دروس بالمجان من أحداث اليمن وباكستان

  محمد صادق دياب

إن أخطر الكوارث على الأمم تأتي من أنصاف الحلول، وتأجيل ما لا يؤجل، وللزعيم التاريخي تشرشل حكمته الخالدة، حينما قال «إذا كنت تبحث عن أي الأوقات أفضل لمواجهة أزماتك، فتأكد أنها اللحظة التي تعيشها الآن، ففي الغد قد تتبدل الكثير من الظروف نحو الأسوأ»، وسئل جان كوكتو مرة: «إذا شبت النار في بيتك ماذا تحمل؟»، فقال على الفور: «النار»، فليس ثمة مجال لتفكيره في الحلول الجزئية، وأنصاف الحلول.

ومما يؤسف له كثيرا أن بعض الدول ألفت إحالة الكثير من مشكلاتها إلى ثلاجة الزمن، باعتماد خيارات التأجيل بدلا من المواجهة، وقد أدى تراكم المشكلات إلى انفجارها دفعة واحدة، وهذا ما حدث بصورة أو بأخرى في اليمن وباكستان اللذين لجآ إلى هذا الأسلوب، فأودى بهما إلى تخوم المعاناة.

فاليمن الذي أخذ طويلا بمنهج الحلول الجزئية تجاه انفلات أسواق السلاح، والمناهج الخفية لبعض المدارس «الدينية»، وطغيان النعرات القبلية والمذهبية والجهوية، وتذمرات الجنوب، وعصيان الشمال، يجد نفسه اليوم في موقف لا يحسد عليه، وهو يواجه حصاد كل هذه المشكلات دفعة واحدة، وقد زاد حضور «القاعدة» إلى مسرح العنف الطين بلة، ولا أحد يعرف على وجه الدقة كيف يمكن لليمن الخروج من مأزقه، وفي كل الأحوال ستكون الأثمان أكبر وأفدح وأعظم مما لو تعامل اليمن مع هذه المشكلات في حينها بقدر من الواقعية بدلا من كثرة الإحالات إلى ثلاجة الزمن.

وباكستان هي الأخرى تعيش مأزقا من نوع آخر، فهي لم تحسب بدقة حساب اللعب مع الثعالب، فخاضت في حقل الألغام الأفغانية، لتمتد هذه الألغام إلى داخل حدودها، فباكستان التي رعت طالبان ذات يوم لتكون ربيبتها في أفغانستان، لم يمنع صنيعها طالبان من أن تفقس بعض بيضها داخل الأرض الباكستانية، وترددت الحكومات الباكستانية طويلا في تنقية مشتلها مما علق به من شوائب فكر طالبان، والثمن ما تشهده البلاد اليوم من قوى تطرف، وحركات عصيان، وانفلات أمني، جعل مدنها مسرحا للكثير من الحوادث والانفجارات، وثمة نظرة عالمية يسودها الكثير من القلق تجاه ما يحدث في باكستان، فلا أحد يعرف ماذا تخبئ الأيام لهذا البلد الذي يعيش على فوهة البركان.

ويبقى السؤال: هل ما يحدث في هذين البلدين يمكن أن يقرع الأجراس على مسامع الآخرين؟