرب العصابات على أيدي مدربين من الحرس الثوري الإيراني وآخرين عراقيين وسوريين.

كانت إيران وحزب الله قد إستدعوا المئات من شباب الحراك المسلح الإنفصالي وشباب يتبعون سلطان السامعي وجبهة انقاذ الثورة لتدريبهم على عمليات الإغتيال بالدراجات النارية وكاتم الصوت.

جماعة الحوثي تقوم بتنفيذ عمليات اغتيالات ضد خصومها خصوصا ممن قامت الجماعة بتهجيرهم والاستيلاء على ممتلكاتهم حيث نفذت عدة عمليات ابتداء بمحاولة اغتيال شائق المراني ومرورا بمحاولة اغتيال غائب حواس وانتهاء باغتيال الشيخ عبدالرحمن ثابت.

هناك عمليات اغتيال منظمة لأفراد القوات الجوية كثير من أصابع الاتهام تتجه نحو جماعة الحوثي بأنها هي من تقوم بهذه الاغتيالات، فهي المستفيد الوحيد من تعطيل القوات الجوية والطيران حيث يعد السلاح الوحيد الذي يتفوق به الجيش اليمني على هذه الجماعة التي اصبحت تمتلك كافة الأسلحة عدى الطيران.

أيضا يعلم الجميع بالدور الإيراني في تهريب قادة القاعدة من افغانستان مرورا بسفنها بالخليج والبحر العربي إلى اليمن ونعرف جميعا أن أنور العولقي بعد رجوعه من أمريكا مر عبر إيران إلى اليمن.

عمل الحوثي ومخابرات إيران كثيرا على تفكيك الجيش اليمني وكلنا يعلم كم إستمات الحوثي وأنصاره في إفشال التوقيع على المبادرة الخليجية حتى لاتتوقف الإشتباكات بين طرفي الصراع ليتم تدمير الجيش بطرفيه وليكون الحوثي هو القوة المسلحة المنظمة والمتبقية في اليمن وغذا الحوثي ومن وراءه حزب الله الدعم المسلح للحراك الإنفصالي.

وكان من أهم مالعب عليه الإيرانيون وحليفهم لتفكيك الدولة اليمنية وليسهل تقسيمها محطة تفكيك أهمّ ركائز الدولة: الجيش. ولم يكن ذلك مصروفاً لخدمة قدرة جيش الطائفة العميل على التحرّك بحريّة، من دون أن يلقى اعتراضاً من قوة مسلّحة منظمة، وعقائدية معادية للوجود الطائفي والداعم الأجنبي فحسبكما حدث في لبنان والعراق والأن سوريا، ولا كان مصروفاً لإنهاء آخر موارد القوة لنظام الدولة القائمة فحسب، بل يجرى تفكيكه لمَحْو بقايا الدولة وتفكيكها قصد إعادة تركيبها على مقتضى هندسة سياسية جديدة تُناسب الاستراتيجية الكولونيالية الأمريكية في جهة من الوطن وطائفي في جهة أخرى منه، وتُيَسر لها عملية الإخضاع الكامل كما حدث للعراق في أفق استتباعه. وكان مما قضت به تلك الهندسة إعادة بناء “جيش وطني” جديد من تشكيلات مليشياوية طائفية متعاونة، ومن منتسبين جدد بعد إخضاعهم للتدريب من خبراء أمريكيين، وإخضاعهم لوجبات غسل الدماغ، وبتسليح أمريكي يربطه أبداً بمصدر التسليح. وكان الهدف تغيير عقيدة الجيش من عقيدة وطنية إلى عقيدة أخرى، وتلغيم كيانه بألغام طائفية يمكن تفجيرها عند الضرورة، وتكوين جيش جاهز لأداء خدمات عسكرية وسياسية في العراق والمنطقة لفائدة دولة الاحتلال التي صنعته.

وكما قال الكاتب نجيب السعدي "عمليات التصفية تتم بنفس الطريقة سوى في اغتيال مشائخ القبائل المناوئين للحوثي او اغتيال افراد القوات الجوية وهذه الطريقة تتمثل في استخدام مسلح يستقل دراجة نارية. بينما تتعدد وسائل القاعدة في تصفية ضباط الامن السياسي ما بين زرع عبوات ناسفة وبين مسلح يستقل دراجة نارية.

تقوم القاعدة بعمل الاجلاء العسكري للدولة في المناطق الجنوبية بينما يتولى الحراك الجنوبي عملية الاجلاء السياسي للدولة بنفس الوقت تقوم مليشيات الحوثي بعملية الاجلاء العسكري للدولة وللقبائل الموالية للدولة من مناطق الشمال يتولى مفاوضو الجماعة من لبراليين ويساريين في مؤتمر الحوار يتولون اجلاء الدولة سياسيا من هذه المناطق وانتزاع شرعية لجماعة متمردة وخارجة عن القانون.

اليوم الحوثي بتسرعه في مهاجمة السلفيين فتح له معركة لانهاية لها ولايمكن إلا أن تتسبب في حدوث نزع هيبته المزعومة وسيتحول السلفيون إلى لاعب خطير لايمكن إلا أن يتسببوا في جحيم للجميع وخاصة للحوثي.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول