بالفيديو.. نص بيان وزير الداخلية الميسري حول التطورات في عدن

نشوان نيوز- خاص

بالفيديو.. نص بيان وزير الداخلية في اليمن أحمد  الميسري حول التطورات في عدن وما تشهده من تصعيد لأنصار المجلس الانتقالي


أصدر وزير الداخلية – نائب رئيس الحكومة – أحمد الميسري بياناً بشأن التطورات في مدينة عدن وإعلان المجلس الانتقالي الجنوبي على لسان هاني بن بريك التصعيد والزحف لاقتحام مقر الحكومة في قصر معاشيق .
وتحدث الميسيري في الكلمة المسلجة بالفيديو والتي يعيد نشرها نشوان نيوز عن ملابسات الاشتباكات وبأن اختيار موقع المقبرة في كريتر قرب القصر الرئاسي في معاشيق – المعاشيق ، كان الهدف منه إشعال فتنة.
واعتبر وزير الداخلية أن ذلك ما حدث بالفعل وأن مسلحين انطلقوا عقب التشييع باتجاه البنك المركزي اليمني وقصر المعاشيق وهم يهتفون بالدعوة للاقتحام للقصر وقال إن قوات الأمن قامت بواجبها بالتصدي .
ووصف الميسري ما أعلن هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بأنه ” بيان موتور ” بهدف إحداث الفتنة ودعا للنفير العام وأعلن الحرب على مؤسسات الدولة الشرعية .
وأعلن وزير الداخلية باسم الوزارة وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة دعوة لسكان عدن بالهدوء والتزام الصبر وقال “نحن بإذن الله قادرين على التعاطي مع هذه النتواءات”.
وأشار الميسري إلى أنهم على تواصل مع التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وقال إنهم أبلغونا رفضهم لهذه الممارسات. وقال نحن على أتم الاستعداد للقيام بواجبنا.
ودعا الميسري من وجه إليهم هاني بن بريك دعوته للنفير العام والزحف باتجاه القصر الرئاسي إلى عدم التعاطي مع دعوته، ودعا ايضاً القيادات المتعقلة في المجلس الانتقالي الجنوبي إلى رفض ما أعلنه هاني بن بريك .

وفيما يلي نص بيان وزير الداخلية أحمد الميسري حول أحداث / التطورات في عدن  7 أغسطس 2019

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، ولا عدوان إلا على الظالمين..
الإخوة الأعزاء أبناء محافظة عدن، الإخوة الأعزاء أبناء المحافظات الجنوبية جميعاً، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تابعنا وتابعتم ببالغ الأسى والحزن تلك الأحداث التي أريد لها إحداث الفتنة في هذه المحافظة وضرب السكينة والأمن والاستقرار من قبل عناصر نحن نعرفها جميعاً،
ولقد دبت هذه الفتنة بعد استشهاد العميد منير اليافعي (أبو اليمامة) قائد لواء الدعم والإسناد، بأيادي الحوثيين الإجرامية، وما تبعتها من أحداث تم الترتيب لها لاستغلال جثة الشهيد لأغراض سياسية لا يمكن لها بأي حال من الأحوال أن تصل إلى مبتغاها، ولهذا فقد مارسنا الحلم والحكمة والصبر قدر استطاعتنا للحفاظ على السكينة العامة والأمن والاستقرار،
وعندما تم القرار باتخاذ مقبرة القطيع للمثوى الأخير للشهيد منير اليافعي (أبو اليمامة) عُلِم وعُرِف للجميع أنه أريد من هذه الجنازة إحداث فتنة كون مدينة كريتر ملتصقة بحرم المعاشيق مقر رئاسة الجمهورية والحكومة اليمنية،

وفعلاً ما كنا نخشاه تم، وتم بعد مواراة جثة الشهيد بعد الساعة الواحدة ظهراً تم تحرك مجموعة من المسلحين المعروفين باتجاه البنك المركزي وقصر المعاشيق وهم يهتفون لإسقاط قصر المعاشيق.

لقد قامت ألوية الحماية الرئاسية بواجبها الشرعي والرسمي والقانوني في التصدي والمنع لمثل هكذا ممارسات، وكان الكل يظن أنها إلى هذه اللحظة ممارسات جانبية وعشوائية وغير مسؤولة ولا توجد جهة خلفها!
ولكن تبين بعدها كل شيء،

وقد سمعتم جميعاً البيان الموتور الذي أصدره الموتور هاني بن بريك بهدف إحداث الفتنة ودعا إلى النفير العام وتحدّث باسم أبناء الجنوب عامة وأعلنها صراحة بالحرب على مؤسسات الدولة الشرعية،
وها نحن نرد ونقول لجميع أبناء محافظة عدن باسم وزارة الداخلية والمنطقة العسكرية الرابعة بقيادة اللواء فضل حسن، نعلن لجميع أبناء عدن: عليكم التزام الهدوء والتزام الصبر،
ونحن بفضل الله سبحانه وتعالى قادرون على التعاطي مع هذه النتوءات والممارسات اللا مسؤولة، وسنقوم بواجبنا على أكمل وجه بإذن الله تعالى،
ونطلب من الجميع الذين دعاهم الموتور هاني بن بريك عدم الاستجابة لمثل هذه الدعوات القاتلة لأن هدفها الحرب، ومثل هذه الدعوة لا تخدم إلا الحوثي وحده ولا تخدم أي جهة أخرى، ونحن لدينا تنسيق متواصل مع الأشقاء في التحالف العربي ممثلة بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وقد أبلغونا رسمياً وصراحة رفضهم لمثل هذه الممارسات ورفضهم لمثل هذا البيان المنفلت وغير المسؤول الداعي إلى الفتنة والخراب،
ونحن بدورنا أبلغناهم أننا على أتم الاستعداد للقيام بواجبنا، فنطلب من الجميع الهدوء والصبر والثقة في قدرتنا بإذن الله تعالى وبتعاون التحالف العربي على تجاوز هذه الأزمة ووأد الفتنة،
وندعو جميع الإخوة العسكريين والإخوة قيادات الانتقالي العقلاء أنه آن الأوان أن تعلنوا موقفاً واضحاً: هل أنتم مباركون لما يدعو له هاني بن بريك؟ هل يتحدث باسمكم؟ أم يتحدث نيابة عن نفسه؟ وهو كما بلغنا أنه لم يعد يستمع لأية نصائح سواء من الأشقاء في التحالف أو غيرهم من قيادات المجلس الانتقالي العقلاء،
نحن سنقوم بواجبنا الشرعي الذي أملاه علينا مسؤوليتنا الرسمية في حماية مؤسسات الدولة وتأمين محافظة عدن والتصدي لكل الممارسات الخارجة عن النظام والقانون،
أرجو أن نتجاوز هذه الأزمة بإذن الله تعالى، وأرجو أن يتم التنسيق المستمر مع الأشقاء التحالف العربي الذي هو على أعلى مستوى، والذين أكدوا لنا بشكل قاطع وحاسم رفضهم لمثل هذه الممارسات، بل إنهم أكدوا أنهم ضد هذه الممارسات وأنهم سيكونون عوناً لنا في التصدي للجهات والفئات والعناصر الخارجة عن النظام والقانون.
أسأل الله أن يمن علينا بالأمن والاستقرار والسكينة في هذه المحافظة خاصة والمحافظات اليمنية عامة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

نشوان نيوز