الاشتراكي يدعو إلى تجقيق دولي بشأن السجون السرية في تعز

الاشتراكي يدعو إلى تجقيق دولي بشأن السجون السرية في تعز


وجه الحزب الاشتراكي اليمني دعوة للشروع في تحقيق دولي بشأن السجون السرية في محافظة تعز جنوبي اليمن .
جاء ذلك في بيان صادر في القطاع التربوي للحزب في تعز اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، حيث قال إن “إن استمرار وتفشي انتهاكات حقوق الانسان في محافظة تعز وبشكل مطرد يتعارض مع قواعد القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وكل الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها بلادنا”.
وفيما يلي نص البيان:
يا جماهير شعبنا اليمني ..

إن استمرار وتفشي انتهاكات حقوق الانسان في محافظة تعز وبشكل مطرد يتعارض مع قواعد القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وكل الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها بلادنا ، فبروز تلك الانتهاكات والتي منها الاختطاف والاخفاء القسري للنشطاء وشباب الثورة يعد جريمة حرب لا تسقط بالتقادم .

ومن المحزن جدا أن تمر علينا ذكرى اليوم الوطني للمخفيين قسراً والذي يصادف (12 يونيو) ولايزال المناضل والناشط/ايوب شاهر الصالحي – سكرتير أول القطاع التربوي مخفياً قسراً في أحد السجون السرية بتعز هو ورفيقه/اكرم حميد وللعام الثالث على التوالي .

فقوى الظلام أعداء الحياة لم يُغفر له لديها ان يكون المناضل/ايوب الصالحي أحد شباب ثورة فبراير2011م ، أو كونه أحد القيادات السياسية للحزب الاشتراكي اليمني بتعز .. وهذا الصلف والتبجح لتلك القوى الظلامية جعل بقية الاحزاب والقوى السياسية بتعز تلزم صمتها خوفاً من نفس المصير .

يا ابناء تعز الاحرار .

إن القطاع التربوي للحزب الاشتراكي اليمني وكافة النشطاء وكل ابناء تعز :

▪يدينون اختطاف واخفاء المناضل ايوب الصالحي ورفيقة اكرم حميد للعام الثالث دون مسوغ قانوني ، ويعدونها جريمة حرب وانتهاك صارخ لحقوق الانسان بتعز .

▪يعبرون عن قلقهم ايضاً لاستمرار سيطرة قوى نافذة على المؤسسة الامنية والعسكرية واختزالها لنفسها رغم افتقادها لأبسط المعايير الوطنية والانسانية حيث تسلك سلوك المليشيات الفوضوية ، وتمنح خاطفي شباب الثورة الغطاء السياسي والقانوني .

▪كما يدين القطاع التربوي للحزب الاشتراكي اليمني بتعز تحويل تعز إلى سجون ومعتقلات سرية خارج القانون لشباب الثورة ولأبناء تعز من قبل مليشيات فوضوية وبيادات عسكرية تخفي شباب وثوار تعز وتمنع عنهم الضوء والهواء .

▪كما يستغرب القطاع التربوي وكافة ابناء تعز الصمت المدفوع الكلفة من قبل السلطة المحلية وكذا القوي السياسية امام انتهاكات حقوق الانسان بتعز واستمرار تنامي السجون السرية والتي تمارس فيها ابشع جرائم انتهاكات حقوق الانسان .

يا أبناء تعز الاحرار .

إننا في القطاع التربوي للحزب الاشتراكي نؤكد ان قضية اخفاء المناضل ايوب الصالحي ستظل درب النضال الذي سوف نسير عليه الي ان يتم اطلاق سراحه وسراح رفيقة اكرم حميد وكافه المخفيين قسراً في تعز وعودتهم إلى ذويهم واسرهم …

ونحن في هذه الوقفة التضامنية والتي ندشن فيها برنامجنا التصعيدي … نطالب بالاتي :

أولاً : الانصياع لأمر النائب العام للجمهورية اليمنية بسرعة الكشف عن مصير المخفيين قسراً بتعز واطلاق سراحهم فوراً بموجب المذكرة برقم 201913 مؤرخة بتاريخ 9/1/2019 م

ثانياً : نطالب السلطة المحلية بتعز ممثلة بالأخ محافظ المحافظة بالتحرك العاجل لإطلاق سراح المخفي قسراً/ايوب الصالحي ورفيقه/اكرم حميد وكافة المخفيين قسراً ،كون ذلك من مسؤوليتها القانونية والاخلاقية والانسانية.

ثالثاً : نطالب الاجهزة الامنية والقضائية بتحمل مسؤوليتها القانونية بالعمل علي اطلاق سراح المخفي/ايوب الصالحي واكرم حميد وكافة المخفيين قسراً في السجون السرية بتعز.

رابعاً : نطالب القوى الوطنية الحية ومنظمات المجتمع المدني الخروج من صمتهم بإدانة جريمة الاختفاء القسري . كون تعد جريمة الاختفاء القسري من ابشع الجرائم المحرمة في الاعراف الإنسانية والقوانين الوطنية والدولية .

خامساً : نطالب بلجنة تحقيق أممية دولية في حالات الاختطاف والاخفاء القسري سواء في المناطق التي تقع في نطاق الانقلاب أو في مناطق الشرعية بتعز ، ونعول على تلك اللجنة الدولية بإطلاق المخفيين قسراً بتعز واغلاق كافة السجون السرية فيها .

الحرية للمناضل أيوب الصالحي
الحرية للثائر/اكرم حميد

الحرية لكل المخفيين قسراً في السجون السرية بتعز . والعزة للوطن .
واللعنة على أعداء الحياة عشاق الموت والظلام .

بيان صادر عن القطاع التربوي للحزب الاشتراكي بتعز .