الجرعة والطموح السياسي

  نايف السريحي

الحوثي لن يدخل حكومة انتقالية وان منحوها اياه منفردا … هو يعرف جيدا ان حكومات المراحل الانتقالية هي مغاسل مخلفات التسويات السياسية ومحرقة اجتماعية لمتقاسميها. بدليل انه لازال يردد جادا انه لا يحكم صعده وانما مؤسسات الدولة ومن تعينهم هم من يحكمون وان اخطئوا فالدولة هي المسؤول الاول والاخير عنهم.

يبدو ان الحوثي يفاوض على ماهو اهم بالنسبة لمستقبله … كشكل الاقاليم واحجامها وتفاصيل صلاحياتها مثلا لا حصرا ، وهي امور اعترض عليها بكل ما اوتي وقاطعهم بسببها … لذلك فما يهمه الان اكثر من اي تفاصيل اخرى قد تبدو له حاليا مكاسب جانبيه هو لجنة صياغة الدستور وهيئة الاشراف على تنفيذ مخرجات الحوار.

المتأمل لتراتبية الاحداث ، يدرك جيدا ان هادي قفز للشقيقه عشية سقوط عمران وبالتأكيد لم يكن الملف الاقتصادي هو سبب الزياره الاول. بعد عودته، سمعنا جميعا عن مساعي مصالحه جاده وفوريه برعاية الشقيقه ، بالتأكيد الحوثي لم يكن جزءا من هذه المصالحة، بل على الاغلب تحجيم الحوثي كان اهم اهدافها ان لم يكن هدفها الاوحد … اذ ان المصالحه كانت تتكون بين اطراف يمكن وصفهم بأعدائه التاريخيين. بعدها ، كلنا شاهدنا ماحدث في صلاة العيد … اكتملت ام لم تكتمل … فالمصالحة حسب تقديري اصبحت انذاك اكبر مشاكل الحوثي وافشالها بأي وسيلة كان اولى اولوياته..

لن نمضي في تخميننا بعيدا إن استنتجنا انه كان يملك اكثر من خطه (جاري تنفيذها) لتدمير اي امل بالمصالحه بين اعدائه وللابد. على الاغلب ، خطته الرئيسيه لنسف المصالحه تعطلت بطريقة او بأخرى … او على الاقل وجد امامه ثاني ايام العيد (الجرعه) فتمسك بها كما يتمسك الصياد بصيد اتاه في اكثر الاوقات حاجة اليه.