المؤامرة الكبرى

  ناصر الصويل

يترقب الشارع اليمني بتلهف ممزوج بقلق شديد على مستقبل اليمن , الأخبار العاجلة التي تنعي “الرئيس” أو تؤكد بقاءه على قيد الحياة , لكن الحاصل لاذا ولا ذاك ,

والوضع باقي على حاله بين قولين لا ثالث لهما : أولهما : إن “الرئيس” قد مات وشبع موت , وإما التكتم على خبر موته كان حرصا” على عدم انفجار الوضع في اليمن وإتاحة الفرصة للجهود المبذولة – التآمرية- لترتيب وضع السلطة الانتقالية الجديدة التي ستدير المرحلة القادمة .

وثانيهما : الاحتمال الآخر وهو إن “الرئيس” لازال حي يرزق , وسيعود في اقرب فرصة إلى اليمن – كما يؤكد ذلك الإعلام الرسمي – وهكذا سيظل الشارع في قلق دائم وخوف مبرر , فالأمر يتعلق بالمصير المجهول الذي ستؤول إليه الأوضاع السياسية والأمنية في اليمن مستقبلا” , ذلك المصير الذي بدأت مؤشراته القاتمة تتجسد على صعيد الواقع .

وهذا الواقع يقودنا إلى الأسباب الحقيقية التي تقف وراء هذا الاحتقان الثوري والتأزيم السياسي للقضية اليمنية والذي أدى – في تقديري- إلى الانفلات الأمني وبروز النزعات المناطقية والتداعيات السياسية والأزمات الاقتصادية المفتعلة , والتدخلات السافرة في الشأن اليمني , وتأخر الحسم الثوري , ومن هذه الأسباب :
1. عدم وضوح الرؤية والتعتيم الإعلامي المبالغ فيه , خصوصا” الغموض الذي يكتنف حالة “الرئيس” الصحية , مما أدى إلى إعطاء النظام والقوى المتآمرة على اليمن , الفرصة السانحة لإعادة ترتيب أوراقهم السياسية وخططهم التآمرية .
2. التباطؤ في حسم الثورة بالانتقال السلمي للسلطة , وتشكيل “المجلس الانتقالي” – يمثل كافة القوى الوطنية – الذي لاقى برودا” وفتورا” وعدم استجابة من قبل الرئيس – المؤقت- الذي يواجه ضغوطات قوية يمارسها ضده القوى المتآمرة الخارجية وأقارب “الرئيس” الأحياء .
3. ضعف دور “اللقاء المشترك” في قيامه بالتأثير الايجابي والتحرك السياسي المطلوب لإنجاح عملية الانتقال السلمي والسلس للسلطة , وعدم الاستفادة من تجربة المعارضة الليبية والسورية في حركتها الدولية , للحصول على الاعتراف الدولي بالمجلس الانتقالي كحالة ليبيا , أو التأييد السياسي الدولي لمطالب الشعب كحالة سوريا.
4. ضعف الدور الإقليمي والعربي والدولي في الضغط على النظام , للتسريع بعملية انتقال السلطة إلى الشعب , بل تشم منهم رائحة التآمرعلى ثورة الشعب السلمية .
5. ضعف الاستجابة الشعبية – في بعض المحافظات- للتفاعل مع برامج الثورة وإظهار اللامبالاة تجاه أساليب الضغط الثوري – السلمي ( المسيرات- الاعتصامات- العصيان المدني) تجاه سلطة النظام , بل وكأن الثورة لا تعنيهم في شيء , لا من قريب ولا من بعيد , فموقفهم من الثورة – للأسف- سلبي للغاية .

ولهذا ستظل – في تقديري- الأوضاع غامضة وغير مستقرة في اليمن , طالما إن هناك جهات خارجية – متآمرة – تحاول إطالة أمد النظام , وتمارس اللعب على الحبلين – النظام والمعارضة- وتجاهل الطرف الرئيسي في المعادلة السياسية وهي الثورة , لذا فهي غير واضحة في مساعيها وجهودها السياسية المبذولة لإصلاح ذات البين – كما تدعي- بين الأخوة الأعداء , وترسيخ الوضع السياسي في اليمن , واقصد هنا دول الخليج وبالذات الجارة الكبرى – السعودية – التي تسعى جاهدة إلى تامين مصالحها السياسية في اليمن , باعتبار أن أمنها من امن اليمن , وحدودها من حدود اليمن , ونفطها من نفط اليمن , وكما هو معروف – للقاصي والداني – إن للسيدة الأولى في العالم – أمريكا – دور بارز في تهيئة مسرح المؤامرة في اليمن , ولعب دور الحكم , ليتسنى للمتآمرين اللعب بحرية تامة , حتى يتم تسجيل الهدف الذهبي , وتحقيق نتيجة ايجابية , وبالتالي انتصار المؤامرة الكبرى! .

وقفة أخيرة ..
في ظل هذا التآمر – الواضح- على اليمن وعلى الثورة الشعبية – السلمية , وفي ظل الظروف الغامضة والأحداث المتسارعة في اليمن , ينبغي على الثوار:
مواجهة هذه المؤامرة الكبرى , بمزيد من الوعي الثوري والعنفوان الثوري والحركة الثورية السلمية , نحو تحقيق أهداف الثورة كاملة غير منقوصة , وتجاوز كل العوائق الموضوعة على طريق الثورة وإعادة رسم معالم الطريق من حين لآخر , ورفع الكفاءة الثورية للثوار , للاستعداد لكافة الاحتمالات !!