المناورة الأخيرة لـ «ثعلب» اليمن

  عريب الرنتاوي

لم يتبقّ للرئيس اليمني فسحة من الوقت…عليه أن يرحل ، وأن يرحل سريعاً ، إن هو أراد تفادي تحويل أوراقه إلى فضيلة المفتي ، وفضيلة المفتي في مفتتح القرن الحادي والعشرين ليس سوى محكمة الجنايات الدولية ، التي سبقه إليها ، عقيد ليبيا السفاح والمأفون.

لكن الرجل لا يبدو مقتنعاً بأن أيام رئاسته باتت معدودة…فهو لا يزال يراهن على “العائلة غير المقدسة” التي تتولى مفاصل الأمن والمال والنفط…وهو لا يزال يراهن على بقايا روابط قبلية حتى بعد أن تخلى عنه شيخ مشايخ قبيلته…وهو لا يزال يراهن على المرتزقة والفاسدين والأفّاقين الذين أجزل إليهم العطايا وأغرقهم في بحر فساده.

“ثعلب” اليمن ، لا يريد أن يصدق أنه انتهى…لقد تفتّق ذهنه الأسود عن حيلة جديدة من حيله الكثيرة..لقد لجأ إلى السعودية ، أوفد إلى الرياض وزير خارجيته ، مدججاً بـ”الفزّاعات”…هو لا يريد قوات “درع الجزيرة” ولا ينتظر حرباً سعودية على كل اليمنيين…لقد ورّط الرياض مرة في حرب على الحوثيين ، وهو يدرك أنه لن ينجح في توريطها مرة ثانية ضد الحوثيين والشماليين والجنوبيين والقاعدة والحراك…أي ضد اليمن ، كل اليمن ، دفعة واحدة.

والأرجح أن افتعال المواجهات مع الحوثيين قبيل ساعات من وصول الموفد الرئاسي اليمني إلى الرياض ، أُريد به أن تكون الرسالة “حيّة” ، ومن ميدان القتال مباشرة…الأرجح أيضاَ أن الرجل لم ينس أن يذكّر المملكة بأن “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب” ، يتخذ من اليمن ملاذاً آمناً له…لقد أقنع “ثعلب اليمن” قادة السعودية ، بأنه صمام أمان لهم ولمملكتهم في وجه “الروافض” و”الفئة الضالة” على حد سواء ، فإن هو ذهب، ذهب أمنهم واستقرارهم، وربما تذهب وحدة شعبهم وترابهم الوطني.

لا أستبعد أن يكون الموفد الرئاسي قد ذكّر محديثه في الرياض بأن المملكة الثريّة ، ستكون محاطة بإرهابيْن متوازيين ، ومن جميع جهاتها وحدودها: إرهاب الشيعة “الروافض” يحيطون بها من إيران إلى العراق ، مبرورا بالبحرين والكويت والإمارات وصعدة… وإرهاب القاعدة التي تتحيّن الفرص للانقضاض على المملكة ، وهل أفضل من يمنْ مفتتْ ، بلا دولةْ ، مصطرع وتنهشه الفوضى ، من ملاذ للقاعدة وقاعدة استناد لها ؟،.

هو يريد فترة انتقالية ، يظل خلالها في موقعه الرئاسي…ظاهرياً يحاول الرجل إظهار غيرته على أمن بلاده واستقرارها ووحدتها الترابية ، وباطنياً يريد تحيّن الفرص للإفلات من قبل الثورة التي تشعل الأرض تحت أقدامه، هو ما زال يراهن على عامل الوقت لإخماد همّة الثوار وإطفاء عزمهم…وفي أسوأ الحالات فإنه يريد هبوطاً آمنا ومشرفاً من علياء الرئاسة التي استقر على عرشها لثلث قرن ، وكما لم يفعل زعيم يمني في تاريخ هذه البلاد، قديمها وحديثها.

إن أعطي علي عبدالله صالح ، مهلة ستة أشهر ، أكثر قليلاً أو أقل قليلاً ، إن خرج الثوار من ميدان التغيير قبل رحيل الطاغية الفاسد ، إن اطمأن الناس لكلماته ووعوده ، حتى وإن قطعت بشهادة الشهود ، فإن أول شيء سيفعله هذا الرجل هو “نكث” الوعود و”لحس” العهود…هذا هو ديدنه…هذا هو تاريخه…أليس هو صاحب نظرية “تصفير العداد”…هذا الرجل كذب على شعبه عشرات المرات ، وهو مستعد أن يكذب عشرات المرات أيضاً، المهم أن يبقى في السلطة.. المهم أن يورّثها لسلالته أنا على يقين بأن الشعب اليمني لن يسمح له بالإفلات هذه المرة…الشعب اليمني تجرّع الكأس المر مرات ومرات من هذا الرجل…لقد سمعوا منه مباشرة بأن “الصوملة” هي بديل علي عبدالله صالح…من خلفي الطوفان…إما أنا وإما حرب أهلية لا تبقي ولا تذر..هذا ما سمعته من يمنيين كثر في آخر زيارة لليمن قبل بضعة أشهر ، ونقلاً عن الرئيس وزبانيته.

لا مكان لصالح في المعادلة اليمنية بعد اليوم…الرجل انتهى وعليه أن يخرج من دون قيد أو شرط…وسيكون اليمنيون كرماء جداً…أكرم منه على أقل تقدير ، إن هم دعوه يفلت بما عمل وبما سرق…سيكون اليمنيون متسامحين جداً…اكثر تسامحاً منه على أقل تقدير ، إن هم لم يضعوه خلف القضبان هو وأقرباؤه وأنجاله وأنسباؤه من زيجاته الأربع.

صفحة علي عبدالله صالح يجب أن تطوى ، وان تطوى فوراً…وكل مبادرة لا تلحظ ذلك مشبوهة ومُغرضة…أياً كانت مبرراتها ، وأياً كانت الذرائع التي ستتغلف بها…نريد أن نحتفل بسقوط ديكتاتور آخر ، ونريد أن نفعل ذلك في موعد أقصاه الجمعة المقبل على أبعد تقدير..إن الله على كل شيء قدير.