المبعوث الأممي إلى اليمن: مقتل خاشقجي والانتخابات الأمريكية عاملان بدعوات وقف الحرب

  

المبعوث الأممي إلى اليمن غريفيث

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يقول إن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي والانتخابات الأمريكية عاملان بدعوات وقف الحرب.


قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي والانتخابات الأميركية عاملان في دعوات وقف الحرب وإحلال السلام في اليمن.
جاء ذلك في تصريحات لـCNN الأميركية، حيث أيد مارتن غريفيث، مأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي لعب دوراً في دفع الحكومة الأمريكية إلى دعوة مفاجئة تطالب بوقف إطلاق النار في اليمن و”الانتقال من الحرب إلى السلام”.

وجاء تأيد غريفيث في أعقاب دعوة من وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس ووزير الخارجية مايك بومبيو، في وقت سابق من هذا الأسبوع، تطالب بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن “خلال الثلاثين يومًا المقبلة”.

وقال غريفيث إن “هناك بالفعل بداية لرغبة قوية في الانتقال من الحرب إلى السلام، لكن القضايا بما في ذلك مقتل خاشقجي حفزت المصالح في هذه الدول”.

ويرى غريفيث أن العامل الأكثر إلحاحاً الذي يبرر تحرك السياسة الخارجية الأمريكية في اليمن كان تهديد المجاعة، موضحا “إن تهديد المجاعة تهديد حقيقي للغاية ويخاطر بمضاعفة أعداد الناس في اليمن المعرضين لخطر الموت من الجوع أو المجاعة. هذا هو العامل الملح هنا”.

وأضاف غريفيث أنه يعتقد أن الإدارة الأمريكية تأخذ هذه القضية على محمل الجد، لكنه أقر بأن “التحدي الآن هو تحويل هذه الدعوة إلى عمل”.

واعتبر المبعوث الأممي أن “الخطوط العريضة لتسوية نهائية واضحة، ولكن الوصول إلى هناك كان الجزء الصعب”، مضيفا أنه “كالعادة، الحل ليس مشكلة إنهاء النزاع”، و”إن المشكلة تكمن في الحصول على الثقة… لأن يأخذ الناس مقامرة بوعود بعضهم البعض”.

وحذّر من أن البديل عن السلام سيكون “مدمراً” لأنه سيؤدي إلى ارتفاع المجاعة والإرهاب وزيادة تقليص الاستقرار في المنطقة، مما يؤثر على طرق التجارة المستخدمة للوصول إلى أوروبا.