المؤتمر الجامع ينظم ورشة حول حاضر ومستقبل النفط في حضرموت

صلاح بوعابس

أقام مؤتمر حضرموت الجامع في اليمن، اليوم بمدينة المكلا ورشة عمل حول “حاضر ومستقبل النفط في حضرموت” بمشاركة أكثر من 30 كادرا يمثلون الشركات النفطية العاملة ؛ والمختصين في الإدارات المعنية بقطاع النفط في السلطة المحلية ؛ وجامعة حضرموت والخبراء في الصناعة النفطية ..
وفي جلسة الافتتاح حيا محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج سالمين البحسني القائمين على الورشة، مشيرًا إلى أن المؤتمر الجامع يعد من أبرز الانجازات المحققة في حضرموت بعد عملية التحرير، مثل انعقاده حدث كبير من بين أهم الأحداث التي مرت بها حضرموت خلال الفترة الماضية.
وقال : نحن نؤسس لعمل منظم، وعمل مرتكز على مؤسسات علمية، وهذا التوجه يثبته القائمون على المؤتمر الجامع من انتخاب قياداته وتعيين أشخاص في دوائره ومكاتبه ومعظمهم على مستوى عال من التعليم والفكر والرؤية سواء كانت اقتصادية، أو سياسية، أو ثقافية، أو مجتمعية أو علمية مختلفة”.. منوهًا إلى أن ذلك يجعل من المؤتمر الجامع بأن يحمل على أكتافه صعوبات ومهام وتطلعات حضرموت في مختلف المراحل القادمة .
وقدر محافظ حضرموت الجهود المبذولة من قيل قيادة المؤتمر الجامع خلال هذه المرحلة داعيًا اياهم إلى الانطلاق نحو تبني قضايا المجتمع وتقديم المعالجات لها، مؤكدًا بأن الجميع مطالبون للإسهام في حفظ الأمن والاستقرار في حضرموت بوصف أن هذا الواجب هي مهمة مسؤولية المجتمع بأكمله وليس الاجهزة الأمنية والعسكرية لوحدها.
وحث المحافظ البحسني الجميع على تفهم ظروف المرحلة التي تمر بها البلاد وحضرموت وأن يبقى  المؤتمر الجامع بما يتملك من هيئات وزخم شعبي وقوة مجتمعية مدافعًا عن حقوق ومكتسبات حضرموت ، فلا مهانة ولا هوان ولا تفريط في ذلك بالمقابل مد يد العون والتعاون والتفاهم والتسامح مع كل أخوتنا في ربوع الوطن.
ولفت محافظ حضرموت إلى أن السلطة المحلية سوف تلجأ إلى المؤتمر الجامع لبحث الكثير من المعضلات والمشاكل التي تقف أمامها وستطلب منه ومن الجهات المختلفة وكل من لديه خبرة ورأي  وفكر واستنتاج إلى وضع الحلول وتقديم معالجات علمية لها من أجل خدمة حضرموت ونهوض بها.
من جانبه أشار وكيل أول المحافظة رئيس مؤتمر حضرموت الجامع الشيخ عمرو بن حبريش العليي إلى أن هذه الورشة تعد أحد مهام المؤتمر الذي يهتم ويدرس قضايا وشؤون حضرموت في كل الجوانب مؤكدًا بأن المؤتمر وجد من أجل حضرموت وحقوقها وما مثله من جمع لكل أطياف المجتمع المدنية والقبلية والسياسية يعد إنجازًا مهمًا .
وأوضح الشيخ بن حبريش أهمية هذه الورشة والقضايا والمواضيع التي ستناقشها والتي تتمحور حول حاضر ومستقبل النفط في حضرموت بوصفه من القطاعات الاقتصادية والتنموية الحيوية فيها مؤكدًا بأن العمل مستمرًا وفقًا وظروف المرحلة والامكانيات المتاحة بما يجسد مخرجات المؤتمر المتوافق عليها ويحقق كل تطلعات حضرموت وأبنائها واجيالها القادمة ..
وكان منسق الورشة المهندس أبوبكر السري قد استعرض في افتتاح الورشة التي حضرها وكيل محافظة حضرموت لشؤون الساحل والهضبة الدكتور سعيد العمودي والوكيل المساعد لشؤون الوادي والصحراء المهندس هشام السعيدي ومدير عام الأمن والشرطة بساحل حضرموت العميد سالم الخنبشي وعدد من رئاسة الهيئة العليا للمؤتمر والأمين العام لمؤتمر حضرموت الجامع الدكتور عبدالقادر بايزيد ورؤساء دوائر الامانة العامة والمسؤولون في الاجهزة والمكاتب التنفيذية المختصة أستعرض ملحمًا حول أجندة الورشة والأنشطة المتعلقة بالاستكشافات والقطاعات النفطية ومستقبل الصناعة النفطية .
وناقشت الورشة العديد من أوراق العمل حيث قدم د. رشيد بارباع ورقة حول “صناعة البترول في حضرموت اليوم وغداً”، ود. أحمد مبارك السباعي ود. علي حسن الشنيني عن “القطاع النفطي والاستثماري البشري بين الواقع والطموح”، ود. سالم باقديم حول “إعادة هيكلة القطاع النفطي”، وأ. عبدالحافظ بن مالك عن “شركات الخدمات النفطية” و م. حسن الديني حول “تأهيل الكادر النفطي”، و د. خالد باشامخة وم. رضا باسيف حول “مكاتب النفط في حضرموت”.. وتخللت تقديم هذه الأوراق مناقشات مستفيضة من الاختصاصيين والخبراء المشاركين في الورشة سوف تتمخض عن قرارات وتوصيات ستصدر في ختام أعمالها.
نشوان نيوز