نص وثيقة المصالحة بين أبناء وقبائل شبوة بدعوة أحمد مساعد حسين

نشوان نيوز - شبوة

توقيع وثيقة المصالحة بين أبناء وقبائل شبوة بدعوة أحمد مساعد حسين

نشوان نيوز ينشر نص وثيقة المصالحة بين أبناء وقبائل شبوة بدعوة أحمد مساعد حسين وحضور العديد من وجهاء ومشايخ القبائل في المحافظة


شهدت محافظة شبوة شرقي اليمن الاثنين 24 سبتمبر 2018، التوقيع على وثيقة مصالحة تاريخية خلال لقاء تشاوري دعا إليه اللواء أحمد مساعد حسين.
وتعاهد الموقعون على الوثيقة التي يعيد نشوان نيوز نشر نصها، على إقامة صلح قبلي عام بين “طالب ومطلوب صلح تقي نقي شريف نضيف داخل المحافظة وخارجها شامل جميع مناطق شبوة بجبالها وصحاريها وسواحلها ومدنها و قراها وطرقاتها العامة والفرعية ولمدة خمس سنوات قابلة للتمديد”.
وفيما يلي نشوان نيوز ينشر نص وثيقة المصالحة والبناء بين قبائل وأبناء شبوة

“بدعوة أخوية ودية من اللواء / احمد مساعد حسين، لإخوانه مشايخ وعقال وبعض الأعيان الذي يمثلون المراجع وضمان شمل لقبائلهم من كل قبائل شبوة وشخصيات اجتماعية تمثل أهم المدن الحضرية وذلك لتدارس أوضاع شبوة بصورة عامة وكيفية تكاتف الجميع من أبناء المحافظة للخروج بحلول شاملة تلم شمل الجميع للنهوض بالمحافظة في جميع نواحي الحياة لتصل إلى مستوى المحافظات المجاورة لكون أوضاع شبوة الخدمية والأمنية والمعيشية وغيرها من حقوق قد وصلت اليوم إلى أدنى المستويات وتعاني من إهمال كبير في جميع مجالاتها وانعدام شبه كامل للمشتقات النفطية وغلاها الغير مسبوق والتلاعب بأسعارها وتدهور المعيشة وارتفاع الأسعار مع تدني صرف الريال اليمني تجاه العملات الأجنبية على مستوى غير مقبول مما يهدد بمجاعة جماعية وانهيار شامل وحكومة الشرعية والتحالف العربي مع الأسف الشديد غائبة عن الوضع هذا تماماً مما يتطلب من أبناء المحافظة ومشايخها ووجهائها وجميع أبنائها الوقوف صفاً واحداً في وجه هذه الأوضاع هذا من جهة بصورة عامة ومن جهة أخرى وبصورة خاصة الوقوف أمام الوضع القبلي وما تعانيه المحافظة من صراعات قبلية هوجاء أدت وتؤدي إلى القتل والتضحية بأرواح خيرة شبابها ورجالاتها وأموالها في شراء أدوات القتل والدمار وفي الأحكام العرفية وما يدفعونه من الوام ومخاسير لا تحل مشاكلهم ولكنها تضيف عليهم أعباء وصرفيات باهظة في ضل انعدام الخدمات العامة والغلاء الفاحش للمعيشة والتدهور العام ..

وخربت أعمالهم وساهمت بصورة عامة في الإخلال بالأمن العام وعطلت على أبناء القبائل المتحاربة معيشتهم وصحتهم وتعليم أبنائهم وجميع مصالحهم الخاصة والعامة ووصل تأثيرها السلبي المدمر على الطرقات والأسواق العامة وبصورة إجمالية أثرت هذه الثارات على كل مناحي الحياة وساهمة مساهمة سلبية في تشتيت الرأي العام لأبناء شبوة ومصالحها العامة مما جعل هذه المحافظة في ذيل قائمة اهتمام حكومة الشرعية والتحالف العربي ومهملة في كل ما تنعم به المحافظات المجاورة من امن واستقرار وسكينة عامة و توفير لها معظم الخدمات في مناطقهم وبناً على ما ذكر أعلاه فقد اجتمع المذكورين بأشخاصهم وأسمائهم المدونة أدناه في أسفل هذه القائمة واتفقوا وتعاهدوا على الوقوف صفا واحدا لمواجهة كل تلك الأوضاع وحددوها في النقاط التالية جامعة شاملة وهي :

1 – مساهمتهم ومشاركتهم في جميع الأنشطة الشعبية والأهلية التي تعود بالمنافع العامة لأبناء شبوة من خدمات عامة صحية وتعليمية وكهرباء ومياه و وظائف عامة لأبناء المحافظة في جميع أجهزة الدولة المحلية والمركزية على ان تكون الأولوية للشباب وحصول المحافظة على حصتها كاملة من منح دراسية وتوظيف وتجنيد وعلى حصتها الكاملة من ثرواتها الطبيعية على ظاهر الأرض والبحر و باطنها كاملة غير منقوصة مثلها مثل بقية المحافظات المجاورة وأعادت بناء ما دمرته الحرب وتوفير جميع الخدمات الضرورية للشعب والتدخل العاجل لوقف تدهور الصرف و غلا المعيشة وتوفير المشتقات النفطية وخفض أسعارها وضبط المتلاعبين بها وغيرها من المطالب العامة لأبناء محافظة شبوة..

