رمضان الأول والأخير

  ناصر الصويل

أتقدم بأحر التهاني والتبريكات للثوار في ساحات التغيير وميادين الحرية خاصة وللشعب اليمني , والشعوب العربية , والأمة الإسلامية عامة , بقدوم شهر رمضان المبارك – أعاده الله علينا وعلى الجميع باليمن والخير والبركات – واسأله تعالى أن يكون “رمضان الأخير” للحكام الطواغيت على كرسي الحكم , و”رمضان الأخير” للفساد والفاسدين , و”رمضان الأخير ” للنفاق والمنافقين , و”رمضان الأول” للثورة والثائرين ,و”رمضان الأول” للحرية والتغيير , و”رمضان الأول” للخير والخيرين ..

يأتي رمضان هذا العام على غير “رمضانات” الأعوام الماضية , يأتي هذا العام بنكهة البن اليمني , ولون العقيق اليماني – بالرغم من المنغصات المعيشية – وبعبق الحرية وشذى التغيير, الذي استنشقه الثوار في جميع ميادين الحرية وساحات التغيير, وشمته الشعوب العربية الحرة , انه رمضان الحرية والتغيير , رمضان النصر والعزة والكرامة , رمضان وحدة الشعوب الثائرة , رمضان سقوط الحكومات الفاسدة وانهيار الأنظمة الاستبدادية.

وأخيرا” .. أسال الله تعالى أن يوفقنا لصيام وقيام رمضان الأول والأخير , وان يتجاوز عنا تكاسلنا في دعم الثورة , والتقصير في حق الثوار الأخيار, والشهداء الأبرار.. وأسأله تعالى أن يأتي رمضان القادم – إن شاء الله تعالى- وقد سقطت آخر حصون الطواغيت , وآخر قلاع الفساد في اليمن وباقي البلاد العربية , وان تذوق الشعوب العربية , طعم النصر وحلاوة الحرية وعذب التغيير , وان تستعيد الشعوب العربية ثرواتها المنهوبة , وكرامتها المهدورة , وان يشهد العالم العربي ثورة تنموية شاملة , ترتقي بالأوطان العربية إلى مصاف البلدان المتطورة في جميع المجالات الحيوية , وان يكون رمضان هذا الأول في الحرية والتغيير , والأخير في الحكم الاستبدادي , وان يكون بوابة لدخول عصر الدولة المدنية الحديثة , دولة المؤسسات الدستورية المستقلة , دولة النظام والقانون .. فمرحبا” رمضان الأول والأخير..

هذا وكل عام والجميع بخير ..