ثورة الإبداع

  ناصر الصويل

تنوع إبداعي ..

أكاد اجزم بأن ثورة اليمن السلمية , تستحق جائزة عالمية في مجال الإبداع , وذلك للإبداع الفني – المتنوع – الذي أظهره الثوار , وأسفرت عنه عقولهم المتفتحة , وقدراتهم البارعة , ومهاراتهم الباهرة , التي برزت في مختلف المجالات الإبداعية , فمن الأنشودة الثورية إلى الشعارات الثورية إلى الاختراعات الثورية إلى القصيدة الثورية إلى المسرحية الثورية إلى الإعلام الثوري .. وهكذا دواليك, ولازال شعب الإيمان والحكمة ينتج المزيد من الإبداع الثوري, ففي ظل الثورة تفتقت العقول ,وتفجرت القرائح ,وأنتجت أعمالا” إبداعية متميزة , تكتب بماء الذهب , وتعلق على جدار الثورة اليمنية , وتسجل في صفحات التاريخ الإنساني , لتكون أنموذجا” لثورات المضطهدين في العالم , ومنارة تضيء طريق الشعوب الثائرة.

نضج سياسي..

ومن صور الإبداعات الثورية , تعدد الشرائح الثورية واللافتات الثورية والائتلافات الثورية , المنضمة للثورة السلمية – بغض النظر عن توجهاتها السياسية ومسمياتها الثورية – والملتزمة بالأهداف العليا للثورة , وهي علامة تدل على نضج المجتمع اليمني سياسيا” وثوريا”وحضاريا” , وهي نقطة تحول فارقة في تاريخ اليمن , تنبئ عن مدى استعداد المجتمع اليمني – بكل مكوناته وأطيافه السياسية والشعبية والقبلية – لتقبل فكرة الدولة المدنية الحديثة ,التي تنشدها الثورة السلمية ,وتعمل على تحقيقها الفعلي في الميدان , بعد السقوط الكامل للنظام وبقاياه , وبعد تهيئة البيئة السياسية الصالحة لقيامها , ذلك الحلم السعيد الذي أوشك اليوم ,أن يكون حقيقة ماثلة أمام أعيننا , يوما” انتظرناه طويلا” لفترة ثلاثة وثلاثين عاما” , تجرع خلالها الشعب اليمني شتى صنوف الاستبداد الأسري..

وقفة أخيرة ..

ينبغي الإشارة والإشادة بإبداع المرأة الثائرة , وما قدمته من حضور لافت ومميز في كافة الفعاليات الثورية ,والناتج – في تصوري- عن الوعي السياسي والتربية الحزبية التي اكتسبتها المرأة طوال الفترة الماضية , وخاصة المرأة التي مارست العمل السياسي والحزبي في إطار أحزاب “اللقاء المشترك” وفي مقدمة تلك الأحزاب “التجمع اليمني للإصلاح” , الذي أعطى المرأة عامة , و المرأة في إطاره خاصة , اهتماما” بالغا” لايقل عن الاهتمام بأخيها الرجل , فكانت ثمرة ذلك الاهتمام وتلك التوعية السياسية والتربية الحزبية للمرأة الثورية, خروجها إلى ميادين وساحات التغيير والحرية , لمساندة أخيها الثائر , والإسهام في إنجاح الثورة السلمية المباركة ,وبناء اليمن الجديد..