ثالوث مرعب يسرق أحلام فتيات اليمن بالتعليم

صفية مهدي

تقرير DW الألمانية: ما لبثت المرأة اليمنية أن تحاول الخروج من بوتقة العادات والتقاليد المحافظة وتنطلق نحو التعليم والعمل، حتى نشبت الحرب لتعيدها إلى المربع الحرج، إذا تسبب الفقر وغياب الأمن في حرمان نحو ثلث فتيات اليمن من حق التعليم.


تنهمك اليمنية، رنا محمد، 17 عاماً، في إنجاز الأعمال المنزلية اليومية، وتعيش إلى جانب والدتها وإخوتها الأصغر سناً، بانتظار أن تصبح زوجةً وأماً كخيار وحيدٍ للمستقبل، بعد أن حالت جملة الظروف الأسرية والمرتبطة بوضع التعليم في البلاد، بينها وبين أحلامها بإكمال التعليم. رنا واحدة من عدد كبير من الفتيات اليمنيات، حُرمن من مواصلة التعليم. وتفاقمت الأزمة بسبب الحرب المأساوية التي تعيشها البلاد منذ سنوات، وضاعفت التحديات أمام تعليم الفتيات.
تحتفظ رنا بدفاترها وذكريات العام الأخير في المدرسة القريبة من قريتها في أحد أرياف محافظة إب (جنوب غرب البلاد)، إذ امتحنت الشهادة الأساسية (التاسع أساسي)، في العام 2015. ولأن المدرسة لا توفر المرحلة الثانوية، وليس بوسعها الانتقال إلى مدرسة بعيدة، لم يكن أمامها من سبيل، لتحقيق أحلامها بمواصلة التعليم، وعادت لتعيش كأغلب الفتيات اللاتي تصبح مهامهن محصورة بين المطبخ ونظافة المنزل وغيرهما من أعمال الأسرة.

والدة رنا، التي لُم يتاح لها التعليم سوى للصف الثاني الابتدائي، تقول لـ DW إن حلمها كان بأن ترى ابنتها الكبرى تكمل تعليمها حتى لا تتحسر كما حدث معها بعدم إكمال التعليم، لكن ما من خيارٍ لذهاب ابنتها مسافة بعيدة إلى مركز قرية نائية، لتدرس الثانوية. وتضيف “أشعر بالذنب عندما تجلس مع طالبات يناقشن قضايا المدرسة والواجبات المدرسة فتظهر عليها علامات الحزن”.

وعادة ما تتعدد الأسباب التي ممارسة الفتاة حقها بالتعليم بجميع مراحله (الأساسية والثانوية)، وعلى رأسها قلة عدد مدارس الفتيات في الريف على نحوٍ خاص، بالإضافة إلى الظروف المادية للأسر وما يرتبط بالثقافة والعادات الاجتماعية بالنظرة السلبية إلى المرأة، ومع ذلك فإنه على عكس العديد من الآباء وأفراد الأسر الذكور، الذين لا يسمحون للفتاة بمواصلة التعليم، تؤكد والدة رنا أن موقف الأب الذي يعمل مهاجراً في دولة أجنبية، ويعود من حين لآخر، لم يكن يُمانع في إكمال تعليم ابنته إلا أن الظروف لم تسمح بذلك.

الحرب تفاقم الأزمة
إلى جانب التحديات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، في مجتمعٍ فقيرٍ كاليمن، جاءت الحرب وما خلفته من أزمة اقتصادية وظروفاً أمنية صعبة وعمليات نزوح داخلية، لتضع عقبات جديدة أمام تعليم الفتيات، حيث تشير إحصائية نشرتها منظمة اليونيسف في أكتوبر/تشرين الأول2017 إلى أن نحو 31% من فتيات اليمن خارج التعليم.

منال ومنيرة طفلتان، الأولى في الصف الرابع والثانية في الرابع من المرحلة الابتدائية، فشلتا في مواصلة التعليم مع بدء العام الدراسي الجديد 2018، بعد أن نزحتا من محافظة تعز، إلى محافظة ذمار، إلى جانب شقيقهما الأكبر، الذي يعمل في ورشة نجارة، وبعد أن تمكنتا من إكمال العام الدراسي السابق. تحدثت الأختان لـDW عن أن سبب ترك المدرسة، هو عدم قدرة شقيقهن على دفع تكاليف الدراسة منها ألف ريال يمني، تطلبها المدرسة عن كل طالب شهرياً.

ملامح الحزن واضحة في حديث منال، ذات العشرة أعوام، وهي تقول “كنت أتمنى أكمل دراستي وأصبح دكتورة حتى أستطيع معالجة والدي من مرضه، لكن أخي صاحب الورشة أغلقها ولم يعد لديه عمل ولا يستطيع تأمين مصروفي أنا وأختي فما بالك بتكاليف المدرسة”. ومع ذلك، فإنها تأمل بمواصلة التعليم إذا ما عادت إلى مدينتها تعز يوما ما.

تحدي الظروف

على الرغم من الصعوبات التي تخلقها الظروف المعيشية، إلا أن بعض الفتيات إذا ما حصلن على تشجيع أسرهن، يعملن لإكمال التعليم، وقهر التحديات، كما هو حال سلمى خليل، التي تدرس بالصف الثاني الثانوي. توفي والدها منذ سنوات ووالدتها توفر تعيل الأسرة من العمل لدى إحدى الأسر الميسورة (أعمال منزلية). ومع بداية الحرب في العام 2015، طلبت والدة سلمى منها عدم الاستمرار في الدراسة، لأن راتبها لم يعد كافياً للإنفاق على تعليمها، وكانت سلمى يومها في الصف الثامن، إلا أن حب سلمى للتعليم دفعها لأن تعرض العمل بمراجعة دروس أبناء الأسرة التي تعمل فيها والدتها، في مقابل توفير تكاليف دراستها. وتشعر اليوم بأنها تقترب من إكمال رحلة التحدي مع وصولها منتصف المرحلة الثانوية.

معضلة الفقر والعادات والتقاليد
وتشرح الخبيرة الاجتماعية اليمنية الدكتورة نجاة الصائم لـDW أن التحاق الفتاة اليمنية بالتعليم واستمرارها فيه يشكل معضلة حقيقية، حدت وتحد من فاعلية برامج التنمية الشاملة والمستدامة في اليمن على مدى العقود الماضية”، إذ أظهرت “الإحصاءات تدني نسبة التحاق الفتيات بالتعليم وارتفاع نسبة تسربهن منه.

وترى الصائم أن أهم الأسباب وراء ذلك الفقر والعادات والتقاليد والزواج المبكر وعدم وجود فصول دراسية منفصلة للفتيات، خصوصا في الريف، وكذا “بعد المدرسة عن البيت وتحمل الفتاة الأعباء المنزلية، بالإضافة إلى الأوضاع الأمنية المنفلتة بسبب الحرب، وبسبب ذلك، ما تزال الأمية تنتشر بين النساء في اليمن”. وتضيف الخبيرة الاجتماعية: “من الطبيعي أن تتفاقم حدة هذه المشكلة في ظل الأوضاع المأساوية التي يمر بها اليمن، وما ترتب عليها من نتائج مدمرة للبنية الاجتماعية، لأن المرأة وخصوصا في ظروف الحرب التي تعيشها اليمن، تقع عليها أعباء كبيرة واذا لم تكن متعلمة ومؤهلة فإنها لن تستطع الصمود في مواجهة التحديات وتجاوزها”.

نشوان نيوز - DW