لنفتح نوافذ السلام في اليمن

  رأي الراية

من المؤسف أن يكون أول أيام عيد الفطر المبارك هو يوم لسفك الدماء وبغزارة لم تعهدها الحرب بين الحكومة اليمنية والحوثيين طوال امد اشتعالها .

ولم يكن أمرا مقبولا تحين هذا التوقيت بالذات لكي يعلن طرفا الحرب الدائرة عن تحقيق انتصار أو تقدم في الحرب . فهي ليست حربا بقدر ماهي قدرة وتفان علي التدمير وسفك الدماء.. وأي دماء .

إنها دماء أبناء الوطن الواحد الدم اليمني الذي يراق علي الجانبين. إنهم خيرة أبناء اليمن وشبابها ورجال مستقبلها . وليس محبذا إطلاق مسميات طائفية علي القتلي كما تعلن عن ذلك بيانات رسمية أو وسائل اعلامية علي اختلافها .

فالقتلي هم شباب اليمن مهما كان عرقه او مذهبه والنازف في نهاية المطاف هو الجرح اليمني. الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام يوم امس عن التصعيد الخطير للحرب في منطقة صعدة والذي حصد ماحصد من العسكريين وراح ضحية العنف هناك عدد كبير من المدنيين كلها أخبار تدعو للقلق والخوف علي مستقبل الأمن والاستقرار في دولة اليمن الشقيقة .

ونكرر ماقلناه من قبل من أن الحرب والعنف والدمار لاتؤسس أبدا لمدخل جيد لإنهاء الخلافات التي تنشب داخل البلد الواحد . والحرب والدماء في اليمن كما نشهدها ونتابعها تهد وتفت من عضد الدولة ، وهي عناصر تبقي في كل الأحوال مؤشرا سالبا علي طريق الاستقرار والتنمية .

وتبقي الحرب أي حرب في عالمنا المعاصر بمثابة دعوة صريحة لتوسيع دائرتها محليا لأنها تغري كل متربص بأمن واستقرار البلاد . وعلي الصعيد الخارجي تظل الحرب واستمرارها جذوة مشتعلة جاذبة للتدخلات من كل نوع والتدويل في نهاية المطاف .

وهي ستكون نهاية غير سعيدة في كل الأحوال لأن الحرب تكرس الشقاق والكراهية وعلي عكسها تماما يفتح السلام أبواب الأمل لتجاوز المحنة وبدء حياة يجد فيها الجميع متسعا له ومكانته في بناء الوطن.

فكل ما يخشاه اليمن أن يحدث سوف يدخله من الباب الذي تفتحه حرب محلية، الخاسر الأكبر فيها الوطن كله. ولذلك فمن شأن البحث عن لغة الحوار والاصرار عليها بأكثر من لغة العنف والحرب هو أفضل السبل لتلافي كل مضاعفات محتملة من استمرار هذا الاقتتال الذي لن يفعل شيئا غير إضعاف البلاد اقتصاديا وامنيا .

ولذا نؤكد ضرورة الوقف الفوري لاطلاق النار والاستجابة من كل الأطراف للحكمة اليمنية وهم اهلها وهي ضالة المؤمن، ومنح السلام فرصة في هذه الأيام المباركة وبذل الجهد المثابر أملا في إطفاء هذه النار التي تحرق بلدا هو أفضل مايمكن أن تسخر له جهود كل أبناء اليمن علي اختلافهم للمضي في سبيل آخر للتنمية وبناء اليمن السعيد المتسع للجميع وهو كذلك.