يا ويل صنعاء من دثينة (شعر)

  يحيى الحمادي

صَـنـعاءُ عــادَت بـالإمـامَةِ والـسُّـلالاتِ الـدَّفينَةْ
صَـنـعاءُ عَـرَّتْـهَا الـقَـبيلةُ والـسِّياساتُ الـهَجِينةْ
صَـنـعاءُ بـالـبَطنَينِ والـنَّهدَينِ لَـم تُـنجِبْ مَـدِينَةْ
صَنعاءُ تَبحَثُ عَن “أمِينَةَ” مَن رَأَى مِنكُم أمينةْ؟!
جَـاءَتْ “أمِـينَةُ” إنَّـما “يـا وَيـلْ صَـنعَا مِـن دَثِينَةْ”