أكاديمي إماراتي: الطائرات المسيرة التي استهدفت أرامكو لا توجد حتى في دول كبرى

نشوان نيوز - وكالات

السياسي والمحلل الإماراتي عبدالخالق عبدالله

أكاديمي إماراتي: الطائرات المسيرة التي استهدفت أرامكو السعودية في بقيق وخريص لا توجد حتى في دول كبرى


قال أكاديمي إماراتي إن الطائرات المسيرة بدون طيار والتي استهدفت معلمين لشركة أرامكو السعودية في بقيق وخريص وتبنى إطلاقها الحوثيون من اليمن لا توجد حتى في دول كبرى.
وكتب عبدالخالق عبدالله في تغريدة رصدها نشوان نيوز “كيفف استطاعت جماعة الحوثي الانقلابية القادمة من كهوف صعده في اليمن ان تملك طائرات مسيرة بدون طيار بقدرات تقنية فائقة قادرة على اخترق منظومات دفاعية متطورة لتصل هدفها على بعد 1600 كم بدقة”.
وأضاف عبدالله أن “مثل هذه القدرة الهجومية غير موجودة حتى لدى دول كبرى وحتما غير موجودة لدى الجيش الهندي مثلا”.

وجاءت تغريدة عبدالخالق عبدالله في ظل موجة التشكيك التي شاركت فيها الولايات المتحدة حول ما وراء هجوم الطائرات المسيرة التي استهدفت أرامكو في كل من حقلي بقيق وخريص في المنطقة الشرقية للسعودية وأدى إلى تأثر انتاج السعودية من النفط.

ليس لدي شك ان ايران خططت وأمرت بتنفيذ الاعتداء الارهابي على مرافق النفط في بقيق اكبر مجمع نفطي في العالم في رسالة تحد للعالم ولامريكا بشكل خاص، لذلك لا استبعد رد امريكي قادم على هذا الهجوم الإيراني الغاشم.
في السياق، ولكن من زاوية أخرى، قالت كيليان كونواي مستشارة البيت الأبيض يوم الأحد إن وزارة الطاقة الأمريكية مستعدة للسحب من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي بعد هجمات على منشأتين نفطيتين سعوديتين وذلك إذا اقتضت الحاجة لاستقرار إمدادات الطاقة العالمية.
وحسب وكالة رويترز، فإنه في مقابلة مع برنامج (فوكس نيوز صنداي) لم تستبعد كونواي إمكانية عقد اجتماع بين الرئيس دونالد ترامب ونظيره الإيراني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لكنها قالت إن هجمات أرامكو ”لم تساعد“ في هذا الصدد. واتهمت الولايات المتحدة إيران يوم السبت بمهاجمة المنشأتين.

وفي تصريح له، شكك وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بمصدر الهجوم وقال إنه لا يوجد دليل على أن الهجمات انطلقت من اليمن.

وحذر الاتحاد الأوروبي من أن هجوم يوم السبت يشكل تهديدا حقيقيا لأمن المنطقة، بينما قالت فرنسا إن مثل هذه الأفعال ”تزيد التوتر في المنطقة سوءا وتهدد بصراع“.