الكوريتان تشهدان مصافحة تاريخية بين شيقية كيم ورئيس الجنوبية.. فيديو

نشوان نيوز - وكالات   

مصافحة الكوريتين كيم يو جونغ

شهدت الكوريتان الجنوبية والشمالية، الجمعة، مصافحة تاريخية بين الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن وشقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم يو جونغ،
جاء ذلك، خلال حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، حيث تعد جونغ، أول فرد في الأسرة الحاكمة يزور الجنوب منذ انتهاء الحرب الكورية العام 1953، في مشهد لم يكن قبل بضعة أسابيع وارداً، وفقاً لوكالة فرانس برس.
ووصلت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الفخري للبلاد كيم يونغ نام إلى كوريا الجنوبية لحضور حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ.

وكتب على الطائرة البيضاء التي هبطت في مطار انشيون اسم “جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية”.

المصافحة التاريخية
وعقب وصولها لحفل افتتاح “أولمبياد 2018″، أظهرت عدسات وسائل الإعلام مصافحة تاريخية بين كيم يو جونغ والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن.

وحسب قناة سكاي نيوز، تأتي هذه المصافحة بعد الاستقبال الذي خصصه مون جاي إن وعقيلته لكبار الشخصيات في المربع المخصص لأصحاب المقام الرفيع لمشاهدة مراسم الافتتاح.

وتجاذب قادة كوريا الشمالية والجنوبية أطراف الحديث خلال المصافحة بشكل مقتضب. ولم يعرف على الفور ما قالوا، ولكنهم كانوا يبتسمون جميعهم.

وحضرت كيم يو جونغ مراسم افتتاح الأولمبياد، في مسعى دبلوماسي استثنائي من قبل بيونغيانغ لاستغلال هذا الحدث الرياضي لتخفيف التوترات مع سول وتعزيز الوحدة بين الكوريتين.

أولمبياد السلام
وأطلق على الأولمبياد تسمية “أولمبياد السلام” وسط تقارب بين الكوريتين، بعد قرار الزعيم الكوري الشمالي المشاركة.

وأرسلت بيونغ يانغ 22 رياضيا إلى الجنوب، سيلعب عشرة منهم تحت راية كوريا الشمالية و12 في فريق مشترك (مع كوريا الجنوبية) للهوكي النسائي، إلى جانب العديد من المدربين ومسؤولي الجهاز التدريبي.

ويتنافس أكثر من 2900 رياضي على 102 لقبين في سبع رياضات و15 مسابقة، في أول حدث رياضي عالمي كبير عام 2018 قبل مونديال روسيا في كرة القدم الصيف المقبل.