2- ان الموقعين على هذه الوثيقة قد تعاهدوا واقسموا بالله العظيم على إقامة صلح قبلي عام بين طالب ومطلوب صلح تقي نقي شريف نضيف داخل المحافظة وخارجها شامل جميع مناطق شبوة بجبالها وصحاريها وسواحلها ومدنها و قراها و طرقاتها العامة والفرعية ولمدة خمس سنوات قابلة للتمديد برضى وقنع وموافقة جميعهم أو اغلبهم أو من يرغب منهم في ذلك حفاظاً على الأرواح والأموال والمصالح العامة والخاصة مع مراعاتهم بان تحفظ جميع الحقوق الخاصة لكل قبيلة بحسب أسلاف وأعراف شبوة القبلية الأصيلة والمحمودة الموروثة من خلف الآباء والأجداد.

3- كما ان الموقعين على هذه الوثيقة قد تعهدوا بان يبذلوا كلما في وسعهم في حل وتصفية القضايا العالقة بين القبائل مع كل الخيرين ومنهم السلطة المحلية والمركزية بأجهزتها المدنية و العسكرية ورجال المال و التجار من أبناء المحافظة وغيرهم من أهل الحل و العقد للخير والمصلحة من داخل المحافظة وخارجها من خلال البحث الجاد والمخلص لإيجاد الحلول الفعالة في سبيل التسامح والمسامحة والتعويضات والديات والسجون والمحاكم حتى يمنعوا العودة للثار والسلاح بين القبائل وبكل ما استطاعوا في ذلك من سبيل مقنع ومرضي ولا ضرر ولا ضرار ..

4- يوافق المجتمعون الموقعون على هذه الوثيقة ويفوضون المشائخ و عقال واعيان الشمل للرجوع إلى أعيان قبائلهم لاطلاعهم على هذه الوثيقة وما تضمنته من أهداف سامية وموافقة الجماعية عليها داعين لهم بالخير و السداد والتوفيق وعليهم في حالة رفض أو خروج فخذ أو أشخاص عن هذا الإجماع بعد بذل كل جهد معهم في إقناعهم فإن الموقعين عليهم إبلاغ جميع القبائل الموقعة بأن الخارجين عن الإجماع العام القبلي والشعبي بحسب ماورد أعلاه هم التالية أسمائهم أو شخصياتهم وفخذهم وليكون الجميع على معرفه وحذر بموجب الأسلاف والأعراف منهم وإنهم ان قاموا بأي أفعال أو أعمال إجرامية فردية أو عامة يتحملوا مسؤوليتها أمام الله سبحانه وتعالى و أمام المجتمع التواق للأمان والاستقرار .

5- في ختام الاجتماع فقد اختار الحاضرون سبعة مشايخ من كبار مراجع شبوة وهم:

1- الشيخ علي بن عمر باهيصمي ..

شيخ مشايخ بلعبيد

2- الشيخ ابوبكر فريد بن ابوبكر العولقي

شيخ مشايخ العوالق

3- الشيخ عوض بن احمد بن فهيد بن حصيان بلحارث

شيخ مشايخ بلحارث

4- الشيخ محمد بن ناصر بن رشيد ..

شيخ آل رشيد

5- الشيخ محمد بن عبدالله بن فريد ..

سلطان العوالق

6- الشيخ علي بن ابوبكر بن محسن بن شيخ ..شيخ مشايخ النسيين

7- الشيخ احمد صالح بن سيف المصعبي ..

شيخ مشايخ المصعبين .

ومهامهم متابعة نتائج الاجتماع التاريخي وما ورد في وثيقة من قضايا عامة مع جهات الاختصاص والتنسيق فيما بين جميع قبائل المحافظة وإلزامهم بقراراتهم والإعلان هن إي خلل أو صعوبة تتعرض له الوثيقة واتخاذ الإجراءات القبلية العرفية الرادعة والاستعانة بالسلطة والقوات المسلحة والأمن لضبط كل من يخالف أو إي اخلالات بما تم الاتفاق عليه تتخذ كل تلك الإجراءات فورا كما ينسقون مع كل الجهات الشعبية والرسمية في سبيل ردم الهوة بين الجميع والعمل الجاد مع الجميع لتوحيد كلمة شبوة ومتابعة مطالبها أسوة بالمحافظات المجاورة وتصعيد المواقف الموحدة بالتدرج حتى تتحقق جميع مطالب شبوة على مستوى الداخل والخارج ..

وبدورهم وبالذات كل عضو من الأعضاء المذكورين أعلاه بان يشكلون تحت إشرافهم لجان من ابرز مشايخ مديرياتهم وقبائلهم وبرئاسة من يرونه ويتفقون عليه في مديرياتهم وقبائلهم من ثلاثة إلى خمسة مشايخ وتكون مهامهم نفس المهام المذكورة للجنة العليا ولكن في إطار قبائلهم ومديرياتهم ويعملوا بكل جهودهم المخلصة لتطبيق كل بنود الوثيقة في مناطقهم وبكل ما أوتوا من تأثيرات واردة في لم الشمل والكلمة لصالح شبوة اولاً واخيراً قبلياً واجتماعياً ..

وفق الله الجميع لما فيه الخير و السداد

وعليها الموافقة والتوقيع والله شاهد ووكيل.

وثيقة المصالحة بين أبناء وقبائل شبوة بدعوة أحمد مساعد حسين

وثيقة المصالحة بين أبناء وقبائل شبوة بدعوة أحمد مساعد حسين