جمعية تكشف عن تعرض طالبي لجوء يمنيين في المغرب لتعنيف من قبل الشرطة.. فيديو

نشوان نيوز - متابعات

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تكشف عن تعرض طالبي لجوء يمنيين في المغرب لتعنيف من قبل الشرطة.


قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الناظور شمالي المغرب إن طالبي لجوء يمنيين – لاجئين من اليمن تعرضوا للتعنيف من قبل أفراد الشرطة المغتربي.
وطالبت الجمعية في بيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، السلطات بوقف تعنيف طالبي اللجوء اليمنيين، ومحاسبة أفراد الشرطة المتورطين في ذلك.
ونشرت الجمعية صورا لاثنين من طالبي اللجوء اليمنيين، تظهر على أجسادهما آثار الضرب العنيف، وقالت الجمعية إنهما تعرض له في مخفر للشرطة في بني أنصار إقليم الناظور.
ويعيش العشرات من اليمنيين في المنطقة في ظروف صعبة، ويأملون الوصول إلى مليلية لتقديم طلب اللجوء.
وحسب البيان، تعرض يمنيون من طالبي اللجوء في مناسبات مختلفة للضرب والتعنيف المصحوب بالسب والشتم في بوابة بني أنصار التي تفصل إقليم الناظور شمالي المغرب عن الجيب الإسباني مليلية. وكان آخر عملية تعنيف تعرض لها يمنيون بالمنطقة على يد رجال الشرطة تعود إلى يومي الخميس والجمعة الأخيرين.

ويعيش طالبو اللجوء اليمنيون في الناظور حياة صعبة بسبب غياب المساعدات الإنسانية، وتقدر أعدادهم بالعشرات. “لا يقدم لنا أي شكل من أشكال الدعم الإنساني أو النفسي”، يؤكد أبو أحمد وهو طالب لجوء يمني لمهاجر نيوز. وأوضح “تكتفي مفوضية اللاجئين الكائن مقرها في الرباط بتسجيل أسمائهم دون أي مساعدة تذكر”.

وكشفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الناظور من خلال صور نشرتها على فيسبوك العنف “غير المبرر”، وفق تصريح رئيسها عمر الناجي لمهاجر نيوز، الذي تعرض له طالبا لجوء يمنيين في مخفر شرطة بني أنصار في اليومين المذكورين، إثر توقيفهما بمعبر المنطقة المؤدي إلى مليلية.

التعرض للضرب والإهانات
“هكذا يتعامل بوليس معبر بني أنصار مع اللاجئين اليمنيين الذين يرغبون في دخول مليلية للتسجيل بمكتب طلب اللجوء. ضرب وتعنيف يصل إلى التعذيب داخل المخفر بسبب ممارستهم لحقهم في طلب الحماية الدولية دون المرور عبر سماسرة ينتشرون بهذا المعبر ويبتزون اللاجئين”، حسب الجمعية.

نشوان نيوز