كاليفورنيا تواصل محاولاتها لاحتواء أشدّ الحرائق في تاريخها.. فيديو

نشوان نيوز - وكالات

تعمل فرق الإطفاء على جبهتين في كاليفورنيا الأمريكية حيث ارتفعت حصيلة حريق الغابات الأسوأ في تاريخها إلى 50 قتيلا.
وحسب فرانس برس، استمر آلاف من عناصر الإطفاء الثلاثاء والإربعاء، في بذل جهودهم لإخماد الحرائق التي تجتاح شمال وجنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة فيما سعت فرق البحث والإنقاذ إلى العثور على مزيد من الجثث المتفحمة بين أنقاض المنازل في أفدح كارثة حرائق غابات من نوعها في تاريخ الولاية.

وأفادت تقارير بأن الحرائق أسفرت عن مقتل 50 شخصا على الأقل في أنحاء كاليفورنيا، وفيما لا يزال مصير المئات مجهولا فإن الحصيلة يمكن أن ترتفع.

وأغلب الوفيات نجمت عن الحريق الذي أطلق عليه “كامب فاير” في بلدة باراديس وجوارها. ويبلغ عدد سكان البلدة التي تحولت إلى ركام 26 ألف نسمة وتقع على سفح جبال سييرا نيفادا على بعد 130 كلم شمال ساكرامينتو عاصمة الولاية.

وصرح مسؤول الشرطة المحلية كوري هونيا في مؤتمر صحافي “اليوم تم العثور على رفات ستة أشخاص آخرين، مما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 48. رفات الستة كانت في باراديس، وجميعهم كانوا داخل منازلهم”.

ولقي شخصان آخران حتفهما في حريق “وولسي فاير” شمال لوس أنجلس.

وباراديس التي يسكنها العديد من المتقاعدين وشهدت خريفا جافا غير معتاد، سويت بالأرض في حريق “كامب فاير” الذي يتقدم بسرعة.

وروى الأهالي روايات مرعبة عن فرارهم من النيران سيرا على الأقدام وحاملين القليل من الحاجيات. وفرّ آخرون بسيارات وسط سحب الدخان والنار فيما كانت ألسنة اللهب تلامس سياراتهم على الطرق التي انتشرت فيها سيارات مهجورة.

وقالت ميليسا شوستر، العضو في مجلس بلدة باراديس لشبكة “إي.بي.سي” الإخبارية إن البلدة بأسرها باتت “أرضا تملؤها النفايات السامة”.

وأضافت لشبكة إي.بي.سي “لدينا فرق – فرق الطب الشرعي – عليها التوجه إلى كل منزل وكل سيارة”.

كارثة هائلة

أتى حريق “كامب فاير” الذي اندلع الخميس على 50600 هكتار من الأراضي وتم احتواء 35 بالمئة منه، وفق جهاز الإطفاء في كاليفورنيا.

وشهدت مقاطعة بيوت التي بدأ فيها الحريق، أقل من 2,5 سنتم من المطر في أكثر من 30 أسبوعا.

ودمر حريق “كامب فاير” نحو 7600 منزل و260 من العقارات التجارية. ويشارك في جهود مكافحة الحريق أكثر من 5600 رجل إطفاء، بعضهم قدموا من ولايتي واشنطن وتكساس البعيدتين.

ووافق الرئيس دونالد ترامب الاثنين على وصف ما يجري بأنه “كارثة كبرى” وأمر بإرسال مساعدات فيدرالية، حسب بيان للبيت الأبيض، إلى بيوت ولوس أنجلس وفينتورا.

وكان ترامب قد شجب في البداية قبل بضعة أيام في تغريدة إدارة الغابات التي وصفها بأنها “سيئة للغاية”.

وقال حاكم ولاية كاليفورنيا جيري براون إنه يتوقع أن تصبح الحرائق أسوأ في السنوات المقبلة.

نشوان نيوز