»    وزير الداخلية يدشن مشروع إصدار البطاقة الالكترونية لمنتسبي الوزارة     »    حلقة ساخنة في الاتجاه المعاكس عن اليمن : فيصل القاسم مع جميح والبخيتي (الفيديو كاملا)     »    أنباء متضاربة عن تصفية ضباط عراقيين بعثيين (تفاصيل تنشر لأول مرة)     »    محلل سياسي إيراني: مضيقا هرمز وباب المندب أصبحا تحت نفوذ طهران     »    مسلحو الحوثي يقتحمون مؤسسة القرآن الكريم بصنعاء وينهبون ممتلكاتها     »    داعش والحوثيون يتغذون على " إتاوات" الكادحين     »    بقاء المسلحين في صنعاء يقلّص حظوظ الحل السياسي     »    وزير الصحة: 247 قتيلا في مواجهات صنعاء     »    مظاهرات في صنعاء للمطالبة بإخراج المسلحين منها     »    إدارة أوباما.. حرب على داعش بعيداً عن الحوثيين     »    الصحافة اليمنية تشكّل الحكومة     »    أنباء: الرئيس هادي سيقضي العيد في عدن     »    صحافيو صنعاء في مرمى الحوثيين     »    الحوثيون يعطّلون الطيران في مطار صنعاء     »    المغرب يتهم خلية بالسعي لنقل تجربة تنظيم الدولة    


 نشوان نيوز »  عربي ودولي

القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه
  نشوان نيوز - وكالات  الجمعة 19-04-2013 01:06 صباحا 

 

 القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه


 

قصفت القوات النظامية مطار الضبعة العسكري بالقصير ردا على سيطرة الجيش الحر عليه في وقت سابق، وجاء ذلك في وقت تمكن فيه عناصر من المعارضة المسلحة من السيطرة على حجاز عسكري بريف دمشق.

 

واستهدف مطار الضبعة العسكري في مدينة القصير الحدودية مع لبنان بقصف هو الأعنف من نوعه، وذلك ردا على سيطرة الجيش السوري الحر ليلة أمس على المطار، وتمكنه من قتل عدد من قوات النظام والاستحواذ على مجموعة كبيرة من الأسلحة الثقيلة، بما فيها مضادات طائرات.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المطار يخضع لإدارة الدفاع الجوي منذ عام 2009 بعدما توقفت حركة الطائرات العسكرية فيه، وكان من المقرر تحويله إلى مطار مدني، لكن مع انطلاقة الثورة السورية في مارس/آذار 2011 أصبح مركزا لتجميع قوات الجيش النظامي. وتحدث المرصد عن معلومات تفيد بوجود طائرتيْ ميغ للتدريب في المطار.

وتعتبر السيطرة على المطار خطوة للجيش الحر في محاولته استعادة القرى السورية التي سيطر عليها حزب الله وعناصر النظام في وقت سابق.

وفي خضم الاشتباكات التي تشهدها المنطقة، قال المرصد السوري إن مقاتلين من اللجان الشعبية المسلحة الموالية للنظام السوري وحزب الله، وجنود من القوات النظامية سيطروا على بلدة آبل جنوب مدينة حمص، والواقعة على بعد أربعة كيلومترات من الطريق الدولي (دمشق/حمص/حلب).

وتحاول القوات النظامية منذ أيام عزل مسلحي المعارضة بين مدينتيْ حمص والقصير، وإبعادهم عن النقطة الأساسية التي تربط دمشق بالساحل.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول