»    عشرات القتلى والجرحى بصفوف الحوثيين بالحديدة وأرحب     »    إعلام الحوثيين.. الكلمة والحرب     »    التنسيق الأميركي-الإيراني وحدود التحالف الموضوعي في العراق     »    الحزب الاشتراكي اليمني يتجه لإطلاق قناة فضائية وصحيفة يومية     »    الكاتب أحمد غراب يتوقف عن كتابة عموده اليومي بصحيفة الثورة بعد سيطرة الحوثيين عليها     »    مفخخة تستهدف الحوثيين في الحديدة والقاعدة ينفي علاقته بمقتل الطالبات برداع     »    الحوثيون يحاصرون منزلاً ملحقاً بمنزل الشيخ الأحمر في صنعاء     »    عبدالرحمن السقاف أمينا عاما للحزب الاشتراكي خلفا لياسين سعيد نعمان     »    قتلى وجرحى في تفجير استهدف الحوثيين بالحديدة (صورة)     »    مجلس النواب يمنح حكومة بحاح الثقة بعد التزامها بتوصياته ومنها رفض العقوبات (التوصيات)     »    الإصلاح يدين صمت الدولة والمجتمع الدولي عن الميليشا ويندد باقتحام مقر المؤتمر في عدن     »    إصدار حوثي لعدد الأربعاء من صحيفة الثورة ووزارة الإعلام تدين     »    الذكرى الرابعة لرحيله: شرارة بو عزيزي أشعلت اليمن     »    اليمن يستورد البنزين بعد تعليق المساعدات السعودية     »    محمد بن جمعان: المجتمع اليمني ذكوري يحرم المرأة المشاركة    


 نشوان نيوز »  محمد العلائي

علاقة هادي بحزبه
  نشوان نيوز  الأحد 29-04-2012 12:06 صباحا 

 

 علاقة هادي بحزبه


محمد العلائي

محمد العلائي

 

إلى أن يتقرر المسار الذي ستأخذه علاقة الرئيس هادي بالمؤتمر، وعلى الرغم من التبدل في الظروف وفي المضامين المعلنة للصراعات وفي مواقع أطرافها، إلا أن لا شيء يمنع من محاولة فهم واستقراء ما يحدث الآن بالقياس إلى حوادث التاريخ البعيد منها والقريب.

 

على سبيل المثال، يخيل لي احيانا أن حزب المؤتمر يقف حاليا نفس موقف الاصلاح في السنوات التي تلت حرب صيف 94، حيث كان الاصلاح شريكا في الحكومة وكان حليفا للرئيس ...صالح. حينها كان الاصلاح يشعر بالريبة من صالح ويشعر بالغبن أحيانا فيوجه حنقه من صالح بواسطة نقد أداء الحكومة رافعا من طبقة صوته المعارض ضدها مع أنه كان يملك عددا من الحقائب الوزارية فيها. استمر على هذه الحال المزدوجة، يؤيد صالح في العلن ويذكره بنفس التبجيل الذي يبديه المؤتمريين، فيما يعبر عن استيائه في السر، إلى أن اعلن انتقاله الى المعارضة كنتيجة لانتخابات 1997. ومع ذلك لم يتجاوز سقف معارضة الحكومة رغم ارتفاع سقف النقد ضدها أكثر فأكثر، استمر هكذا حتى السنوات الاولى من الالفية الثالثة.

وفي مستوى معين يخيل لي أن الرئيس هادي يقف حاليا موقف صالح بعد تلك الحرب، عندما وجد الاخير نفسه ازاء حليف قوي بمقدار ما كان يمثل خطرا  لا يستهان به على سلطة صالح وتطلعاته التي حفزها الانتصار العسكري على شركاء الوحدة. كان الاصلاح شريكا في الحرب، وبالتالي كان من الطبيعي أن يشاطر صالح جانبا من استحقاقات هذا النصر ومكاسبه. كان صالح حينها أمام حليف قوي وخطر وله أجنداته، وصالح نفسه له اجنداته التي تقتضي انحيازه للتكوين السياسي الذي أنشأه في الثمانينات وتألف من خليط متنافر من القوى والمصالح والكتل الاجتماعية.

وافترقت المصائر بين صالح والاصلاح منذ ذلك الحين شيئا فشيئا، إلى أن وصلت ما وصلت إليه الآن.

طبعا هناك فوارق جوهرية أهمها أن البلد ليست ما كانت عليه في عقد التسعينات. لكن ايضا من المستحيل تصور منحى الصراع في ظل الضبابية التي تبدو عليها علاقة هادي بحزبه.

اتمنى ألا يفهم من كلامي أن المؤتمر مقضي عليه بأن يذهب إلى المعارضة أو هادي سيختار الافتراق عن المؤتمر، أو أن الاصلاح سوف يستميل هادي ويستفرد به. ثم ان الذي سيحدد من يخرج إلى صفوف المعارضة هي الانتخابات التي من المفترض أن تجرى نهاية الفترة الانتقالية.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول