من هو الدكتور محمد عبد الملك المتوكل الذي اغتيل بصنعاء (سيرة ذاتية)

  

اغتال مسلح مجهول مساء اليوم السياسي والأكاديمي اليمني الدكتور محمد عبدالملك المتوكل، أثناء مروره بشارع الزراعة وسط العاصمة صنعاء .

تعرض الدكتور محمد عبد الملك المتوكل لحادث مروري مؤسف في 2011م .

وفيما يلي “نشوان نيوز” ينشر السيرة الذاتية لدكتور المتوكل:

[b]الاسم:محمد عبد الملك المتوكل[/b]

كاتب ومفكر وسياسي وناشط حقوقي واستاذ جامعي يمني من مواليد عام 1942 في محافظة حجة.

يعتبر من أكثر المفكرين اليمنيين تأثيرا في الحياة السياسية اليمنية خلال العقود الثلاثة الأخيرة.

[b]الدراسة [/b]

التحق المتوكل عام 1953 بالمدرسة المتوسطة وبها درس بعض العلوم الحديثة، ثم التحق في العام 1955م بالمدرسة العلمية التي درس بها علوم اللغة والفقه. وتأثر المتوكل كثيرا بالأستاذ احمد محمد نعمان.

[b]العمل:[/b]

عمل المتوكل سكرتير أول بسفارة الجمهورية العربية اليمنية بالقاهرة ثم مديراً عاماً للصحافة بوزارة الأعلام بصنعاء 1968م ورئيساً للجنة متابعة الأحداث السياسية، مديراً عاماً للعلاقات العامة بوزارة الإعلام 1969م، رئيساً لمصلحة السياحة بدرجة وكيل وزارة التي تولى تأسيسها عام 1970م، وجمع في عام 1972 بين عمله في السياحة ورئاسة هيئة تحرير صحيفة الثورة. وعين بعد حركة 13 يونيو 1974 عضواً في اللجنة العليا للتصحيح وتولى رئاسة لجان : العدل، الإدارة المحلية، الأوقاف، الخدمة المدنية، المعهد القومي، الخريجين، اللجنة الفنية للإصلاح الإداري.

وفي 30 يوليو 1976 عين وزيرا للتموين والتجارة. ويقول المتوكل لأحد الصحافيين بان الشهيد الحمدي عندما عينه وزيرا للتموين لم يعرف بالخبر سوى من نشرة الأخبار في التلفزيون[1] مستغربا بان ذلك الأسلوب ما زال متبعا حتى اليوم حيث يكلف الناس بالمناصب الوزارية دون استشارتهم.

شارك المتوكل ايضاخلال تلك المرحلة من تاريخ اليمن في عضوية اللجنة الوطنية لليونسكو ما بين عام 1971م وحتى عام 1976 م، وساهم في تأسيس التعاون الأهلي لمحافظة حجة عام 1970 م وكان عضواً في هيئته الإدارية عام 1973م، وساهم في عضوية الهيئة الإدارية لتعاون العاصمة صنعاء ثم تولى رئاسة الهيئة عام 1972 وحتى عام 1975م، وشارك في تأسيس تعاون مسور حجة وترأس هيئته عام 1975م، وساهم في تأسيس الاتحاد العام لهيئات التعاون الأهلي للتطوير 1973م وكان عضواً في الهيئة الإدارية للإتحاد وتولى لجنة الثقافة والإعلام فيه.

وشارك في تأسيس المسرح اليمني للتمثيل سنة 1971م وتولى رئاسته حتى عام 1976 م، وساهم في تأسيس جمعية الفنون عام 1975م وتولى رئاستها حتى عام 1976م، وساهم في تأسيس مركز الدراسات والبحوث اليمني الذي يعد أول مركز علمي للدراسات في الجزيرة العربية وانتخب عضواً في مجلس إدارته ما بين 1974 ـ 1977م، وتولى مسؤولية نائب رئيس اللجنة العليا للتشجير التي كان يرأسها الرئيس الحمدي عام 1975م.

[b]الدراسات العليا[/b]

بعد مقتل الرئيس إبراهيم الحمدي عاد المتوكل لمواصلة الدراسة فحصل على الماجستير في الإعلام الإداري من الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1980، ثم حصل على شهادة الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى من كلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1983م، ساهم في إنشاء التجمع الوحدوي للمشاركة والذي ضم سبعة أحزاب سياسية عام 1989م وكان مقرر التجمع.

عمل عضوا في لجنة الحوار الوطني التي صاغت وثيقة العهد والاتفاق 1994 .
انتخب المتوكل في يناير 2001م أميناً عاماً مساعداً لحزب اتحاد القوى الشعبية، ثم ساهم في إنشاء مجلس تنسيق أحزاب المعارضة اليمنية ثم في إنشاء اللقاء المشترك بعد ذلك في عام 2002.

[b]المؤلفات[/b]

من مؤلفات المتوكل كتب نشأة الصحافة اليمنية، مدخل إلى الإعلام والرأي العام، التنمية السياسية، الحريات العامة وحقوق الإنسان بالإضافة إلى العديد من البحوث والدراسات العلمية التي نشر بعضها في مختلف الصحف والمجلات اليمنية والعربية، والبعض الآخر لم ينشر بعد. ويتولى حالياً منصب نائب رئيس المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية.