في الجنوب: عن الضحية المحتل والجلاد المظلوم !!

  مروان المنصوب

كان حيدر العطاس آخر المنضمين إلى ما يسمى جمهورية الجنوب العربي مؤخراً فبعد مراوحة وتلون وحربائية تارة تحت يافطة الاتحادية الفيدرالية وأخرى تحت يافطة تأييد الثورة السلمية ، هذه المرة بدت الفرصة سانحة في ظل التطورات التي تشهدها الساحة في المحافظات الجنوبية ، خلع على إثرها كل العباءات القديمة التي تشدق بها طويلاً ،وأصبح قائداً لثورة التحرير .

احتفلت به المواقع والصحف الانفصالية على طريقة أبطال (بوليوود ) الذي يأتي في اللحظات الأخيرة ليفعل فعلته وينتهي الفلم على هذا النحو التراجيدي الآسر ، في حين كانت تعتبره أحد عملاء صنعاء وحميد الأحمر على السواء .

بيد أن تلك الانعطافة الأخيرة باتجاه الحقيقة التي ظل العطاس يضمرها في انتظار الفرصة السانحة كانت كفيلة بأن تجعل منه بطلاً بالإمكان أن يطوى على اثر ذلك التحول كل تاريخه السالب في المحافظات الجنوبية إبان تسلمه زمام رئاسة الوزراء أثناء وقبل حرب 94 والذي كان برفقة البيض على الطرف المقابل للوحدة .

ما يميز حيدر أبو بكر العطاس عن علي سالم البيض ؛ أن هذا الأخير أكثر حمقاً وتهوراً ، بينما يتحرك الأول بلزوجة وضبابية تجعل من مواقفه تحتمل الفهم من اتجاهات متعددة ، وهاهما يلتقيان مرة أخرى بعد ان جمعتهم الحرب وفرقتهم الدولارات (غنيمة الحرب ) بعد فراق دام قرابة العقد ؛ على الأقل هذا ما نراه على الوسائل المتاحة أمامنا بعيداً عن ما يحاك من تحت الطاولة ، أو حتى القول إن كل ذلك لا يعدو كونه تبادل أدوار في مسرحية حيكت ببراعة ؟

كل القفازات التي حملت البارود والأشلاء للجنوب في حقب ما قبل وبعد الوحدة وقبل 94 أيضاً عادت تحث الخطى باتجاه تلك القصعة الدسمة ، عادت بشكيمة تتناسب طردياً مع ما يُضَخ عن طريق سفارات الاقليم ، إذ لم يعد ذلك خافياً على ذي بصيرة .

الكل يتباكى على الجنوب ، حتى من كانوا سبباً في إنكاء جروحه إلى وقت قريب ، الجميع انتظم في طابور تحرير الجنوب مما يسمونه الاستعمار الشمالي البغيض ، صحف المخلوع هي الأخرى تجهش مظلومية الجنوب وحقه في تقرير مصيره .
حق الجنوب ومظلوميته التي أصمت أسماعنا في الفترة الأخيرة ، هي فقط الحق في تمزيق الوطن وتشظيه وليس ثمة خيار آخر للحؤل دون التشظي وبقاء الظلم في آن ، هكذا يطرح الكثير من المحسوبين على القوى الوطنية حتى والتي كانت ولازالت تضع في اجندتها وحدة اليمن كأهم مرتكز للبناء والتنمية ، ناهيك على قوى تعتبر صاحب البسطة الشمالي محتلاً للجنوب .

أخرهم كان عيدروس النقيب ؛ إذ لم يستنكر المثقف الاشتراكي كل الحرائق التي أشعلها الحراك السلمي ( على حد وصفه) بدءاً باقتحام ساحة الحرية لشباب الثورة في عدن أكثر من عشرين مرة ، لم يتحدث عن الخطاب المناطقي النتن الذي تتبناه قوى الحراك ضد كل ما هو من تيار المحافظات الشمالية ، وراح يستنكر اقامة فعالية سلمية لقوى الثورة في ساحة العروض في 21 من الشهر الفائت .

يعتبر النقيب والكثير من رفاق الحزب أن فعالية سلمية لم تُطلق فيه (حبة طماش ) من قبل فعاليات الثورة في عدن تمثل استفزازاً صارخاً لمشاعر ( وأحاسيس ) الحراك المرهفة ، بينما حرق المواطنين وسحلهم وإحراق محالهم بالهوية والشحن المناطقي الذي ينتهجه الحراك لا يعدو كونه ردة فعل لهذا الاستفزاز الذي اصبح قميص عثمان الذي يلحق به كل جرائم مليشيات البيض ضد كل ما يمت للوحدة بصلة .

يعتبر النقيب ان اقامة تلك الفعالية من قبل السلطة المحلية في عدن وبتأييد حزب الاصلاح تمثل ناقوساً يدق لتفتيت اللقاء المشترك ، بينما (دعممة ) الاشتراكي على ادانة احراق مقرات الاصلاح في المحافظات الجنوبية وتطاير اجنحة الحزب ذات اليمين وذات الشمال لا تعني سوى شيئاً يذكر ؛ عجبي!