وفد الحكومة يقول إن كشوفات الأسرى تحتاج لتحديث.. والحوثيون: التأجيل إلى الإثنين

وفد الحكومة يقول إن كشوفات الأسرى تحتاج لتحديث.. والحوثيون: التأجيل إلى الإثنين
مشاورات السويد (وكالات)

وفد الحكومة في مشاورات السويد يقول إن كشوفات الأسرى والمعتقلين تحتاج لتحديث بسبب استمرار الاعتقالات.. والحوثيون يتحدثون عن طلب التأجيل إلى الاثنين


قال عضو الوفد الحكومي المفاوض في مشاورات السويد بشأن اليمن محمد العامري إن كشوفات أسماء الأسرى والمعتقلين تحتاج لتحديث بسبب استمرار السجن والاختطافات، فيما قال وفد الحوثيين إن الجانب الحكومي طلب تأجيل الكشوفات إلى يوم غدٍ الاثنين.
وأوضح العامري في تصريح لغرفة أخبار المشاورات اليمنية في ستوكهولم إن ملف الاسرى يحتل أولوية ضمن بقية الملفات، وأن الحكومة اليمنية تحاول تذليل كل الصعوبات لكن الطرف الاخر يحاول ربط الامر بالجانب السياسي، وهذا يعقد الأمور ويزيد من معاناة المسجونين، على حد قوله.
وأضاف “نحن في ملف الأسرى متجاوبون وايجابيون وليس عندنا أي مانع لاطلاق الاسرى في هذه اللحظة، كون هذا الملف انساني ويجب أن لا يخضع للجانب السياسي”، كما قال إن “الحكومة ستفرج عن أسرى مقاتلين بينما الطرف الاخر سيفرج عن ضعفي عددهم من أناس مدنيين لا علاقة لهم بالحرب والقتال واختطفوا من بيوتهم”.
وأضاف أن “كشوفاتنا قد تم تسليمها، لكن وبما ان عملية السجن والاختطاف مستمرة من قبل الطرف الاخر فالكشوفات تحتاج الى تحديث بشكل مستمر، وحاليا ندرس الالية التنفيذية التي تحدد مكان وموعد الافراج، ولا نريد أن يبقى سجين واحد داخل السجون “.
من جانبه قال عضو وفد الحوثيين المفاوض عبدالقادر المرتضى إن تبادل كشوفات أسماء الأسرى والمعتقلين تأجل للاثنين، وكتب على صفحته بفيسبوك “اتفاق تبادل الأسرى محدد بآلية تنفيذية مزمنة ونأمل من الإمم المتحدة إلزام الجميع بالتزمين المحدد حتى لايكون هناك مجال للتلاعب والتنصل والتأخير”.
وأضاف “كنا جاهزين اليوم لتبادل الكشوفات حسب الوقت المحدد والمتفق عليه إلا أن وفد الرياض لم يكن جاهزاً وطلب التأجيل الى يوم غد”، حد تعبيره.
وجاء التصريح في ظل استمرار النقاشات في السويد بشأن ملف الأسرى والمعتقلين والذي تقول مصادر نشوان نيوز القريبة من المفاوضين إنه لا يزال على رأس المواضيع في إطار إجراءات بناء الثقة.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية