الشلفي: نحو 200 ألف معلم يمني بلا مرتبات وسط صمت مطبق

طاهر الشلفي

مستشار المنظمة العربية للتربية طاهر الشلفي: نحو 200 ألف معلم يمني بلا مرتبات وسط صمت مطبق


أطلق مستشار المنظمة العربية للتربية – في اليمن طاهر الشلفي، دعوة إلى إنقاذ ما يقرب من 200 الف معلم ومعلمة في اليمن يعملون بلا مرتبات، منذ أكثر من عامين.
واعتبر الشلفي في تصريحات صحفية، أن تجاهل العالم لمعاناة المعلم اليمني يعني وقف التعليم وحرمان ما لا يقل عن 4.7 مليون طفل وطفلة هم في سن التعليم وتسرب مئات الالاف، محذراً من تاثير ذلك، على الأمن القومي والإقليمي، في ظل الأزمة الإنسانية التي تعيشها البلاد.

ودعا مستشار المنظمة العربية للتربية باليمن، زملاء المهنة من أفراد ونقابات واتحادت اقليمية ودولية إلى التحرك الجاد والفاعل من أجل التضامن مع زملائهم وزميلاتهم المعلمين في اليمن، والضغط بكل السبل بسرعة إطلاق مرتبات مئات الآلاف من المعلمين يعولون عائلات تعيش على الراتب الشهري كمصدر دخل لهم، وذلك انطلاقاً من المسئولية المهنية، الاخلاقية والإنسانية التي لا تتوقف عند أي حدود جغرافية، كون العمل النقابي الطوعي المدافع عن الحقوق في اي مكان حتما يزيد من صلابة وقوة واتحاد الكيانات النقابية ويعزيز من وجودهم.

وثمن الشلفي مبادرة وتضامن المنظمة العربية للتربية التي حددت الأول من ديسمبر 2018 الماضي يوماً للتضامن العربي مع معلمي اليمن،

وأشار إلى أنه وبالرغم من تنفيذ تلك المبادرة وتفاعل معظم النقابات والاتحادات التربوية في عدد من الدول العربية إلا أنها لم ترتق إلى مستوى المظلومية التي يعيشها زملائهم المعلمون والتربويون في اليمن، في ظل هكذا انتهاكات في مصدر رزقهم يتعرضون لها بعيداً عن الأمم المتحدة والمنظمات الانسانية والحقوقية والتعليمية والمواثيق والمعاهدات والقوانين الاممية التي تصب في حماية المعلم والتعليم.

وخاطب الشلفي المعلمين قائلاً: هل ترضون بأن يموت زملائكم قهرا وكمدا داخل منازلهم أو يتحولوا الى متسولون ينتظرون الفتات الذي يأتيهم من المنظمات بين حين وآخر بعد نضال وصمود مهني ومشوار طويل في حقل التعليم.

Print Friendly, PDF & Email