إلى النكرة الذي يسب اليمنيين

  جمعان بن سعد

إعلم أن ربي وربك الله وليس الكفيل الذي تتكبرون به علينا فعد إلى رشدك وافق من سكرتك ..

واعلم أن من وصفتهم بالقردة قد أدخلوا الإسلام إلى شرق آسيا وأجدادك مشغولون بصيد الفئران في الصحراء .. يا من تدعي أن بيوتنا خربة.. هل عمي بصرك عن قصور صنعاء و ناطحات السحاب في شبام حضرموت في الوقت الذي كان طموح أجدادك لا يتجاوز خيمة وشاة وبعير!

..يا من تدعي التقدم والحضارة.. لقد صدر أجدادنا اللبان ففاحت رائحة طيبه من أوربا واسيا يوم كانت روائحكم تزكم منها الأنوف وقملكم يتساقط من رؤوسكم كالمطر.

ويحك يا هذا الم تعلم أننا أنصار رسول الله وأحفاد أنصاره الذين نصروا نبيه يوم خذله أجدادك ؟ ياهذا الم تعلم أنك وجهت سهامك الطائشة لبلد وصفها محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم بأنها بلاد الإيمان والحكمة..

الم تعلم انك سببت قوم ستتمنى انك منهم يوم القيامة يوم يقدمهم الرسول على الناس ليشربوا من حوضه الشريف.

يا من وصفتنا بالعبيد بصك الإقامة ونسيت عبوديتك في بطاقة الهوية !! أعلم أن العبيد عندنا من ينتسبون إلى قبيلة أو أسرة فراجع نفسك ونسبك.

شوهت أنت وأمثالك صورة السعوديين في مشارق الأرض ومغاربها حتى أصبح السعودي مكروه في جميع بقاع الأرض وفي جميع البلدان.. وفي أحسن الأحوال يرونك وأمثالك عبارة عن برميل نفط ..فكلما نقص منك برميل نقص جزء منك وهكذا حتى تعود لصيد الجرابيع الذي يتناسب معك ومع تصميمك المخصص لذلك.

أيها النكرة أجبرتني على السب ولست من أهله.. وجعلتني أذكر قومك بسوء وفيهم رجال نحبهم ونفخر بهم ونعلم حسن نواياهم تجاه الأمة الإسلامية عامة واليمنيين خاصة .. لكن سوء أدبك وتكرار نفاياتك على تويتر جعلتني أخصم وقتاً ثميناً من وقتي لاستحقه أنت وأمثالك لمحاولة كنس قذارتك ..

وأعلم أننا واثقون بأن الله سيغنينا من فضله.. وقد تجد نفسك بعد فتره ليست بالطويلة تتسول تأشيرة الدخول إلى اليمن للعمل فيها فلا تأمن غدر الزمان الذي وإن تبدل فلن نكون إلا أهل الإيمان والحكمة والكرم وسنعامل الجميع كما نعامل إخوتنا وأهلنا.
والسلام ختام.