الصين تؤكد دعم الاستقلال الاقتصادي والتنمية المستدامة في أفريقيا

الصين تؤكد دعم الاستقلال الاقتصادي والتنمية المستدامة في أفريقيا
وزارة الخارجية الصينية (وكالات)

تعهّد عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني الزائر وانغ يي، خلال مؤتمر صحفي مشترك، الخميس، بأن الصين ستدعم أفريقيا لتحقيق الاستقلال الاقتصادي والتنمية المستدامة.

وحسب وكالة  (شينخوا)، جاءت تصريحات وزير الخارجية الصيني عقب اجتماعه مع نظيره الإثيوبي وورقنه جبيهو في أديس أبابا عاصمة الدولة الواقعة في شرق أفريقيا.

وأكد وانغ مجددا أن التعاون الصيني-الأفريقي كان دائما نموذجا ليس لتعاون الجنوب-الجنوب فحسب، بل للتعاون الدولي مع أفريقيا كذلك.

ونوّه إلى أن الصين تكرّس جهودها لمساعدة أفريقيا في تحقيق التنمية ولجلب المنافع للشعب الأفريقي.

ووفقا ل وانغ، فإنه خلال العقود الماضية، ساعدت الصين أفريقيا في بناء أكثر من 10 آلاف كم من الطرق السريعة وأكثر من 6 آلاف كم من السكك الحديدية ومئات المطارات والموانئ ومحطات الطاقة.

وأشار وانغ إلى أنه إلى جانب ذلك، تم بناء العديد من المستشفيات والمدارس وغيرها من المشروعات المتعلقة بمعيشة الشعوب في العديد من الدول الأفريقية بمساعدة مالية من الصين، مضيفا أن الصين أرسلت أكثر من 20 ألف عامل طبي إلى إفريقيا تولوا علاج أكثر من 200 مليون مريض محلي.

ولفت إلى أن الصين استثمرت بقوة في الموارد البشرية والموارد المادية من أجل مساعدة أفريقيا على تدريب الآلاف من الموظفين المهنيين والتقنيين في مختلف المجالات.

وفي معرض إشارته إلى أن مساعدة الصين لأفريقيا وتعاونها معها لعبا دورا لا غنى عنه في مساعدة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أفريقيا وتحسين مستوى معيشة الشعب الأفريقي، أكد وانغ على أن جهود الصين تحظى بالتقدير والترحيب من جانب العديد من الدول الأفريقية.

ومع ذلك، لا تزال هناك شائعات بأن المشكلات المالية، بما في ذلك، الديون الوطنية التي تواجه البلدان الأفريقية، تأتي نتيجة لتعاونها مع الصين.

وبينما شدد على أن هذه المزاعم غير صحيحة، قال وانغ إن مثل هذه الشائعات محاولة لتقويض دعم الصين الصادق، وهي مزاعم دحضها العديد من الدول الأفريقية.

وشدد وزير الخارجية الصيني على أن التعاون الصيني-الأفريقي لن تصرفه الشائعات عن غايته، مضيفا أن الصين تهتم كثيرا بالمصاعب.

وأوضح أن الصين وأفريقيا صديقان حميمان وشقيقان جيدان يشتركان في السراء والضراء، وأن الصين عازمة على تقديم يد العون إلى الشعب الأفريقي للتغلب على الأوقات الصعبة.

وقال وانغ إن الصين لطالما احترمت احتياجات الشعب الأفريقي ومصالح الدول الأفريقية، مضيفا أن المساعدات والتعاون من جانب الصين لا يرتبطان بشروط سياسية.

وأكد أن الصين تدعم بصدق الانفتاح والشفافية، وتتبع بصرامة القوانين المحلية وقواعد السوق في مختلف البلدان، مشيرا إلى أنها لا تسمح بأي عمليات في الخفاء وأي ممارسات فاسدة ولن تسمح بذلك أبدا.

وشدد وانغ على أهمية تمكين إفريقيا من تحقيق الاستقلال الاقتصادي والتنمية المستدامة كحل لمشكلة الديون عبر القارة.

وتعهد وزير الخارجية بتكثيف الصين للجهود من أجل تنفيذ نتائج قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني-الأفريقي (فوكاك) ودفع “المبادرات الثماني الكبرى” التي تلبي الاحتياجات العاجلة للبلدان الأفريقية من أجل مواصلة تعزيز حيوية الاقتصاد في أفريقيا.

كما دعا وانغ المجتمع الدولي إلى زيادة اهتمامه بأفريقيا وتكثيف الاستثمار فيها، حاثا جميع الأطراف على العمل معا لمساعدة القارة الأفريقية.

ونوّه إلى أن مساعدة القارة الأفريقية ليست فقط مسعى متواصلا من جانب الصين باعتبارها شريكا استراتيجيا شاملا لأفريقيا، بل إن المساعدة تعد كذلك التزاما من جانب الدول الأخرى، ولاسيما الدول المتقدمة.