السفير الأمريكي يلتقي اليدومي ويقول إن المجتمع الدولي يراقب عن كثب

  

التقى رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح،محمد اليدومي بمكتبه اليوم الأربعاء، سفير الولايات المتحدة الأمريكية في اليمن ماثيو توللر.

وبحسب مصادر الإصلاح، فقد جرى في اللقاء بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها التقدم في العملية السياسية، وما تم انجازه من خطوات في تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، والمهام المتبقية.

وقد أكد رئيس الهيئة العليا للإصلاح على ضرورة عمل جميع الأطراف اليمنية على تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني على أرض الواقع، ترجمة لاتفاق المكونات السياسية والاجتماعية، وبما يفضي إلى تحقيق تطلعات الشعب اليمني، مشيراً إلى أهمية دعم المجتمع الدولي ورعاة المبادرة الخليجية لتنفيذ مخرجات الحوار.

ونوه اليدومي بسرعة المضي في انجاز القضايا الأساسية المتمثلة في صياغة مسودة الدستور، والاستفتاء عليه، واصدار القوانين المنبثقة عنه، ومن ثم الشروع في إعداد السجل الانتخابي الجديد، واستكمال بقية المهام لانتقال السياسي السلمي.

وثمن اليدومي مواقف الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، وحرصها على انجاز التسوية السياسية، وتجنيب اليمن الانزلاق إلى أتون الفوضى والعنف.

من جانبه أعرب السفير الأمريكي بصنعاء عن تقدير الإدارة الأمريكية للتجمع اليمني للإصلاح، وتطلعاته في تحقيق العدالة والتنمية والاستقرار لليمن، وحرصه الدائم على الشراكة مع مختلف القوى السياسية في الساحة اليمنية.

وأكد “ماثيو توللر” على حرص بلاده على انجاح العملية السياسية في اليمن، بما يحقق الأمن والاستقرار والسلام، لافتاً إلى أن استقرار اليمن سينعكس على المنطقة والإقليم.

وأشار إلى حرص المجتمع الدولي على دعم اليمن خلال هذه المرحلة، للوصول إلى مرحلة الاستقرار، والبدء في تحقيق التنمية.

ولفت السفير الأمريكي إلى أن المجتمع الدولي ومجلس الأمن يراقبون الأمور في اليمن عن كثب، وأنهم سيضعون حداً للجهات التي تعمل على عرقلة التسوية السياسية، مشيراً إلى قرارات مجلس الأمن بهذا الخصوص.

حضر اللقاء، رئيس الدائرة السياسية للإصلاح سعيد شمسان.