المجلس الانتقالي ينتقد الترويج لمخرجات الحوار ويحذر الحكومة من الاستفزاز

المجلس الانتقالي ينتقد الترويج لمخرجات الحوار ويحذر الحكومة من الاستفزاز
المجلس الانتقالي الجنوبي (وكالات)

المجلس الانتقالي الجنوبي ينتقد الترويج لمخرجات الحوار الوطني الشامل ويحذر الحكومة من الاستفزاز.

انتقد المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن سالم ثابت العولقي، ترويج وزير في الحكومة لمخرجات مؤتمر الحوار في عدن وحذر من الاستفزاز.
وقال العولقي في بيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، إن هيئة رئاسة قد وقف على الممارسات “المستفزة” لوزير الدولة لشؤون ما يسمى بمخرجات الحوار الوطني من ترويج لتلك المخرجات في عدد من مديريات العاصمة عدن، وغيرها من الخطوات الإجرائية في هذا السياق، وهي إجراءات غير حكيمة ولا تخدم التهدئة التي رعاها التحالف العربي في الفترة الماضية، وأنعكست إيجابياً على المدينة، باستقرار أمني ملحوظ..

واعتبر العولقي “هذه الإجراءات المدانة تطاولاً على تضحيات شعب الجنوب واستفزاز فج لذوي الشهداء ودماء الجرحى الجنوبيين، ذلك آن في وسع هذا الوزير عندما تعود حكومته إلى صنعاء – إن شاء الله – أن يروج لمشروعه، لافتاً إلى أن عدن، كانت وما زالت وستظل عاصمة الجنوب وعنوان نضالاته ومشروعه التحرري”، حسب قوله.

وواصل العولقي أن “هذه الممارسات وفِي هذا الوقت بالذات، واستخدام المذكور صلاحياته كوزير بهذا الشكل والاستفزاز المباشر أمر غير صائب وغير حكيم ومثير للفتنة، فوزارته التي لا نفوذ لها في صنعاء، ينبغي لها ألا تذهب بعيداً في وهم النفوذ الافتراضي في عدن”.

وأفاد المتحدث أن المجلس الانتقالي الجنوبي “يبحث عن حل سياسي شامل يجنب البلاد مزيداً من الاحتقان والحروب، مشدداً على أن ذلك لن يتحقق إلا بإنفاذ إرادة شعب الجنوب وحقه في اختيار مستقبله”.

وأضاف بأن “الترويج لهذا المشروع هو ترويج لمشروع كان هو السبب لكل هذا الدمار والخراب، ولقد سبق ان رفض الجنوبيون مؤتمر الحوار بتلك الآلية في صنعاء وحذروا من محاولات تزوير إرادة شعب الجنوب وما زلنا نحذر، ولن ندع للعبث والممارسات غير المسؤولة مجالاً”.

ودعا العولقي الحكومة إلى “التركيز على الخدمات وتحسين أوضاع المواطنين والابتعاد عن المكايدات السياسية والحفاظ على التهدئة فذلك أجدى وأنفع، بدلاً من افتعال معارك جانبية”.