أبناء أبين يناشدون الصحافة الدولية تحري الدقة وينفون رفع أعلام مؤيدة للقاعدة

  أبين: أحمد الربيزي

استنكرت رسالة موقعة من مشائخ وأعيان في محافظة أبين جنوبي اليمن، ما جاء في صحيفة عربية عبر تقرير لمراسلها المحلي من أن أعلاما ورايات سوداء تخص تنظيم القاعدة رفعت على جبال وبيوت في المنطقة الوسطى. وقالوا إن مثل هذه الأخبار تعرض حياتهم وأرواحهم للخطر.

وجاء في الرسالة التي نشرتها صحيفة يافع الإخبارية: إننا ندعو كل وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية أن تتحرى المصداقية والدقة وتبتعد عن الإثارة وتلتزم بالمسئولية لما تسببه لنا أخبارها من مخاطر على حياتنا وحياة أولادنا ومستقبلهم خاصة والجميع يعرف التهديد الذي نتعرض له خاصة والطائرات الأمريكية فوق رؤوسنا ليل نهار وأدخلت فينا الرعب من وجودها كخطر محدق بنا من كل جانب ونعرف أن سياسة الأرض المحروقة التي يمارسها نظام الرئيس اليمني المتهالك وتصويره وتضخيمه للجماعات التي تأتمر بأمره بأنها جماعات تتبع تنظيم القاعدة المحارب عالميا وأن وجوده على رأس النظام هو الضامن الوحيد لبث الأمن والسلام ليس داخليا فحسب ولكن إقليميا بل ودوليا.

ودعا أبناء أبين المنظمات الدولية في تحمل مسؤوليتها جراء ما يحدث من مجازر في المدن وإبادة جماعية نتيجة لضربات الطيران عبر الوشايات الكاذبة من نظام صنعاء ودعو الإعلام والمهتمين للنزول الميداني للمحافظة لمعرفة الحقيقة حفاظا عن حقوق الإنسان.

نشوان نيوز يعيد نشر نص الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة أبناء المنطقة الوسطى

الأخوة/
القائمون على المواقع الإخبارية
رؤساء الصحف المحلية والعربية
القائمون على القنوات الفضائية

السلام عليكم ورحمة الله

تقبلوا منا فائق الاحترام على كل ما تقومون به من خدمات إخبارية نحترمها كل ما كان فيها مصداقية في نقل الخبر وأمانة في طرح المواضيع بشفافية تحترمون عليها, ولذلك نضع بين أيديكم هذه الشكوى التي نشرح لكم فيها وللرأي العام العربي والعالمي ما يجري لنا من خلال الأخبار الكاذبة التي تقوم بها بعض الصحف والقنوات الفضائية ومحاولتها تصوير منطقتنا المنطقة الوسطى مديريات (لودر – مودية – الوضيع – دثينة – جيشان) في محافظة أبين الجنوبية وكأنها قد أصبحت أمارة إسلامية في أفغانستان وهذه الأخبار التي تنشرها هذه الصحف والقنوات تضر بمصالحنا بدرجة رئيسية وتشوه رجالاتنا وتصفهم بالإرهاب وهم بعيدون كل البعد عن الإرهاب وصناعته التي تعتبره ماركة مسجلة لنظام صنعاء المتهالك.

وإننا ندعو كل وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية أن تتحرى المصداقية والدقة وتبتعد عن الإثارة وتلتزم بالمسئولية لما تسببه لنا أخبارها من مخاطر على حياتنا وحياة أولادنا ومستقبلهم خاصة والجميع يعرف التهديد الذي نتعرض له خاصة والطائرات الأمريكية فوق رؤوسنا ليل نهار وأدخلت فينا الرعب من وجودها كخطر محدق بنا من كل جانب ونعرف أن سياسة الأرض المحروقة التي يمارسها نظام الرئيس اليمني المتهالك وتصويره وتضخيمه للجماعات التي تأتمر بأمره بأنها جماعات تتبع تنظيم القاعدة المحارب عالميا وأن وجوده على رأس النظام هو الضامن الوحيد لبث الأمن والسلام ليس داخليا فحسب ولكن إقليميا بل ودوليا.

ونضع أمامكم آخر تقليعة ابتدعتها هذه الصحف هو ما جاء في صحيفة عربية عبر تقرير لمراسلها المحلي من أن أعلام ورايات سوداء تخص تنظيم القاعدة رفعت على جبال وبيوت في المنطقة الوسطى وبالذات في مدينة لودر عندما أشيع خبر اغتيال أسامة بن لأذن وإننا نستغرب كل هذه الأنباء الملفقة التي يراد بها الضرر لمنطقتنا الآمنة ونعتبر ذلك عداءً سافراً لأهالي وأبناء منطقتنا لكوننا لم نشاهد أي إعلام لا سوداء ولا بيضاء رفعت فوق الجبال ولا فوق البيوت وما يذهلنا حقا أنه ابتكار شيطاني كاذب لا يثير الدهشة من اختلاقه فحسب بل يثير التقزز والاشمئزاز والتساؤل لمصلحة من هذا الترويج الدعائي العبثي.

إننا نضع شكوانا هذه أمامكم ونحملكم المسئولية الإنسانية التامة لما سيلحقنا من مخاطر بسبب أخبار تضعها صحف ومواقع إخبارية وتذيعها قنوات فضائية دون أن تضع ولو حتى أدنى اعتبار لهذه المخاطر التي تلحق بنا وبأسرنا ومصالحنا وبسمعتنا في كل مشارق الأرض ومغاربها لما للقاعدة من عداء مع كل دول العالم.

قال تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [الحجرات :6)).. والله من وراء القصد

أخوتكم من مشايخ وأعيان ومواطنين من مختلف مدن وقرى المنطقة الوسطى ومنهم:

الشيخ مصطفى الكازمي (أبو نسر)
الشيخ محمد ناصر الجعري
الشيخ محمد ناصر السعيدي
الأستاذ خالد الفياضي
الأستاذ أحمد حسين أحمد
الأستاذ الخضر ناصر أحمد
عوض صالح حسين
عبد الله أحمد الفطيسي

المنطقة الوسطى – 8 / مايو 2011م