بعد رسالة بن حبتور.. حكومة بن دغر تحذر من كارثة بيئية في البحر الأحمر

حذرت الحكومة اليمنية من كارثة بيئية وإنسانية كبيرة قد تتسبب بها ناقلة النفط “صافر” والمتواجدة قبالة سواحل الحديدة في البحر الأحمر غرب اليمن بسبب الوضع السيئ الذي وصلت له لعدم صيانتها منذ عدة سنوات.

وقالت حكومة أحمد عبيد بن دغر، في رسالة استغاثة بعثها نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي لأمين عام الأمم المتحدة  انطونيو غوتيريس ” نيابة عن الحكومة اليمنية، أود أن ألفت انتباهكم إلى ناقلة النفط صافر الموجودة قبالة الساحل الغربي لليمن في حالة سيئة وتدهور سريع، الأمر الذي يهدد بحدوث كارثة بيئية وإنسانية كبرى في البحر الأحمر”.

وحسب سبأ، بنسختها في عدن، طالب المخلافي من الأمم المتحدة المساعدة في تقييم حالة ناقلة النفط صافر على ان يتم إجراء عمليات صيانة أساسية على الناقلة بناء على التقييم لتفادي تسرب النفط الموجود بداخلها إلى البحر الأحمر.

وأكدت الخارجية أن استكمال التقييم والصيانة ضرورة إنسانية بالنظر إلى خطر الكوارث التي ستترتب عليها عواقب وخيمة على المدنيين والبيئة.

وجاء في الرسالة ” ومن أجل ذلك، أود أن أطلب مساعدة الأمم المتحدة في تحديد كيان ملائم لإجراء تقييم للناقلة وإدارة عمليات الصيانة، بما في ذلك تحديد مؤسسات من القطاع العام أو شركات القطاع الخاص والتعاقد معها، حسب الاقتضاء، والتي تمتلك الخبرات التقنية للقيام بهذا العمل “.

وأوضح المخلافي، ان الحكومة اليمنية ستقوم بتقديم الدعم اللازم لتسهيل هذا التقييم وعمليات الصيانة اللاحقة من قبل أي شركات أو منظمات قد يتم التعاقد معها لانجاز الأمر.

وكان هشام شرف وزير الخارجية في حكومة عبدالعزيز بن حبتور بصنعاء، سلم مديرة مكتب الشؤون السياسية للأمم المتحدة بصنعاء نيقولا ديفيز، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غيوتيرس، تضمنت التحذير من من كارثة بيئية تهدد البحر الأحمر كاملاً، بسبب ما قال إنه منع التحالف، إجراء أي إصلاحات أو صيانة للخزان النفطي العائم (صافر) الواقع على الساحل الغربي للجمهورية اليمنية الذي أصبح بحاجة لعملية صيانة عاجلة لمنع تسرب النفط المخزون داخله.

ودعا بن حبتور في رسالته الأمين العام للأمم المتحدة، إلى بذل المساعي الحميدة لمنع حدوث أكبر كارثة بيئية في منطقة البحر الأحمر والتي قد يصل امتداد التلوث إلى مناطق أخرى.. مؤكدا أهمية تحديد جهة قادرة على إجراء تقييم لوضع الخزان وإدارة عملية صيانته، وقال إن حكومته ستقوم بتوفير الدعم الضروري لتسهيل عملية التقييم والصيانة.