الملائكة يجمعون الرفات عندما حبس العالم أنفاسه

  حسن الأشموري

كانت الملائكة بينهم وهم يجمعون بعض ويحملون بعض من بين أكوام الركام ومن بين موجات الغبار، الدماء والمصاحف تتجاور في أرضية المسجد، مصاحف وبشر ملقيون على الأرض ، ، كان الجرحى والجميع يسألون عن الرئيس وكان الرئيس الجريح يسأل عن الجميع ، عن الأستاذ عبد العزيز، من أصدقائه الخلص ، ثم عن الدكتور بن مجور ، ثم عن رشاد، ثم عن يحيى ، ثم عن صادق ، ثم عن أبنائه الطبيعيين وأبنائه الحراس ، كان يسال عنهم ويسألون عنه ، يشتركون في السوؤال ويشتركون في شيء آخر ، أنهم كانوا كلهم مجندلين على الأرض في بيت يملكه الله ، مجندلين بين المصائحف وبين الدماء والشهداء.

هؤلاء رجال أشداء في الساعات الصعبة ، ينسون أنفسهم ويسألون على بعض ، يطمئن من أصيب منهم على من بقي حيا ًمنهم ، وسيدنا عزرائيل عليه السلام من جهته مهتم بينهم بقائمته ، وبها أسماء عدة أشخاص إنتهت إقامتهم في الحياة الدنيا ، لن يبقوا بعد الجمعة الأولى من جمعة رجب من عامنا هذا سيأخذهم، مشيئة الله تريدهم في عليين ، أخرج الورقة لم يجد إسم الرئيس فيها، قام بوظيفته على أحسن مايرام في أخذ أرواح من حق عليهم وعد الله ، وملائكة الرحمة من جهتهم بمشئيته، تحف بمسجد النهدين، لمساعدة من لم تكن ساعته قد دنت وأجله قد أزف وممن لم ترد أسمائهم بقائمة زميلهم عزرائيل، قاموا بمساعدة من اراد الله لهم عمرا ً ومغفرة أخرى، مغفرة بنوع الإصابات التي لحقت بأجسادهم ، بمشيئة لله لن يكون ممن صلى في النهدين قد حُرم من الأجر، ، وإذا كان الله جل جلاله لا يغفر لضيوفة في بيته، فلمن يغفر إذن ، لقد قتلوا ضيوفه في بيتهة وأصابوا ضيوفه أثناء شعيرة من شعائره ولا يغفر ، معاذ الله أن لا يغفر، في تلك الساعات العصية حبس العالم أنفاسه ، السوؤال الكبير ، ما حل بالرئيس علي بن عبد الله صالح ، الرئيس الذي خلقه الله لأمور حرجة كهذه؟!

العالم يتساءل ما حل به ، تمر الثواني والدقائق ، الأخبار متضاربة ، أخبار تقول أنه قتل وأخرى تقول لم يقتل ، في لحظة ، العالم يلتقط أنفاسه ، الرئيس بخير ، ثم يحبس العالم أنفاسه في لحظة متمردة أخرى، الرئيس أصيب ، ثم يلتقط أنفاسه في لحظة جديدة الرئيس سيتحدث لليمانيين بعد ساعة ، تمر الساعة الأولى والثانية والثالثة ثقيلة وشقية، والرئيس لا يتحدث ، الشك يمتد إلى مناطق اليقين ، وليس هناك يقين أن الرجل على قيد الحياة ، المحطات العربية ، والبي بي سي أصدق المحطات وأنبلها، والسي إن إن، وروسيا اليوم ، تريده حيا ً وتريده ميتا ً ، ليس مهما يريدون السبق في الحالتين، أعدت المحطات من غرف الأخبار تقارير خاصة بان الرئيس قد قتل وستذاع عندما يتأكد أنه قتل، في التقارير شيء من ماضي الرئيس وشيء عن الوحدة التي حققها مع شركائه وشيء من الصعوبات التي واجهها ، والقاعدة و الحوثة المنظمتين الإرهابيتين وشيئ عن دعوات الانفصال وشيئ عن ثورة الشباب، وزُودت التقارير بلقطات وثائقية قديمة للرئيس من زمن التلفزيون الأبيض والأسود ، قصة صعود وسقوط الرئيس علي بن عبد الله صالح ، كانت هي محور التقارير.

أما في صف الموالاة وشيء من المعارضة فقد وجلت النفوس وبلغت القلوب الحناجر واختُطفت أفئدت اليمانيين ، كما لم يحدث من قبل ، وتعلقت الأنفس بالرب في الأعالي كما لم يحدث من قبل ، واتجهت الوجوه إلى عرش بارئها يسألونه شيئين، اللطف باليمن واللطف بالرئيس، مطمئنين على أن الجمعة وهي يوم اختبرته أمة محمد ، على أنه يوم المكرمات والفضائل والفأل الحسن لن يكون يوما شقيا أكثر مما نحن فيه ، فالجمعة هي أغدق الأيام في خيرها عند آل محمد ، مثلما هو السبت عند آل ابراهيم وموسى ، وكما هو الأحد عند آل مريم البتول وابنها عيسى ، ولأن في صفوف المعارضة من تخلى عن المعارضة للرئيس وانتقلوا إلى خانة العداء، فإنهم لاشك كانوا يسبقون أمانيهم بانه قد قتل ، لهذا تمسكوا بإعلان مقتله حتى الآن ، وأعياهم الله بحقد شخصي ماحمله بشر من قبل ولن يبلغه أحد، ولأن علم الله محيط ، فقد أراد الله ، خيرا ًبإبقاء الرئيس حيا ً بيننا في حين يستشهد إمام مسجده ومؤدب أولاده وليس بينه وبين الرئيس إلا خطوات أربع ويستشهد آخرون ممن يحرسونه، ليظهر الرئيس بصوته وقد بلغ الحزن أنصاره ، مابلغته السحاب ، يظهر ويتحدث بصوت مجهد متعب يتنفس بصعوبة وكأن على صدره جبل النبي شعيب ، قال كلاما مركزا يدل على ذهنية حاضرة وواعية وسليمة، واختتم كلمته بالجملة الذهبية الكبرى وهي تُظهر أحسن ما في الرئيس علي بن عبدالله صالح من صدق ومروءة ونبل في هذه الأيام الجدباء الحدباء ، ليقول لليمانيين” أنا بخير ما دمتم بخير”.

– إعلامي يماني