»    قائد القوات البحرية المصرية: نتابع الموقف في اليمن.. وسنتعامل مع أي خطورة وفقا للموقف     »    مقترح لتوزيع حصص مكونات الحكومة ومستشار رئاسي يؤكد: الوزارات السيادية محسومة لهادي     »    القاعدة يتبنى استهداف مقر للحوثيين في محافظة عمران     »    نقابة الصحفيين تستهجن حملة التحريض التي تتعرض لها الزميلة نبيهة الحيدري     »    الإعلان عن توحّد مجلسَي الحراك الجنوبي     »    أعلى معدل وفيات للمهاجرين الأفارقة في اليمن هذا العام     »    اليمن: الصراع على باب المندب يقترب (فيديو)     »    بسبب خلاف شخصي.. مسؤولة رفيعة بمكافحة الفساد تهدد يإغلاق مدرسة في صنعاء وايقاف طاقهما التربوي     »    القاعدة تسيطر على مديرية العدين في محافظة إب     »    أبين.. قتيل و3 جرحى في تفجير انتحاري بالمحفد     »    أميركا تسلح الأكراد من الجو وتركيا تسمح بعبور البشمركة     »    القاعدة تتبنى 4 هجمات ضد "الحوثي"     »    مقتل 20 حوثياً في هجوم للقاعدة في محافظة البيضاء     »    وزير الدفاع يوجه موقعاً عسكرياً في بني حشيش بالتسليم للحوثيين والجنود يرفضون     »    بيان التحالف القبلي لأبناء محافظة البيضاء    


 نشوان نيوز »  عربي ودولي

القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه
  نشوان نيوز - وكالات  الجمعة 19-04-2013 01:06 صباحا 

 

 القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه


 

قصفت القوات النظامية مطار الضبعة العسكري بالقصير ردا على سيطرة الجيش الحر عليه في وقت سابق، وجاء ذلك في وقت تمكن فيه عناصر من المعارضة المسلحة من السيطرة على حجاز عسكري بريف دمشق.

 

واستهدف مطار الضبعة العسكري في مدينة القصير الحدودية مع لبنان بقصف هو الأعنف من نوعه، وذلك ردا على سيطرة الجيش السوري الحر ليلة أمس على المطار، وتمكنه من قتل عدد من قوات النظام والاستحواذ على مجموعة كبيرة من الأسلحة الثقيلة، بما فيها مضادات طائرات.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المطار يخضع لإدارة الدفاع الجوي منذ عام 2009 بعدما توقفت حركة الطائرات العسكرية فيه، وكان من المقرر تحويله إلى مطار مدني، لكن مع انطلاقة الثورة السورية في مارس/آذار 2011 أصبح مركزا لتجميع قوات الجيش النظامي. وتحدث المرصد عن معلومات تفيد بوجود طائرتيْ ميغ للتدريب في المطار.

وتعتبر السيطرة على المطار خطوة للجيش الحر في محاولته استعادة القرى السورية التي سيطر عليها حزب الله وعناصر النظام في وقت سابق.

وفي خضم الاشتباكات التي تشهدها المنطقة، قال المرصد السوري إن مقاتلين من اللجان الشعبية المسلحة الموالية للنظام السوري وحزب الله، وجنود من القوات النظامية سيطروا على بلدة آبل جنوب مدينة حمص، والواقعة على بعد أربعة كيلومترات من الطريق الدولي (دمشق/حمص/حلب).

وتحاول القوات النظامية منذ أيام عزل مسلحي المعارضة بين مدينتيْ حمص والقصير، وإبعادهم عن النقطة الأساسية التي تربط دمشق بالساحل.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول