»    قرار جمهوري بتعيين الصوفي رئيسا لجهاز الأمن السياسي (سيرة ذاتية)     »    اليمن يفقد ستة ملايين برميل نفط في تسعة اشهر بسبب تخريب الأنانيب     »    وزير الدفاع الصبيحي: نعمل على استيعاب مجاميع من الحوثيين في الجيش والأمن     »    الرئيس هادي يلتقي قادة قوات الأمن الخاصة ويوجه بلجنة تحقيق     »    مشترك الحديدة يدين انتهاكات الحوثيين ويطالب السلطات بالقيام بمسؤولياتها     »    قَبول المتوكل" تقبل المنصب الوزاري بعد اعتذارها عنه     »    انقلاب في قوات الداخلية: تفاصيل ما جرى في قوات الأمن الخاصة الخميس الماضي     »    الحوثيون يقتحمون منزلي محافظي مأرب والجوف في صنعاء     »    بورتريه: العم إبراهيم.. ثلث قرن في تنظيف شوارع صنعاء     »    اليمن في الذكرى الثالثة للمبادرة الخليجية: حروب أهلية مُصغرة (تحليل)     »    إشادات سعودية واسعة بالمنتخب اليمني ودعوة للجمهور اليمني للاستمرار في إحياء البطولة (اقتباسات)     »    أرقام وإحصاءات بعد انتهاء الدور الأول من "خليجي 22"     »    واشنطن: مهمّة "مزدوجة" لمستشارَيْن يمنيَّين     »    نجم يمني...طفل في "خليجي 20" ونجم في "خليجي 22"!     »    عائلات اليمن.. تمزّق بعد مصاهرة لربع قرن    


 نشوان نيوز »  أخبار

خبير عسكري يضع ثلاث فرضيات رئيسية لسقوط طائرة سوخوي في صنعاء
  نشوان نيوز - خاص  الثلاثاء 19-02-2013 05:36 مساء 

 

 خبير عسكري يضع ثلاث فرضيات رئيسية لسقوط طائرة سوخوي في صنعاء


 

وضع خبير عسكري في اليمن ثلاث فرضيات رئيسية لسقوط طائرة مقاتلة  سوخوي 22 روسية الصنع  ، في ساحة التغيير بصنعاء، والتي راح ضحيتها 9 على الأقل وعشرات جرحى آخرين.

 

وقال الخبير والباحث في الشؤون العسكرية علي محمد الذهب لنشوان نيوز: إن الفرضية الأولى هي، أن تكون الطائرة سقطت بنيران معادية، خاصة مع انتشار أسلحة مضادة للطائرات تسربت إلى اليمن من دول خارجية لها موقفها الحاد من النظام، ويأتي تعرضها للضرب في ذلك المكان بقصد إلصاق التهمة بالوحدات العسكرية المحيطة بموقع الحادثة والتي تمتلك أسلحة مضادة للطيران، وهي معسكر الفرقة الأولى المدرع (سابقاً)، وهذا أقوى الاحتمالات. حسب قوله.

وأضاف أن ما يعزز ذلك أن طائرة الأنتينوف التي سقطت في نوفمبر من العام الماضي بمنطقة الحصبة سرب بأنها تعرضت لنيران معادية في المنطقة التي قد تكون تعرضت لها هذه الطائرة (سوخوي).

أما الفرضية الثانية: فهي أن يكون السقوط ناتجاً عن خلل فني، وهي في طريقها لمهمة عسكرية أو عائدة من مهمة لم تُنفذ، حيث أنها سقطت وهي محملة بعتادها الصاروخي الذي أنتشل من مكان سقوطها؛ حيث تعاني مثل هذه الطائرات من إهمال في الصيانة الدورية المكلفة، أو ما يطلق عليها بـ(الُعمرة).

أما الفرضية الثالثة: أن يكون السقوط ناتجاً عن خطأ تدريبي محض، حيث شوهدت الطائرة وهي في الجو قبل سقوطها على مسافة بعيدة تقوم بحركات استعراضية ما أفقد السيطرة على الطائرة من قبل قائدها؛ غير أن حمولتها بالصواريخ تجعل من أمر هذه الفرضية نسبي الحدوث.

وعقب الخبير أنه هذا الطرح هو طرح فرضي، وأنه يجب الانتظار حتى تسفر التحقيقات حول الحادثة بعد فتح الصندوق الأسود وتحليل الاتصالات التي أجراها الطيار قبل وأثناء السقوط مع برج المراقبة في مطار صنعاء.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول