يتنحى ويبقى.. كيف!

  منصور هائل

تتلخص المبادرة الخليجية الاخيرة بأن يتنحى الرئيس صالح عن السلطة، وأن يبقى فيها، وتبدو وكأنها كتبت بأنفاسه وفُصلت على مقاسه، فهو (الزعيم) الاشهر الذي يقول الشيء ونقيضه في جملة واحدة، ويخرج بهذا الطراز من المبادرات التي تحتمل التفسير وعكسه.

وليس ثمة غرابة في هذا الموقف الخليجي المتردد والمراوح والمدعوم من قبل دول الاتحاد الاوروبي وواشنطن التي كان موقفها ولايزال مطبوعاً بالريبة تجاه ما يحدث في اليمن التي قدر لها أن تكون مثل الطفل الفاضح للملك العريان، ولهذه الدول التي طالما تنطحت إلى التبشير بالحرية والديمقراطية، ولكنها لم تبارح موقفها المحافظ على المواقع الاستراتيجية، والملتزم بتأمين استقرار الدول المقيمة فوق بحار من النفط.

وتخطئ دول الجوار والغرب وواشنطن هذه المرة بما يعادل كافة خطاياها بحق الشعب اليمني، اذا استمرت في الرهان على عصابة عائلية مافوية مرفوضة ومبغوضة على حساب خسران بلد وشعب بكامله.ولئن كانت العديد من الاوساط وحتى الكثير منها تفسر هذه المواقف الزئبقية المحبطة بعدم ثقتها في النظام القادم أو بقلقها من هوية النظام البديل، كما هو الحال بالنسبة لواشنطن، أو تفسر مواقف دول الجوار بشيء اسمه الرهاب من الثورات ومن رياح الثورة في اليمن، فقد حان الأوان للقول بأن ثورة اليمن ليست فزاعة ولن تكون، فقد ولى زمن «تصدير الثورات» وعلى دول الجوار أن تبحث في أسباب التململات الداخلية وحتى التمردات والاحتجاجات في داخلها ومن داخلها بالدرجة الأولى، خاصة وأنها تعلم جيداً أن اليمن واليمنيين أصبحوا في أمس الحاجة لأن يلتفتوا لانفسهم ويتداركوا شأنهم ويستعيدوا مصيرهم ويبنوا دولتهم، قبل أي شيء آخر.

ثم إن دول الجوار والغرب وواشنطن يعلمون تماماً أن المحنة بل والمصيبة التي وقع فيها اليمنيون ترجع إلى تفشي وطغيان نظام الفساد والاستبداد، ولعب الزعامة المستحوذة على مقدرات السلطة بالتناقضات وإذكائها لعناصر التشتت والانقسام وحصرها لمفاصل السلطة بالابناء والاقارب ونهب المال العام وتخريب مرافق الحياة.

وتعلم هذه الاطراف والقوى أن التوازنات في بلاد كاليمن بالغة الهشاشة، وكذلك موازين القوى التي تبدو، هي الاخرى، مختلة ومكسورة، ما يعني أن احتشاد اليوم أو توحد معظم القوى في الداخل بقصد إرغام رأس النظام على الرحيل، قد ينقلب في الغد حين ترجع الكثير من القوى إلى سيرتها القديمة في الاحتراب والتقاتل، في حالة انكشاف الغطاء عن قوى الثورة والتغيير التي أضحت أحوج ما تكون إلى الإسناد الاقليمي والدولي، لانها استنزفت أكثر من غيرها بفضلهم ومن غير قصدهم، وهي تحتاج لإسنادهم بحق وعن حق ولو من قبيل التعويض ورد الاعتبار لشعب كريم وطيب ولا يستحق المزيد من الهوان والإذلال والتنكيل والتقتيل.

ويعلم الاشقاء في السعودية ودول الخليج أن ثورة الشعب اليمني اليوم ليست طاعوناً ولن تكون، ويكفي مثل هذا الشعب أن يستعيد أنفاسه ويعيد اختراع نفسه ليكون رافداً أصيلاً من روافد استقرار دول المنطقة وازدهارها، ولن يقيض له ذلك إلا عندما يمسك بزمام أمره ويقرر مصيره في إطار دولة القانون والمواطنة، وليس تحت ظلال كابوس «نظام الزعيم» والنزوة والاعتباط والابتزاز والتلويح باليمن كقنبلة.

وإذا ما كان جيراننا يعتقدون بأن الاسلوب الافضل لدرء المخاطر يتأتى من خلال إدارة المعارك خارج الحدود حتى لا تنفجر بلدانهم بما فيها ومن فيها، فإن معطيات الراهن تدعوهم إلى إعادة فحص أمر التعاطي مع «الرئيس» في هذه البلاد، فهم يعلمون أنه يلعب على عامل الوقت، ويراهن على مناورة تبطل مفعول «المبادرة» أكثر من أي شيء آخر، ويدركون أنهم ليسوا بحاجة إلى إهدار المزيد من الوقت والطاقة والمال والعرق والدم اذا ما كانت دقات الساحة تدعوهم للاستجابة إلى ما هو أقل كلفة، وتناشدهم التضامن معها بهتاف هامس في أذن حليف الامس الدامس: ارحل.