المفوضية الأوروبية تضيف 90 مليون يورو كمساعدات إنسانية لليمن

المفوضية الأوروبية تضيف 90 مليون يورو كمساعدات إنسانية لليمن، الذي يعيش أسوأ أزمة جوع عالمية، بحسب الأمم المتحدة.


أعلنت المفوضية الأوروبية، الثلاثاء، إضافة 90 مليون يورو كمساعدات إنسانية للمدنيين في اليمن “إذ أن البلد الذي مزقته الحرب يغرق في أسوأ أزمة جوع عالمية”.

وقال كرستوس ستيليانديز، مفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات في بيان نقلته وكالة الأنباء الألمانية: “نخوض سباقا مع الزمن لتجنب المجاعة في اليمن. لذا يرفع الاتحاد الأوروبي من مساعداته الإنسانية المنقذة للأرواح إلى الشعب اليمني”.

وأشار إلى أن قرابة 8 مليون شخص مستضعف سيستفيدون من هذا التمويل الإضافي “والذي سيغطي احتياجات التغذية والصحة والصرف الصحي والحماية – بالإضافة إلى احتياجات أخرى، ورغم ذلك فإن السبيل الوحيد لوقف هذه المأساة الإنسانية هو من خلال حل سياسي يضع حدا للعنف”.

وأكد المفوض ستيليانديز على ضرورة أن تراعي أطراف النزاع القانون الإنساني الدولي ومن ذلك ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين وعدم استهداف المدنيين وموظفي الإغاثة.

وأفاد بانه ومن خلال دعم الاتحاد الأوروبي، سيقدم برنامج الغذاء العالمي الغذاء لأكثر من 8 مليون يمني، كما سيواصل الاتحاد الأوروبي تقديم المساعدة لمواجهة تفشي وباء الكوليرا في البلد.

وأوضح بيان المفوضية أنه قد خصص مبلغ 7ر323 مليون يورو، منذ بدء الصراع الذي بدء عام 2015، كمساعدات إنسانية للأزمة في اليمن.

وأردف “النزاع القائم وما ترتب عليه جعل 2ر22 مليون شخص (أكثر من 75% من السكان) بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية بينما نزح قرابة 5ر3 مليون شخص، و18 مليون يمني تقريبا بحاجة إلى المساعدات الغذائية بينما 4ر8 مليون شخص تقريبا على شفير المجاعة”.

وأكد البيان أن طول أمد العنف وتدمير البنية التحتية بالإضافة إلى انهيار الاقتصاد والنظام المالي جميعها تحد من الوصول إلى الغذاء والدواء والوقود.