»    لجان الرقابة الحوثية: مداهمات ومصادرة أختام ومنع من السفر     »    إجبار قائد قوات الأمن الخاصة الغدراء على مغادرة القيادة وتأهب في عدن     »    ثلاث قنوات يمنية جديدة على نيلسات: صنعاء، بلقيس، وصوت الجنوب (الترددات والملكية)     »    هوساوي: جمهور الرياض خذلنا … كريري: شكرا جماهير اليمن     »    حارس اليمن: كنا نتمني إسعاد الجماهير بالتأهل     »    خليجي22: السعودية تتأهل بفوز صعب على اليمن     »    التواطؤ مع الحوثيين.. أحد عناوين حرب هادي وصالح     »    قتلى للحوثيين في رداع والقاعدة يتبنى هجمات     »    خليجي 22 يخطف اهتمامات اليمنيين قبل لقاء منتخي اليمن والسعودية (صورة للسفير الأميركي)     »    حزب المؤتمر ما بعد عزل هادي.. وحديث الانشقاقات     »    الإعلام اليمني مهووس بالرياضة     »    مدير شرطة تعز: ضبط عدد من المشتبهين في جريمة اغتيال صادق منصور     »    الإصلاح في تعز ينعي صادق منصور ويدعو القوات الأمنية لملاحقة الجناة (النص)     »    اغتيال الأمين المساعد للإصلاح في تعز صادق منصور     »    "العربي الجديد" يكشف: بدء حوار يمني بمشاركة الحوثيين بواشنطن    


 نشوان نيوز »  آراء

مجزرة السبعين.. بروفة أيضاً!
  الجمهورية  الثلاثاء 22-05-2012 12:34 صباحا 

 

 مجزرة السبعين.. بروفة أيضاً!


عبدالرزاق الحطامي

عبدالرزاق الحطامي

 

أن تصحو على مهرجان الموت، حيث يتماهى صوت الانفجار بأنين سيارات الاسعاف، فذلك هو الارهاب الذي يستيقظ قبلك . للشهداء المجد والخلود، فقد تعمدت الوحدة اليمنية بالدم الاخير..

 

وسواء أعلنت «أنصار الشريعة» تبنيها المجزرة أم لم تعلن فقد اتضحت الرؤية وتبين الخيط الابيض من الخيط الأسود، وتكشفت أخوة النسب والرضاعة بين قوات مكافحة الارهاب .. والإرهاب .. وفي اليمن ،  كبلد استثنائي، «كلما غيمت صفت» أو هكذا تجري الامور، ووحدهم الشهداء والضحايا من يمنحوننا فرصة جديدة لرؤية ماوراء الاكمة،  وبالعين المجردة . فهل كان تنظيم القاعدة بأذرعه الأمنية، بصدد بروفة أيضاً. من المستهدف من هذه المجزرة السبعينية وما هي دلالات التوقيت والمكان والمناسبة.

إذا كان الرئيس هادي هو المطلوب أولاً في قائمة استهدافات القاعدة بفرعها المحلي أنصار الشريعة، لما أبداه من رباطة جأش وجد، ولاهوادة في حربه «النكال» على هذا الميكروب القاتل، فإن وقوع الحادثة قبل يوم من ذكرى الوحدة اليمنية في العيد الوطني الثاني والعشرين مع علم منفذي المجزرة بعدم وجود الرئيس، وقت اجراء البروفة للعرض العسكري،  يثير العدد من الأسئلة والتساؤلات . يبدو الأمر وكأنه رسائل قصيرة و«عمليات صغيرة»، أجراها رفات النظام السابق بموجب اتفاق أن تتبنى أنصار الشريعة الحادثة.

وإذا كان عنوان الرسالة الأولى هو أنه لا وحدة ولا عيد «بدوننا»، وأن في جعبة الحاوي نسخاً كثيرة من خالد الاسلامبولي، بما مفاده أن حادث المنصة المصري يمكن أن يتكرر في ميدان ومنصة السبعين وأن جثة السادات قد تتكرر أكثر بين الكراسي المبعثرة، وهي رسالة ربما فهمها الرئيس هادي مبكرا، وهناك من يتحدث عن رفض لإقامة العيد الوطني داخل معسكر الأمن المركزي القريب من السبعين.

لكن هل فهم الأمريكان أن قوات مكافحة الارهاب التي أغدقوا عليها الحنان وملايين الدولارات ولم تشارك (قط) في أية مواجهة ميدانية ضد تنظيم القاعدة، لانشغالها الدائم بعد الدولارات ومكافحة الفرق بين النظام والتنظيم . ففي الحالة اليمنية ثمة هرم لا تدري رأسه من قاعدته.هل فهم الامريكان أنهم هم من يصنعون الارهاب عبر وكلاء المكافحة .؟

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول