الأمم المتحدة تدعو لتهدئة 3 أيام للسماح بحملة تحصين ضد الكوليرا في الحديدة

نشوان نيوز - متابعات

قالت الأمم المتحدة إن مستشفى الثورة في الحديدة، وهو أكبر مستشفيات اليمن ، تعرض إلى القصف يوم الخميس مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى، ودعت إلى تهدئة ثلاثة أيام تسمح بحملة تحصين ضد الكوليرا في الحديدة.
وقال نائب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للاستجابة الطارئة بيتر سلامة إن المعلومات تشير إلى أن الاعتداء – القصف – وقع جهة إحدى بوابات المبنى الرئيسي مستشفى الثورة في الحديدة الذي لم تلحق به أضرار.
وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف إن موظفين بمنظمة الصحة العالمية كانوا بالمستشفى وقت وقوع الهجوم، للمشاركة في استعدادات تنفيذ حملة كبرى للتحصين ضد مرض الكوليرا في الحديدة وما حولها بدءا من يوم السبت.
وأوضحت بيتر سلامة المسؤول بمنظمة الصحة العالمية عن حملة التحصين ضد الكوليرا في الحديدة، أن الأمم المتحدة طالبت من الأطراف الالتزام بالهدوء لمدة ثلاثة أيام لتنفيذ أول حملة للتحصين من مرض الكوليرا في شمال اليمن، في الرابع والخامس والسادس من أغسطس/آب”.
وأضاف: نعتزم، من خلال نحو 3000 عامل في المجال الطبي، تحصين أكثر من 500 ألف شخص تزيد أعمارهم عن العام، في مقاطعتين في الحديدة ومقاطعة في محافظة إب.”
ودعا سلامة جميع أطراف الصراع إلى العمل بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي، واحترام طلب مجتمع العمل الإنساني بالأمم المتحدة بشأن الالتزام بثلاثة أيام كاملة من الهدوء وإلقاء الأسلحة خلال تلك الفترة للسماح بتحصين المدنيين ضد الكوليرا.

نشوان نيوز