دراسة: ممارسة الرياضة تفيد البدناء من أعرض الربو

دراسة: ممارسة الرياضة تفيد البدناء من أعرض الربو
مرضى الربو (إرشيف)
أظهرت نتائج دراسة جديدة أن ممارسة التمرينات الرياضية تساعد على تحسين الأعراض لدى مرضى الربو ممن يعانون أيضا من البدانة على عكس ما هو شائع.
 وخلص باحثو الدراسة إلى أن المرضى الذين مارسوا تدريبات لرفع مستوى اللياقة تحسنت لديهم الأنشطة البدنية، وزادت الأيام التي لا يتعرضون فيها لأعراض الربو، كما قلّت أعراض الاكتئاب وانقطاع التنفس أثناء النوم لديهم، وفق قناة دويتشيه فيله نقلاً عن رويترز.
وقال الدكتور سيلسو كارفالو كبير الباحثين المشرفين على الدراسة من جامعة ساو باولو في البرازيل “كان يعتقد من قبل أن التمرينات ضارة لمرضى الربو لأن رد فعل الجسم عليها يضيق ممرات الهواء… لكن ما عرفناه أن التمرينات يمكن أن تكون مفيدة لمرضى الربو وحتى أفضل أكثر للبدناء”.
وقام كارفالو وزملاؤه بتوزيع 55 من البالغين الذين يعانون من البدانة عشوائيا على مجموعتين لخفض الوزن إحداهما بالتمرينات الرياضية والأخرى تركز على خفض الوزن بنظام غذائي وعلاج نفسي وتمرينات للتنفس، وذلك خلال فترة امتدت ثلاثة أشهر شملت جلستين في الأسبوع.
واستهدف البرنامج الذي شملته الدراسة لمدة ثلاثة أشهر إنقاص الوزن والتدريب البدني من خلال تمرينات (إيروبكس) وتمرينات مقاومة. ونشرت الدراسة في دورية (ميدسين آند ساينس إن سبورتس آند إكسرسايز) أو “الطب والعلم في الرياضة والتمرينات البدنية”.
وقالت الطبيبة فبيكه باكر من جامعة كوبنهاغن في الدنمرك، ولم تكن مشاركة في الدراسة،  “تلك النتائج يمكن أن تنطبق على الناس بشكل عام وعلى أمراض أخرى أيضا”. وأضافت “التمرينات هي أمر يمكن أن تفعله ولا يتعلق بتناول الأدوية… ويمكنك أن تجد كل أنواع الأنشطة التي تثير الاهتمام وتكون ممتعة ومفيدة لصحتك”.
والربو هو مرض مزمن يصيب الممرات الهوائية للرئتين، وينتج عن التهاب وضيق الممرات التنفسية؛ مما يمنع تدفق الهواء إلى الشعب الهوائية؛ مما يؤدى إلى نوبات متكررة من ضيق بالتنفس مع أزيز بالصدر مصحوب بالكحة والبلغم بعد التعرض لاستنشاق المواد التى تثير الحساسية للجاز التنفسي.