هناك حلول أخرى غير الجرعة.. ولن نسكت عنها

  مسعد سماحة

لا يوجد مبرر لرفع الدعم عن المشتقات النفطية غير ان الدولة (حكومة ورئاسة ) فاشلون وسيحملوننا نحن الشعب ثمن فشلهم اقتصادياً وامنياً.

العجز في موازنة الدولة يرجع الى فساد كبير في مفاصل الدولة او نزيف حاد في الموارد التي تعتمد عليها الدولة في رفد الموازنة العامة للبلاد وإذا ارادت الدولة معالجة العجز في ميزانيتها عليها إغلاق حنفيات الفساد الكبيرة وليس على حساب المواطن الغلبان.

تفجير انابيب النفط اكبر مصدر للعجز في موازنة الدولة لذا على الدولة فرض وجودها وهيبتها والضرب بيد من حديد على القوى التي تقف واراء تفجير انابيب النفط افرادا كانوا او جماعات ، وكذلك يتم التعامل مع مخربي أبراج الكهرباء .

هناك جيوب وحنفيات فساد لم تستطع يد الدولة غلقها ولم تصارح المجتمع بعجزها عن محاربة الفساد لذا تلجأ الدولة الى رفع الدعم عن المشتقات النفطية ومحاربة المواطن الغلبان في لقمة عيشة التي بالكاد يستطيع الحصول عليها.

سنخرج في ثورة كاسحة ضد القيادة الفاشلة في حال أقدمت على رفع الدعم عن المشتقات النفطية ومحاربتنا في قوتنا الذي بالكاد نحصل عليه. لن نتحمل غياب الامن وغلاء المعيشة، لن نرضى بتحمل نتيجة صراع القوى الخبيثة على السلطة وفساد الفاسدين وعبث العابثين.