المجلس الانتقالي.. حل أم مشكلة؟

  ناصر الصويل

إن الجدل المحتدم – حاليا”- حول تشكيل المجلس الرئاسي الانتقالي – بين مؤيد ومعارض له – ليعطي انطباعا” لدى أعداء الثورة من النظام ومؤيديه , وكذا الرأي العام المحلي والخارجي , بان الثورة في اليمن , تعاني أزمة داخلية على مستوى القيادات الثورية ,وان هذا الصراع فيما بينها هو في الأساس حول أحقية اتخاذ القرار الثوري ,وأحقية تمثيل الثورة ,وأحقية التحدث باسم الثورة ,وأحقية تشكيل المجلس الانتقالي .. وهكذا لنصل في النهاية إلى الجدل البيزنطي العقيم الذي لا يجدي نفعا” ,ولا يفيد الثورة في شيء , لذا فان هذا الانعطاف الخطير في مسيرة الثورة يعتبر ظاهرة خطيرة يجب تلافيها سريعا”ومنع حدوثها وانتشارها وتعميمها بين الساحات الثورية , لان ذلك قد يؤدي بالفعل للتأثير السلبي على الثورة وتقويضها من الداخل , بالتالي ارتفاع فاتورة الحسم الثوري ..

إن هذه المرحلة – في تقديري- تتطلب مزيدا” من الحكمة الثورية والتفكير العقلاني وعدم التسرع أو التهور في اتخاذ القرارات الثورية الحاسمة والمصيرية التي قد تؤدي إلى انتكاسة الثورة ونكوصها – لا سمح الله- عن بلوغ أهدافها العليا الملبية لطموحات الشعب اليمني عموما” والثائرين – الأحياء والشهداء- خصوصا” , وان أي خلاف وتناحر بين القيادات الثورية , فانه يكون بالتأكيد في صالح النظام وأعوانه , والمتربصين بالثورة , والذين يحيكون المؤامرات والدسائس الرامية إلى إجهاض الثورة ,والتي باءت جميعها بالفشل الذريع .. فكيف بنا اليوم ونحن ننتظر بشارات النصر , نقدم خلافاتنا الثورية هدية للنظام على طبق من ذهب , وتصبح الثورة لقمة سائغة لينقض عليها النظام ومن تبقى من أعوانه ؟!..

إن الحل الثوري – في تقديري- لهذه المنازعات والاستقطابات الثورية في هذا الظرف العصيب وهذه اللحظة التاريخية المنتظرة , تكمن في اتخاذ الإجراءات الثورية التالية :

– تشكيل “مجلس قيادة الثورة ” شامل لكل قيادات الائتلافات والتكوينات الثورية , ولا يستثني أحدا” في جميع الساحات الثورية , ومن مهامه اتخاذ القرارات الثورية المصيرية والحاسمة , ومنها تشكيل “المجلس الرئاسي الانتقالي” الذي سيدير البلاد في المرحلة القادمة ..

– استكمال العوامل الذاتية و الموضوعية للثورة و والاستيعاب الكامل لكل المكونات المجتمعية( منظمات المجتمع المدني – الأحزاب السياسية – الجماعات الإسلامية – المؤسسات العسكرية – الشرائح الاجتماعية الأخرى ) قبل الإقدام على أي خطوة جريئة للحسم الثوري ..

– التأكد تماما” من سقوط بقايا النظام وأزلامه في كل محافظات الجمهورية بحيث يتلافى حدوث ثورة ارتدادية – مضادة – او ماتسمى “حرب عصابات أو شوارع” ,الهدف منها زعزعة الأمن والاستقرار ,و خلق حالة من الذعر والرعب والخوف لدى المواطنين , فيضطرون إلى كراهية الثورة , ومعاداتعها إجبارا”لا اختيارا” , وبالتالي معاداة مشروع الدولة المدنية الحديثة المنشودة ..

– تصفية الثورة من ذوي النفاق السياسي أو النفاق الثوري وأصحاب المصالح الضيقة ,وجميع المتطفلين على الثورة , الذين ركبوا موجة الثورة , ساعين من خلالها إلى تحقيق مصالحهم الذاتية ومصالح أجندة معادية للثورة ..

– إعادة ترتيب أوراق الثورة من جديد ,وترتيب سلم الأولويات الثورية ,ووضع خطة و سقف زمني لكل خطوة تخطوها الثورة في طريقها نحو الحسم الثوري ,ولا تترك مجالا” للارتجال والعشوائية المدمرة , فالثورة تنشد الحداثة والتطوير والنظام الديمقراطي , فلا مجال للعربدة الثورية ..

وأخيرا” .. لابد من إدراك تأثير العامل الخارجي والاستفادة من التجارب الثورية العربية , بالذات المصرية والتونسية , واخذ العبر والدروس من الثورة الليبية التي تحولت من السلمية إلى الدموية , ومحاولة عدم تكرار “القذافي” في اليمن ,الذي يستعذب إراقة الدماء الطاهرة للشعب الليبي والرقص على أشلائهم ,وهو الآن يستنجد بإسرائيل المجرمة , لعلها تنقذه مما هو فيه , فالطيور على أشكالها تقع , لذا ينبغي بقاء وثبات الثورة على سلميتها مهما حصل ,وعدم انجرارها إلى الاستفزازات الداخلية والخارجية , لحرفها عن مسارها , فتقع فريسة سهلة للأعداء من حيث تشعر أو لا تشعر !!