»    توكل كرمان: الأميركان يخلطون بين القبائل والقاعدة     »    مصدر: قبائل يمنية تتفق على مواجهة الحوثيين في البيضاء     »    "مراسلون بلا حدود": الحوثيون يهددون حرية الإعلام     »    أحزاب المشترك: لم نوافق على التوزيع المعلن لحصص الحكومة     »    حزب المؤتمر يتهم المشترك بعرقلة تشكيل الحكومة     »    القاعدة تتبنى قتل مسلحين حوثيين بصنعاء وإعطاب مجنزرة بالبيضاء     »    تعزية للأستاذ يحيى العراسي في وفاة نجله نشوان     »    المبعوث الأممي بن عمر في اليمن للمرة الرابعة والثلاثين     »    مسلحون حوثيون يعتدون على رئيس تحرير موقع «نيوزيمن» وسط العاصمة     »    الشروط التسعة الواجب توفرها لشغل المناصب الوزارية في حكومة بحّاح     »    ليبيا: 17 جريحاً في اشتباكات بمنطقة الجبل الغربي     »    توزيع الوزارات بحكومة بحاح: الإعلام للمؤتمر، التخطيط للمشترك، المواصلات للحراك، النفط للحوثي     »    مقتل 20 من "القاعدة" و3 من "الحوثي" بغارتين أميركيتين بالبيضاء     »    اليمن بين مسيرتين     »    الجيش اللبناني يستهدف مواقع مسلحين بطرابلس    


 نشوان نيوز »  عربي ودولي

القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه
  نشوان نيوز - وكالات  الجمعة 19-04-2013 01:06 صباحا 

 

 القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه


 

قصفت القوات النظامية مطار الضبعة العسكري بالقصير ردا على سيطرة الجيش الحر عليه في وقت سابق، وجاء ذلك في وقت تمكن فيه عناصر من المعارضة المسلحة من السيطرة على حجاز عسكري بريف دمشق.

 

واستهدف مطار الضبعة العسكري في مدينة القصير الحدودية مع لبنان بقصف هو الأعنف من نوعه، وذلك ردا على سيطرة الجيش السوري الحر ليلة أمس على المطار، وتمكنه من قتل عدد من قوات النظام والاستحواذ على مجموعة كبيرة من الأسلحة الثقيلة، بما فيها مضادات طائرات.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المطار يخضع لإدارة الدفاع الجوي منذ عام 2009 بعدما توقفت حركة الطائرات العسكرية فيه، وكان من المقرر تحويله إلى مطار مدني، لكن مع انطلاقة الثورة السورية في مارس/آذار 2011 أصبح مركزا لتجميع قوات الجيش النظامي. وتحدث المرصد عن معلومات تفيد بوجود طائرتيْ ميغ للتدريب في المطار.

وتعتبر السيطرة على المطار خطوة للجيش الحر في محاولته استعادة القرى السورية التي سيطر عليها حزب الله وعناصر النظام في وقت سابق.

وفي خضم الاشتباكات التي تشهدها المنطقة، قال المرصد السوري إن مقاتلين من اللجان الشعبية المسلحة الموالية للنظام السوري وحزب الله، وجنود من القوات النظامية سيطروا على بلدة آبل جنوب مدينة حمص، والواقعة على بعد أربعة كيلومترات من الطريق الدولي (دمشق/حمص/حلب).

وتحاول القوات النظامية منذ أيام عزل مسلحي المعارضة بين مدينتيْ حمص والقصير، وإبعادهم عن النقطة الأساسية التي تربط دمشق بالساحل.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول