الثورة السورية العظيمة واقتراب نهاية السرطان الإيراني

  كلمة نشوان

قتل الشعب السوري أمس مجموعة من كبار القتلة المتورطين بعمليات الإبادة وقتل الأطفال والنساء والشيوخ، وذلك في إحدى أعظم أيام البشرية التي شاهد الناس فيها شيئاً من عدل الله العظيم سبحانه، وشاهدوا القاتل قتيلاً والشعب يواصل نحو تحقيق إرادته في الحياة الكريمة…

إذن هي الثورة في قلب دمشق، وهو مبنى الأمن القومي الذي منه تحاك المؤامرات على الشعب ينفجر على أبرز معاوني النظام الإجرامي لعائلة الأسد، فيتحولون إلى أشلاء.. وماذا بقي أبعد من وزير الدفاع والداخلية ورئيس المخابرات إلا بشار الأسد وإخوته.. في بلد كان من الصعب على أبنائه مجرد التفوه بالسياسة أو التجمع إلا وعيون النظام تلاحقهم.. وهاهم يصلون بعد أن قتل ما استطاع أن يقتل.

نظام الأسد، أكبر نظام إجرامي في المنطقة، وسوريا نقطة تقاطع المنظومة الإقليمية والصراع العربي الإسرائيلي الإيراني المعقد والقوى الغربية لن تغامر بإسقاط أحد أكبر حراس العدو الصهيوني والوكيل الأول للنظام الإيراني الاستبدادي الكهنوتي الذي ولد قبل 3 عقود، متخفياً بتسمية إسلامية وثوب طائفي عنصري سادي، لجسد آخر تماماً، يعلن العداء لأمريكا وإسرائيل، لكنه قضى أغلب عمره في الحرب على العرب والمسلمين، وقتل الملايين منهم، ولم يخض أي معركة مع إسرائيل، إلا كما فعلت أذرعه الحوثية في اليمن من قتل لليمنيين على أنهم جنود لأمريكاً وإسرائيل..

الثورة السورية وجدت نفسها في مهمة إسقاط منظومة إقليمية معقدة تختلف عما حدث في مصر وليبيا و اليمن .. فسوريا هي قلب الوجع العربي الذي يؤدي الوقوف عليه إلى انفجار ألغام منظومة الصراع الإقليمي والدولي، تلك المرتبطة ارتباطاً مباشراً باحتلال العراق وفلسطين..

فالشعب السوري لا يواجه نظاماً ولا مستبداً فحسب، بل يواجه حلفا إقليمياً مذهبياً عنصرياً وتواطؤاً دوليا على المستوى الدول الكبرى.. ولكنه بالأمس أثبت أن المجرمين مهما اجتمعوا فإن إرادة الشعب لابد أن تنتصر بإذن الله.. وهي ليست النهاية، لكنها رسالة واضحة بأن الشعب السوري في أعظم ثورة وبعد عام من القمع والقتل والمجازر الوحشية استطاع أن يثبت للعالم كله أنه يتقدم ويقترب من النصر..

هناك ثورة شعب عظيمة، ليس فيها حزب ولا جماعة منظمة، وهذا ما لا يختلف عليه من يعرفون سوريا والوضع الأمني الحديدي فيها، إذ تخرج المظاهرات من عشرات الأفراد لا تواصل مسبق بينهم ولا تنسيق، كما أن كتائب الجيش الحر تعمل منفصلة وبأسلحة بسيطة.. وهذا الأمر يجعل العملية النوعية التي نفذت في مبنى الأمن القومي بدمشق انتصارا كبيرا ومؤشرا على اقتراب النصر، إذ لا أحد يجرؤ في سوريا على التخطيط والتواصل من أجل عملية نوعية، بقدر ما تجري الأمور هناك بشكل شعبي ومجموعات بسيطة.. لولا الدعم الذي سمحت به تركيا من خلال حدودها من إيصال الدعم للجيش السوري الحر..

نحن نتفاءل بما جرى ونتمنى من الله أن تكون نهاية العصابة الإجرامية قد اقتربت.. واقترب تخلص العالم من إحدى أهم نقاط البشرية السوداء وحيث يذبح الإنسان ويهان ويعذب دون أية مراعاة أو أخلاق.. ومن مهمة الشعوب العربية أن تصعد وتشتعل الثورة في جميع الدول ضد حلفاء إيران وعناصرها في المنطقة لتشكيل ضغط يربك ردة الفعل الإيرانية المجنونة حيال سقوط ذراعها الأول في المنطقة.. وذلك أدنى ما يستطيع فعله الناس خارج سوريا.. ويبقى الأمل بالله وبالشعب السوري العظيم الذي يثبت للجبناء أنه من أعظم الشعوب في العالم وإن الموقف الدولي المتواطئ مع القاتل لم يحمه إلى الأبد، بقدر ما أعطاه فرصة بالمزيد من القتل والإبادة.. وهيهات أن يبقى بعد ذلك كله. أين ذهب آصف شوكت وداود راجحة؟ إلى الجحيم.. وتواصل الثورة الشعبية السورية العظيمة لتحرير سوريا العروبة والوطن العربي بأكمله من السرطان الإيراني.