معنى الثورة

  مأمون أفندي

ليس تقليلا من قيمة الثورة، ولكن عندما خرجنا كمصريين إلى الشوارع لم يكن بهدف الثورة، على الأقل هذا رأيي الذي بدأ في التشكل بعد المشاركة الكاملة في أيام الثورة بدافع الأدرنالين، ظني اليوم هو أنه يوم خرجنا لم نكن نهدف إلى ثورة،

بل لأننا كنا نعيش في بيت قديم منتهي الصلاحية اسمه مصر، بيت آيل للسقوط في أي لحظة، وكنا نتوقع أنه سيسقط على رؤوسنا في أي يوم. بدأ البيت في الانهيار يوم 25 يناير (كانون الثاني)، وينزل طوبة طوبة، وبدلا من أن ينهار البيت على رؤوسنا خرجنا إلى الشوارع، ليس من أجل تغيير النظام ولكن من أجل تفادي الطوب الساقط علينا من أعلى، ودليلي على أننا خرجنا إلى الشوارع هربا من السقوط الكبير، هو أننا حتى هذه اللحظة لم نتحدث عن الثورة كإعلاء لحرية الفرد، بمعناها المطلق، ولم يتغير سلوك الإعلام المصري قيد أنملة عن سابقه، فالثورات تحرر البشر ولا تبدل عبودية نظام بعبودية نظام آخر، أيا كان هذا النظام، سواء كان نظام الإخوان المسلمين أو السلفيين أو العسكر.

الثورة تعني الانتصار لقيمة الحرية، فلا يستقيم للعقل أن ننشد الحرية ونسير سير العبيد، وقانون السير في مصر اليوم هو شبيه بسير العبيد تحت تهديد البلطجة بأنواعها، البلطجة الإعلامية والثقافية والسياسية. منذ 25 يناير وحتى لحظة كتابة هذا المقال لم أقابل المصري الحر بالمعنى الحق للكلمة، فالحرية إحساس بأنه ليس هناك من يراقبك من حيث سلوكك الديني أو الاجتماعي إلا ضميرك أنت وما ترضاه لنفسك. رأيت مصريين يراقب بعضهم بعضا، ورأيت نظاما بوليسيا دينيا سلفيا يتشكل على الأرض، وليته الدين السمح الذي كان الهدف من إرسال رسائل السماء، بل تدين يدعو للكراهية وليس للحب والتسامح.

الدين تسامٍ ورقيّ، وليس تخلفا وانحطاطا، ولنا في رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قدوة حسنة. ما رأيته هو نظام بوليس ليس أقل من أمن الدولة في النظام السابق أو العسس في بغداد العباسية وبغداد صدام. تتلفت حولك فتجد عيونا تراقب عيونا. نظام مراقبة صارم ونميمة واغتيال أشخاص أمامك، ولا تملك إلا أن تهز رأسك بطريقة لا يفهم منها الموافقة أو الرفض، محاولة لكي «تنفد بجلدك» من البلطجية أو الشبيحة كما يقول الإخوة في سوريا. البلطجة سادت في مصر على كل المستويات، والبلطجي ليس من يحمل مدية أو سيفا، بل هناك البلطجي الذي يلبس أغلى البدل وربطات العنق، ولكنه بلطجي في النهاية. كنت في واحدة من الجلسات بين المثقفين، ومر رجل فألقى السلام، في بلاد الغرب وفي البلاد العادية لا يستوقفك الأمر، أما في مصر فتبدأ الأسئلة: من يكون؟ ومن هو؟ وما أصله وفصله؟ ومن كفيله، أي يتبع لأي نظام بلطجة في البلد ومن المعلم؟ ولماذا هو هنا في فترة الثورة هذه؟… إلى آخر أسئلة المؤامرة التي كانت سمة أساسية من سمات النظام السابق.

النظام السابق لم يكن دكتاتوريا صارما في نهايته، قبل لحظة انهيار البيت على من فيه، بل بعد خمسة وعشرين سنة من حكم مبارك، تشرب الشعب الدكتاتورية كنظام حكم، امتصها كما تمتص الإسفنجة الماء، ولذلك وفي السنوات الخمس الأخيرة كان نظام مصر الدكتاتوري يحكم من تحت وليس من فوق، كان الصحافي جاسوسا، وكان المعلم في المدرسة مخبرا، وكان رئيس الجامعة مخبرا آخر، وكان السلفي طويل اللحية جاسوسا أيضا، شيء أشبه بنظام البنبتكون الذي تحدث عنه ميشال فوكو في العقوبة والسجن، كان كل المصريين سجناء يقضون عقوبة في بيت كبير أو سجن كبير آيل للسقوط، ولما سقط خرجوا للشوارع لإنقاذ أنفسهم، وليس ثورة على التوريث، فالتوريث موجود في مصر، وإن كان المصريون يظنون أنهم قضوا على جمال مبارك الوريث فهناك نظام توريث كامل في كل المجتمع المصري، ابن الوزير وزير، وابن السفير في الخارجية سفير، وابن القاضي قاضٍ، وابن ضابط الشرطة ضابط شرطة… إلخ إلخ. لا شيء تغير، لم يتغير لا الإعلام ولا القضاء ولا الشرطة، ولا الدبلوماسية، فقط تغيرت بعض الوجوه، ولكن المجتمع لم يخطُ خطوة واحدة للانتقال من مجتمع المكافأة إلى مجتمع الكفاءة.

مصر التي أراها اليوم لا يمكن أن أصفها بأنها مجتمع ثوري، فالثوري إنسان ينشد الحرية لنفسه ولغيره، وهذه صفة لا أجدها في أي من مكونات الطيف السياسي أو الاجتماعي في مصر، فلا السلفي القادم من الماضي يؤمن بالحرية، ولا من تربى في ظل نظام بوليسي كنظام مبارك يؤمن بالحرية أو يعرفها ويتعرف عليها حتى لو «خبطته في وشه وهو ماشي». نحن أمام مشروع إنتاج لمصر بشع ومخيف. والأمر يحتاج إلى وقفة من كل المصريين، ينظرون في المرآة قليلا ليروا ماذا هم بأنفسهم فاعلون، وهذه ليست بدعوى أن النظام السابق كان أفضل، كما يروج أزلام النظام، ولكن مصر تستحق الحرية، ويجب ألا نستعبد أهلها لا باسم مبارك، ولا باسم الثورة.

الحرية هي القيمة الكبرى، وهي نفسها أندر سلعة في مصر بعد الثورة.