باحث أمريكي: ترامب اتبع سياستين في اليمن من زاويتي الإرهاب والعلاقة مع السعودية

باحث أمريكي: ترامب اتبع سياستين في اليمن من زاويتي الإرهاب والعلاقة مع السعودية
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (وكالات)

باحث أمريكي متخصص في تنظيمات القاعدة وداعش والجماعات المسلحة في اليمن يقول إن  ترامب اتبع سياستين في اليمن من زاويتي الإرهاب والعلاقة مع السعودية


ذهب الباحث الأمريكي المتخصص في تنظيمات القاعدة وداعش والجماعات المسلحة في اليمن غريغوري دي جونسن إن إدارة دونالد ترامب اتبعت سياستين منفصلتين وقال إن واشنطن تنظر إلى اليمن من بوابتين هما الحرب على الإرهاب والعلاقة مع السعودية.

وأوضح جونسن في دراسة نشرها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية واطلع نشوان نيوز على نسخة منه، أن الولايات المتحدة تنظر إلى اليمن تقليدياً من زاويتين: على أنه مسألة مكافحة إرهاب يتوجب إدارتها؛ وعلى أنه امتداد لسياسة الولايات المتّحدة تجاه السعودية.

وأضاف أن ذلك عنى “بالنسبة لإدارة الرئيس دونالد ترامب استمرار وتوسيع حربين منفصلتين لكن متداخلتين في اليمن، بدأتا في ظلّ الإدارات السابقة”.

وأوضح في السياق “اتبعت إدارة ترامب سياستين منفصلتين في اليمن: مكافحة القاعدة وداعش، ومواجهة النفوذ الإيراني، وقد وضع هذان الهدفان السياسيان الولايات المتحدة في حربين منفصلتين في اليمن. وقال الباحث الأمريكي إنه “على الرغم من أن هاتين الحربين بدأتا في ظل إدارات سابقة، فإن إدارة ترامب وسّعت إلى حد كبير عدد الهجمات الأمريكية لمكافحة الإرهاب في اليمن، كما حافظت على دعمها القوي للتحالف الذي تقوده السعودية رغم الخسائر البشرية الكبيرة التي تسبب بها في صفوف المدنيين”.

وذهب جونسن إلى أن إدارة ترامب وسعت في العام الأول لتسلمه البيت الأبيض من هجمات الطائرات بدون طيار ضد الأهداف المفترضة لتنظيم القاعدة لكنها عادت في العام 2018 إلى قواعد عهد باراك أوباما. وأضاف “انخفضت الغارات الجوية وهجمات الطائرات بدون طيار الأمريكية بشكل كبير في اليمن، في 2018 حيث عادت إلى مستويات ما قبل عام 2017، ونفذت الولايات المتحدة 36 غارة في اليمن عام 2018.

وأشارت إلى أن غالبية هذه الهجمات نٌفذت في النصف الأول من العام، حيث حدثت 10 غارات جوية في يناير/ كانون الثاني، وست منها في فبراير / شباط، وسبع في مارس / آذار، بينما لم تكن هناك أيّة غارات خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي.يشار إلى أن غريغوري جونسن عمل في فريق الخبراء المعني باليمن في مجلس الأمن بين 2016 و2018. وهو مؤلف كتاب “الملاذ الأخير: اليمن والقاعدة والولايات المتحدة”.