ad

هل هو مؤشر خلافات؟ الحكومة تنفي موعد اتفاق جدة وتهاجم التسريبات

نشوان نيوز - خاص

الحكومة تخصص ملياري ريال لمواجهة تداعيات العاصفة المدارية لُبان بالهمرة

هل هو مؤشر خلافات؟ الحكومة في اليمن تنفي موعد اتفاق جدة في الرياض غداً وتهاجم التسريبات وتصفها بالمشبوهة


فيما اُعتبر  مؤشر خلافات حول الصيغة، أعلنت الحكومة موقفاً مفاجئاً بنفي وجود موعد لتوقيع اتفاق جدة مع المجلس الانتقالي الجنوبي بعد أنباء عن أن التوقيع سيجري الخميس في العاصمة السعودية الرياض.
وفي تصريح نقلته وكالة سبأ الحكومية، نفى المتحدث الرسمي بإسم الحكومة راجح بادي، صحة الأنباء التي تحدثت عن تحديد موعد لتوقيع اتفاق مع المجلس

وأفاد راجح بادي عدم تحديد أي موعد لتوقيع الاتفاق، معتبرا ما يتم تداوله بهذا الشأن بأنه ” عار عن الصحة ” .

كما نفى بشدة ما يتم تداوله فيما يتعلق ببنود ومسودة الاتفاق، مؤكدا عدم صحة كل ما يتم تداوله بهذا الشأن واصفا إياها بالتسريبات المشبوهة.

اقرأ أيضاً: نص مسودة اتفاق جدة بين الحكومة اليمنية والانتقالي – كاملاً

وجدد ناطق الحكومة “التأكيد على موقف الحكومة الشرعية الواضح والثابت من كل الثوابت الوطنية.
ولفت إلى خطاب الرئيس عبدربه منصور هادي في ذكرى ثورة 14 أكتوبرنص كلمة الرئيس هادي في الذكرى الـ56 لثورة 14 أكتوبر والذي أكد على ضرورة إنهاء التمرد على مؤسسات الدولة واستيعاب الجميع تحت سقف الثوابت الوطنية والشرعية والمرجعيات الثلاث.

وقال بادي أن الموقف الحكومي كان وسيظل ملتزما بالثوابت الوطنية، ومعبرا عن احلام وتطلعات شعبنا في إنهاء أي انقلاب أو تمرد على الدولة ومؤسساتها، وأبوابها للحوار البناء مشرعة لبناء دولة العدل والقانون والشراكة.

وثمن ما وصفه بـ”الجهود الكبيرة للأشقاء في المملكة العربية السعودية من أجل عودة الأمور إلى نصابها في العاصمة المؤقتة عدن”.
ودعا بادي وسائل الإعلام والناشطين إلى تحري المصداقية واستقاء المعلومات من مصادرها وعدم الانجرار وراء التسريبات الكاذبة.
يشار إلى مصادر قريبة من المجلس الانتقالي قالت إن التوقيع على الاتفاق سيتم في الرياض يوم الخميس بحضور الملك سلمان عبدالعزيز والمبعوث الأممي مارتن غريفيث.
وكان وفد الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي غادر جدة إلى الرياض، وقال مصادر في المجلس إن المغادرة للمشاركة في التوقيع.

ووصف معلقون تصريحات الحكومة بأنها تشير إلى احتمال استمرار الخلافات بشأن صيغة الاتفاق، وخصوصاً مع التسريبات التي تحدثت عن تعديلات تحقق مطالب الانتقالي المدعوم من الإمارات .

Related Posts

 

Print Friendly, PDF & Email