»    صحيفتان في صنعاء تنشران تهنئة لـ"نصر الحوثي"     »    هادي يتحدث عن "مؤامرة" والحوثي يُعلن "انتصار الثورة"     »    شهود: تحطم طائرة بدون طيار في محافظة شبوة     »    برلمان لبنان يخفق بانتخاب رئيس للجمهورية للمرة 13     »    ما بعد سقوط صنعاء: حسابات الداخل والخارج     »    الاقتصاد يدفع ثمن اتفاق وقف الحرب باليمن     »    الرصاص يتوقف في اليمن والأزمات المعيشية تشتعل     »    عودة العمل في محافظات يمنية     »    شركة النفط: بدء بيع البترول والديزل بثلاثة الاف ريال لكل 20 لتر من منتصف الليلة     »    مصدر رسمي يمني: الرئيس هادي عقد صفقة مع الحوثيين وسلمهم صنعاء وباع حلفاءه     »    الحوثيون يقتحمون مقار "الإصلاح" ويحتفلون بـ"النصر"     »    توكل كرمان: توضيح بشأن اقتحام مسلحي ميلشيات الحوثي لمنزلي يوم أمس     »    "علماء المسلمين": ما حدث باليمن مقدمة "انقلاب طائفي مسلح"     »    أحداث 21 سبتمبر بصنعاء.. ضعف الجيش أم قوة الحوثيين؟!     »    الصحة: انتشال جثث 200 قتيل وإنقاذ 461 مصاباً من مناطق المواجهات في صنعاء    


 نشوان نيوز »  عربي ودولي

القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه
  نشوان نيوز - وكالات  الجمعة 19-04-2013 01:06 صباحا 

 

 القوات التابعة لنظام الاسد تقصف مطار الضبعة العسكري بعد سيطرة الجيش الحر عليه


 

قصفت القوات النظامية مطار الضبعة العسكري بالقصير ردا على سيطرة الجيش الحر عليه في وقت سابق، وجاء ذلك في وقت تمكن فيه عناصر من المعارضة المسلحة من السيطرة على حجاز عسكري بريف دمشق.

 

واستهدف مطار الضبعة العسكري في مدينة القصير الحدودية مع لبنان بقصف هو الأعنف من نوعه، وذلك ردا على سيطرة الجيش السوري الحر ليلة أمس على المطار، وتمكنه من قتل عدد من قوات النظام والاستحواذ على مجموعة كبيرة من الأسلحة الثقيلة، بما فيها مضادات طائرات.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المطار يخضع لإدارة الدفاع الجوي منذ عام 2009 بعدما توقفت حركة الطائرات العسكرية فيه، وكان من المقرر تحويله إلى مطار مدني، لكن مع انطلاقة الثورة السورية في مارس/آذار 2011 أصبح مركزا لتجميع قوات الجيش النظامي. وتحدث المرصد عن معلومات تفيد بوجود طائرتيْ ميغ للتدريب في المطار.

وتعتبر السيطرة على المطار خطوة للجيش الحر في محاولته استعادة القرى السورية التي سيطر عليها حزب الله وعناصر النظام في وقت سابق.

وفي خضم الاشتباكات التي تشهدها المنطقة، قال المرصد السوري إن مقاتلين من اللجان الشعبية المسلحة الموالية للنظام السوري وحزب الله، وجنود من القوات النظامية سيطروا على بلدة آبل جنوب مدينة حمص، والواقعة على بعد أربعة كيلومترات من الطريق الدولي (دمشق/حمص/حلب).

وتحاول القوات النظامية منذ أيام عزل مسلحي المعارضة بين مدينتيْ حمص والقصير، وإبعادهم عن النقطة الأساسية التي تربط دمشق بالساحل.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول