الدبلوماسية السعودية الجديدة

  فاطمة مسعود المنصوري

ذكر الكاتب الأميركي مايكل سلايكمان في صحيفة «هيرالد تريبيون» أن هناك من الآراء في لبنان ما مفاده «أن المأزق السياسي في لبنان كان من الممكن أن يجد له حلاً مبكراً لو أن السعودية مارست في ما مضى سياسة أكثر قوة ونشاطاً، بدلاً من انتهاج الدبلوماسية السعودية التقليدية، المتمثلة في عدم التفاعل مع الأحداث والمحافظة على الوضع القائم».

صحيح لقد اعتمدت الدبلوماسية السعودية التقليدية لفترة طويلة أسلوب عدم التفاعل مع الأحداث السياسية في المنطقة العربية وكانت تحافظ على الوضع القائم وذلك من خلال تقديم المساعدات المالية للدول العربية، ولكن بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر تغيرت معالم هذه الدبلوماسية وبدأت تتجه نحو دبلوماسية جديدة قوامها صناعة الحدث والتفاعل معه بدلاً من أسلوب الحفاظ على الوضع القائم.

في الواقع لعبت مجموعة كبيرة من العوامل دوراً رئيسياً في ذلك، منها الهجوم الأميركي على المنطقة العربية بحجة الحرب على الإرهاب، والعدوان الإسرائيلي على لبنان وفلسطين، وتدخل دول الجوار تركيا وإيران في شؤون دول المنطقة، ووصول الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى سدة الحكم .

حيث تميزت الدبلوماسية السعودية في عهده بنشاط مكثف، بالإضافة إلى حالة الشلل العربي التي ألمت بالمنطقة العربية والتي كان من مظاهرها تراجع الدور المصري والعزلة الإقليمية والدولية المفروضة على سوريا، والتي كان من شأنها اختفاء محور القاهرة ــ الرياض ــ دمشق الذي كان يشكل ثقل الدبلوماسية السياسية العربية.

في إطار هذا المشهد الإقليمي والعربي بدأ الدور السعودي بالبروز، وكان أهم ما يميز هذا الدور، وذلك على حسب ما ذهب إلى وصفه المحللين، هو تبني مبدأ المحاولة الاستباقية وذلك بمعنى إطلاق مواقف سياسية في قضايا عربية أو إقليمية وذلك قبل أن تتضح مواقف الدول العربية الأخرى، وهذا هو عكس ما كانت تنتهجه المملكة في السابق حيث كانت العادة أن تنتظر المملكة تبلور موقف عربي أو دولي حتى تعلن موقفها.

هناك الكثير من الأمثلة التي تؤسس لهذا الدور الإقليمي الجديد منها على سبيل المثال تصريح المملكة العربية السعودية مراراً وتكراراً حول السياسية الأميركية في العراق بعد الإطاحة بنظام صدام حسين حيث أكدت المملكة على أن هذه الحرب حرب طائفية بالدرجة الأولى وتقود العراق والمنطقة إلى انقسامات وتدخل من قبل دول الجوار. فالسعودية لعبت دوراً مميزاً إلى إعادة فكرة التوازن إلى المشهد السياسي في العراق وعلى تحقيق المصلحة الوطنية بعد سنوات من الصمت.

فالرياض إذاً بدأت تستقل سياسياً عن الحليف الأميركي التي طالما ارتبطت به. كما أن السعودية بدأت تتخذ مبادرات في أهم الملفات العربية سخونة وتحديداً ملف فلسطين ولبنان والسودان، ويأتي في هذا السياق مبادرة السلام التي اتخذتها عام 2002 في القمة العربية، واتفاق مكة بين الفصائل الفلسطينية المختلفة، ودورها كذلك في قضية اغتيال الحريري .

كما بدأ الدور السعودي يبرز بشكل أكبر مؤخراً في المنطقة الخليجية وبدأت معها معالم الدبلوماسية السعودية الجديدة تتضح بشكل اكبر، حيث بدأت السعودية تقود الجهود بهدف المحافظة على أمن واستقرار دول المنطقة من خلال قيادتها للتدخل الخليجي في البحرين إثر القلاقل التي حدثت في ذلك البلد.

حيث لم تترد السعودية عن قيادة الجهد الخليجي من خلال إرسال قوات درع الجزيرة الخليجية للبحرين لاستعادة أمنها واستقرارها، ولم تترد كذلك عن قيادة تحرك دبلوماسي نشط ضد المواقف الغربية الرافضة لذلك التدخل، وعملت على دعم المنامة ومسقط بمساعدات مالية من ضمن حزمة مساعدات خليجية لمساعدة حكومات تلك الدول على تعزيز برامج التنمية الاقتصادية وتقوية أنظمة الحكم فيها.

ولم تتوان الرياض عند دعم استقرار اليمن، فقد عملت مع اليمن على دعم جهودها في مواجهة الحوثيين عندما اندلعت المواجهة العسكرية بين الطرفين، وسعت إلى قيادة جهد خليجي لمساعدة اليمنيين على مواجهة حالة عدم الاستقرار التي تشهدها البلاد من جراء المطالب الشعبية بإسقاط نظام الرئيس علي عبدالله صالح. وأيدت الرياض مبدأ توسعة مجلس التعاون الخليجي ليضم مجموعة جديدة من الدول بهدف تقوية وتعزيز العمل العربي المشترك.

كل هذه التحركات الأخيرة مثلت دبلوماسية جديدة للسياسة الخارجية السعودية قوامها إبراز دور الرياض كطرف الحامي لمصالح دول الخليج العربية في وجه التدخلات الأجنبية الراغبة في إثارة حالة الذعر وعدم الاستقرار في دول منظومة مجلس التعاون الخليجي.

فالرياض تبرز كقوة إقليمية جديدة توجه أنيابها للقوى الإقليمية والدولية الأخرى محاولة حماية أمن واستقرار المنطقة. هذا الدور السعودي الجديد هو الدور المطلوب حالياً في ظل حالة عدم الاستقرار في المنطقة العربية وفي ظل سعي دول بعينها إلى استثمار هذه الحالة لصالحها.

فإذا كان البعض يتحدث في السابق عن أن الوضع في المنطقة العربية تؤثر فيه ثلاث قوى إقليمية هي تركيا وإيران وإسرائيل، فإن الوضع الراهن يشير إلى أن السعودية قد دخلت على هذا الخط وأصبحت اليوم هي قوى إقليمية قوية لها دور كبير في التأثير على مجريات الأوضاع في المنطقة العربية بل ولا يقل دورها عن أي من تلك القوى الثلاث.

F_mansouri78@hotmail.com