المبعوث الأممي إلى اليمن غريفيث يصل صنعاء للمرة الأولى

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث ، إلى العاصمة صنعاء اليوم السبت، للمرة الأولى منذ تعيينه مبعوثاً وبعد زيارة إلى العاصمة السعودية الرياض التقى فيها قيادات الحكومة اليمنية.
وتأتي زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء وفقاً لمصادر مطلعة لـ”نشوان نيوز”، في إطار الجولة الأولى له في المنطقة، حيث من المقرر أن يلتقي ممثلين عن جماعة أنصار الله (الحوثيين)، ومن قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام المتواجدة في صنعاء، لبحث استئناف المفاوضات.
وبدأ غريفيث جولته الأولى في السعودية حيث التقى الرئيس عبدربه منصور هادي ونائبه الفريق علي محسن صالح الأحمر ورئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر ووزير الخارجية عبدالملك المخلافي، بالإضافة إلى اللقاء مع السفير السعودي لدى اليمن ، محمد آل جابر وذلك للتباحث في مستجدات الأوضاع وإمكانية العودة إلى المفاوضات.
وكان مبعوث الأمم المتحدة، قال في أول بيان له حصل نشوان نيوز على نسخة منه، منذ أيام، إن الصراع في اليمن أفضى الى واحدة من أكثر الأزمات الإنسانية خطورة في التاريخ الحديث. إذ تآكلت مؤسسات الدولة بشدة وما برحت البلاد مستمرة في التمزق بوتيرة مثيرة للقلق”، وقال إن المدنيين يتحملون العبْء الاكبر جّراء هذا الصراع واضحوا ضحايا للعديد من انتهاكات حقوق الإنسان. فمِن الجلّي أنه لا يمكن العثور على حلّ عسكري في اليمن”.
وأضاف “أعد الشعب اليمني بأنني سوف أعمل بجد لتيسير عملية سياسية شاملة على اساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها، ومؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216 (2015). سأرتكز على التقدم الذي تم احرازه خلال جولات المفاوضات السابقة من أجل خدمة مصالح الشعب اليمني”.
وتابع إنّ اي عملية سياسية ذات مصداقية تتطلب ان يتمتع جميع الأطراف بالمرونة اللازمة، وتقدم تنازلات صعبة، وان تضع المصلحة الوطنية في الصدارة”، داعياً الأطراف إلى العمل سوية لإنهاء الصراع الدموي الذي طال أمده.
وعيّن مارتن غريفيث مبعوثاً إلى اليمن، من قبل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس في فبراير الماضي، بعد إعلان المبعوث السابق اسماعيل ولد الشيخ أحمد الاعتذار عن مواصلة مهمته بالتزامن مع انتهاء فترته في فبراير الماضي.