جامعة عدن تنظم حفلاً تأبينياً للفنان الكبير أبوبكر سالم بلفقيه

عدن - جهاد باحـدَّاد

أكد الدكتور الخضر ناصر لصور رئيس جامعة عدن على المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق المؤسسات الأكاديمية والإعلامية للاهتمام والحفاظ بتنظيم احتفالات وفعاليات نوعية تليق بالشخصيات المبدعة والرموز الوطنية والأعلام التي سيتذكرها الصغير والكبير لتركها بصمات كبيرة لن تنسى أبداً.

وأشار رئيس جامعة عدن أن الكل سينتصرون لقضية استثنائية وأن مشاركتهم في مثل هذه الاحتفاليات هو نوع من الاعتراف بالشخصيات النوعية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي لدورها الكبير في رفد المكتبات الوطنية والعربية بالكثير من الأعمال الخالدة.

جاء ذلك أثناء ترؤسه اليوم الخميس اجتماعاً موسعاً للجنة التحضيرية لتنظيم حفل تأبين الفنان اليمني الكبير الراحل أبوبكر سالم بلفقيه وذلك للتحضير والاستعداد لتنظيم هذا الحفل التأبيني بما يليق بمكانة العملاق أبوبكر بلفقيه والوقوف أمام الصعوبات وتهيئة كافة الظروف الملائمة لإنجاح هذا الحفل بما يترجم مدى حرص الجامعة على تكريم هذه الشخصية التي ملأت الساحة اليمنية بالكثير من الأعمال الفنية والأدبية.

فيما نوه أعضاء اللجنة التحضيرية أن الفنان الكبير أبوبكر سالم بلفقيه يُعد علماً بارزاً من أعلام الفن اليمني ومدرسة فنية وأدبية متنوعة العطاءات الفنية على مستوى اليمن والجزيرة والخليج وقامة من قامات الإبداع والأدب العظيم التي لم تكن ملكاً لأولاده وأسرته وإنما ملكاً لأفراد هذا المجتمع والوطن العربي عموماً الذين كانوا يرون في غناء بلفقيه تعبيراً صادقاً عن معاناتهم وهموهم، مشيرين أن وفاته تعد خسارة كبيرة على كل الوطن من الناحيتين الفنية والأدبية لأنه غنى ولحن وأمتع جمهوره طيلة مشواره الفني الذي قضاه في محراب الفن الأصيل قدم فيها فناً جميلاً ورائعاً وأداءً متميزاً وصوتاً عذباً.

واستعرض الاجتماع العديد من الجوانب التحضيرية الفنية والتنظيمية للحفل والذي ستنظمه الجامعة بالتنسيق مع وزارة الثقافة والسلطة المحلية بالمحافظة في قاعة ابن خلدون بكلية الآداب يوم الاثنين الموافق (22 يناير الجاري) والذي سيشارك فيه العديد من الشخصيات الفنية والثقافية والأكاديمية والاجتماعية في عدن واليمن عموماً.