الرئيس الفرنسي: تجارة العبيد في ليبيا جريمة ضد الإنسانية

نشوان نيوز - وكالات   

اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم الأربعاء، “تجارة العبيد” التي طالت المهاجرين الأفارقة في ليبيا، والتي كشفتها قناة سي إن إن الأمريكية: “جرائم ضد الإنسانية”.

وقال ماكرون إن “تنديد فرنساً مطلق”، ومن الضروري أن: “نذهب أكثر من ذلك لتفكيك شبكات المهربين”، وذلك بعد اجتماعه مع رئيس غينيا ألفا كوندي، الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وصرح كوندي من جهته بأن “ما حدث في ليبيا شائن، وغير مقبول”.

وأضاف ماكرون: “ما كشفته سي إن إن يمثل فعلاً تجارة بالبشر، إنها جريمة ضد الإنسانية”، معتبراً أنها: “تُغذي الجرائم الأكثر خطورة، والشبكات الإرهابية”، فيما “تولد 30 مليار يورو سنوياً وتطال مع الأسف 2.5 ملايين شخص، 80 % منهم من النساء والأطفال”.

وأكد ماكرون ما أعلنه وزير خارجيته جان إيف لودريان في وقت سابق عن دعوة فرنسا لـ “مبادرة في مجلس الأمن الدولي”، للأمم المتحدة، وبطلب اجتماع لبحث هذا الملف.

وأضاف ماكرون :”أتمنى أن نذهب أبعد بكثير في مكافحة المهربين الذين يرتكبون جرائم مثل هذه، وأن نتعاون مع جميع دول المنطقة لتفكيك هذه الشبكات”، مطالباً بتبني: “عقوبات ضد المهربين”.