روضة المحبِّين

  محمد سالم هبيص

دعونا نتجول في رياض وبساتين المحبة المليئة خضرة وجمالاً بالود والقرب والإخلاص؛ لأن المحبة دون محبة تختلف، فلا تتشابه المحبوبات ولا المحبين، فشتان بين محبٍ ومحب..

قال الدكتور/ مصطفى السباعي في كتابه الجميل علمتني الحياة: (العابدون يحبون الصحبة مع الله تعالى بالعبادة، والمصلحون يحبون الصحبة مع الناس بالنصيحة، والعلماء يحبون صحبة الكتب بالاستفادة، وعامة الناس يحبون الصحبة مع من يوافقهم في الأهواء والمنادمة).

فمن محبة الله لعباده المحبين أن جعل لهم مواسم ومحطات ينهل منها المحبون من طاعة ربهم، ومن أعظمها ملازمة القرآن، فبه الرفعة في الدنيا والآخرة، ولا تتحقق تلك الرفعة إلا بالتزام كتاب الله قراءة وعملاً فيخالط مشاعرهم فتدمع أعينهم حباً لكلام ربهم..

روى البخاري عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقرأ علي القرآن، قلت: يا رسول الله، اقرأ عليك وعليك أنزل ؟ قال: نعم إني أحب أن أسمعه من غيري، فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية: (فكيف إذا جئنا من كل امة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً) قال: حسبك الآن، فإذا عيناه تذرفان) فالمحب لله يترجم محبته لخالقه بأن لا يفارق الفرائض ولا يهملها لأنها من أحب الأعمال التي يتقرب بها المحب إلى الرحمن سبحانه وتعالى، روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى قال: من عادى لي ولياً، فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به،ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني أعطيته، ولئن استعاذني لأعيذنه).

وتكمل محبة المحبين لربهم حين يستمر المحبون على طاعة ربهم بأن يتواصوا فيما بينهم بالحق والصبر، فالتواصي والنصح يكون بالقول والعمل فلا ينفصمان أبداً، فلقد كانت نصيحة الأنبياء بالقول السديد والفعل الرشيد قدوة، ولقد علمنا ديننا أن الساكت عن الحق شيطان أخرس، روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف، ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم) فلا تستقيم صحبة صاحب، ولا تكون صادقة إلا بالنصح، ولنحذر من كل صاحب لا يبين لك العيوب ويجاملك فتزداد نفسك عيوباً فذلك ليس بصاحب وفي، وإنما صاحب خائن، فرعاع الناس ومن لا عقل له منهم يصاحبون من يوافق أهواءهم وحظوظهم النفسية، وبالمقابل فإن أذكى الناس وأرجحهم عقلاً وأوفرهم حكمة وفقهاً وفهماً هم الذين يتهمون أنفسهم بالقصور، لا يتسامون عن قبول النصح فأولئك الفطناء لأنفسهم المجبولة على النقص والخطأ، روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من اتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني)..

فالمحب لربه خفف عن نفسه الذنوب فغمرته الفرحة وآلت إليه السعادة في دنياه وآخرته فكل أيامه في الدنيا عيد وفرح، قال الإمام الحسن البصري: (إن المؤمن قوّام على نفسه، يحاسب نفسه لله عز وجل وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا، وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا الأمر من غير محاسبة).