ثلاثة أعوام على اغتيال القرشي

  د. معتز القرشي

يصادف اليوم الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد الوالد المناضل عبد الرقيب محمد القرشي في 28/7/2010 والذي اغتالته في صنعاء الأيدي الآثمة والتي مازالت تعيث في البلاد فسادا وتستمر بجرائمها بكل إصرار وترصد .

فعلى الرغم من أن الثورة مرت ببلادنا إلا أن ثوارها سجناء مايزالون ، ومن اختفى قسريا منذ عقود مازال ، ومن قتلوا مازالت جثثهم هائمة بعيدة عن أهلها لانعلم حتى الآن في أي ارض دفنت ؟

وحال قضية والدي الشهيد كذلك بطلاسمها الفرعونية بالنسبة لقضائنا العتيد ولأجهزة أمننا المسيرة من قبل المجهول دوما! ، فما زال القتلة يتنقلون كما يشاؤون لا بل إنهم يمرون من موقع جريمتهم لأخذ الصور التذكارية .

لعل القتلة الآن يستمتعون بحياتهم وهم يدركون أن يد العدالة لن تدركهم حاليا خاصة عندما يتابعون خلاف المتحاورين حول العدالة الانتقالية وشروط هذه العدالة .
ولكننا سنظل نطالب بحقنا في القبض على القتلة ومن حرضهم وساعدهم على جريمتهم البشعة غير آبهين بحصانتهم ، فان لم تنصفنا ثورتنا هذه كونوا على ثقة أيها القتلة المتجولون ستأتي ثورة أخرى لترد الحقوق ، فالثورات أيها القتلة العابرين للزمن تأتي لتمحي الظلم وتقيم العدل ولا تنتهي إلا بزواله لذى يا أيها المظلومون كونوا على ثقة مادامت حقوقنا ضائعة ومادمنا نطالب بها لابد من نيلها حتى لو كانت في أفواه الأسود.

أبي العزيز…..
اشتاق إليك دوما فمازالت كلماتك تنير لي دربي ، ومازال طيفك يظهر لي مبتسما عند كل ضيق ، ومازال حنينك ووفائك لوطن غدر بك مجرميه يزيد من عزيمتي على مواصلة الدرب الذي وضعتني فيه .
أعدك يا أبي لن تنام أعين الجبناء .

د. معتز عبد الرقيب القرشي